المحليات
بمناسبة اليوم العالمي لمتلازمة داون .. مريم السويدي:

«الشفلح» يتبنّى أحدث استراتيجيات تعليم ذوي الإعاقة

الدوحة – الراية:

يحتفلُ مركزُ الشفلح للأشخاص ذوي الإعاقة باليوم العالميّ لمُتلازمة داون الذي يصادفُ الحادي والعشرين من شهر مارس من كل عام، تحت شعار «إنهاء الصور النمطيّة».

وقالتِ السيدةُ مريم سيف السويدي، المدير التنفيذي لمركز الشفلح للأشخاص ذوي الإعاقة: إنَّ شعارَ الاحتفال باليوم العالمي لمُتلازمة داون يدعو إلى «إنهاء الصور النمطية»، الضارّة بالنسبة للأشخاص ذوي متلازمة داون والإعاقات الذهنية، حيث يمكن للصور النمطية أن تمنعَهم من المعاملة مثل الآخرين، ويتم التقليل من شأنهم واستبعادهم في بعض الأحيان، ويعاملون معاملة سيئة أو حتى يتعرضوا للإساءة.

وشدَّدت على إيمان المركز بأحقية الأشخاص ذوي الإعاقة في الدمج كأفراد فاعلين في المُجتمع، وترسيخ أهمية تقديم خدمات التربية الخاصة، وتدريبهم وتأهيلهم، والمطالبة بحقوقهم كمطلب شرعي لهم في كافة جوانب الحياة، وتوفير الدعم الكامل للأسر وإرشادهم وتوجيههم وتقديم الاستشارات اللازمة لهم لتمكين ذوي الإعاقة في المجتمع وتقديم التثقيف والتوعية المجتمعية بالإعاقة والقضايا المتعلقة بها، والتي تعزز الدمج المجتمعي لذوي الإعاقة.

ونوَّهت إلى أنَّ المركز يستخدم أحدث البرامج العلمية والأساليب المدروسة، كما يعتمد المركز على كوادر ذات خبرات عالية تقدم جميع الخدمات التربوية والنفسية والإرشاد الأسري، والتأهيلية والتدريبية والعلاجية، وغيرها في مكان واحد، ما يوفر الوقت والجهد ويحقق النتائج المرجوّة. وأضافت: إنَّ مركز الشفلح تبنى أحدث الاستراتيجيات التي تقوم على أسس علمية أثبتت نجاحها في تعليم ذوي الإعاقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X