كتاب الراية

صحتك مع البحر.. مرضى القلب.. وصيام شهر رمضان

إن أمراضَ القلبِ تحتاجُ في الأيام العادية للمُتابعةِ الدقيقةِ والالتزام بتعليمات الطبيب المُعالِج، وفي الشهر الكريم يحتاجُ مرضى القلب إلى إرشادات ضرورية خلال صوم رمضان.

قالَ رسول الله صلى الله عليه وسلم: (صوموا تصحوا)، تعددت الأبحاث وكثرت الدراسات لتفسير حديث النبي محمد صلى الله عليه وسلم، الذي يحمل بين طياته أسرارًا وفوائدَ لا حصر لها، لا تقتصر على الفوائد الصحيّة فقط بل تمتد إلى النفحات الروحانية التي تدعو إلى تهذيب النفس وتعويدها على الصبر وقوة التحمّل والإحساس بالآخرين.

فشهر رمضان يُعدُّ راحةً لأجهزة الجسم كلها من الإجهاد الزائد الذي تتعرّض له طَوال العام.

هناك العديد من الأسئلة التي تتكرر كلما اقترب موعد صيام رمضان، مثل هل بإمكان مريض القلب أن يصومَ رمضان؟

تعددت أمراض القلب وتنوّعت، حتى أصبحت حديث العصر والساعة، وقد بيّنت الدراسات أنه يتمكن 85% من مرضى القلب والشرايين والضغط من صيام شهر رمضان كاملًا واستغلال أيامهم لتحسين صحتهم العامة وصحة القلب وانتظام الضغط، وإن الأقلية من هؤلاء المرضى لا يستطيعون صيام الشهر الكريم، ولا يُنصحون بالصيام، ويجب على كل مريض استشارة طبيبه. حيث إذا كان وضع المريض القلبي غير مُستقر، كالمريض المُصاب بضيق الشرايين القلبية ولديه أزمات قلبية مُتكرّرة على الجهد الخفي أو أثناء الراحة أو لديه قصور في وظيفة عضلة القلب ويشكو من ضيق في التنفس، فهؤلاء المرضى وضعهم غير مُستقر، وهم بحاجة لمُراجعة الطبيب لمعرفة إمكانية صيامهم بعد استقرار وضعهم الصحي. أما إذا كان وضع المريض القلبي مُستقرًا كما هو حال المريض المُصاب بضيق في الشرايين القلبية أو بعد إجراء قسطرة قلبية علاجية أو ما بعد العمل الجراحي وكان وضعه مُستقرًا ولا يشكو من آلام صدرية أو ضيق في التنفس أثناء الجهد الاعتيادي فهؤلاء المرضى لا مانع من صيامهم.

فللصيام فائدةٌ عظيمةٌ لكثيرٍ من مرضى القلب، وذلك لأن 10 % من كَمية الدم التي يدفع بها القلب إلى الجسم تذهب إلى الجهاز الهضمي أثناء عملية الهضم، وتنخفض هذه الكَمية أثناء الصوم، حيث لا توجد عملية هضم أثناء الصيام.

نصائح قبل الصوم:

1- تناول الأدوية بانتظام.

2- مُراجعة الطبيب المُختص ولو مرة خلال شهر رمضان والاستفسار عن جرعات الدواء ومواعيد تناولها.

3- استغلال هذا الشهر الكريم بالانقطاع عن التدخين.

4- يُنصح المريض بعدم الإفراط في تناول الطعام والشراب، وتجنّب الأطعمة الدسمة والزائدة الملوحة.

5- على الموظف الصائم ولديه مرض قلبي أن يتجنبَ الإجهاد والعمل الشاق أو البقاء خارجًا في جو حار أثناء الصيام للحفاظ على استقرار حالته القلبية والحيلولة دون حدوث أعراض قد تتطلب منه الإفطار، لا قدر الله.

6- شهر رمضان شهر العبادات تكثر فيه الصلاة ومناسك العمرة، ويُنصح مريض القلب بعدم إجهاد جسده فوق طاقته، حتى يتمكنَ من الصيام في اليوم التالي، فإذا وجد أحدهم أن الوقوف لمدة طويلة يُتعبه ويُسبّب له انتفاخًا في القدمين، فبإمكانه مُتابعة صلاته جالسًا، وأن يرفعَ قدميه بعد ذلك لتخفيف الانتفاخ واستشارة الطبيب.

ودمتم لي سالمين

 

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X