كتاب الراية

من الواقع.. موائد الأوقاف لإفطار الصائمين

قررت الإدارة العامة للأوقاف، بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، نصب خيام في جميع مناطق وأحياء البلاد، وجهّزتها بكل ما يلزم من مرافق، وذلك لإفطار الصائمين.

ومن باب المشاركة بالأجر، وفتح باب العطاء والمساهمة والمشاركة من المحسنين، في موائد الأوقاف لإفطار الصائمين، فتحت الإدارة العامة للأوقاف وسائل إلكترونية بسيطة للتبرع في هذه الموائد حسب المناطق التي ينتمون لها.

حيث أعلنت الإدارة العامة للأوقاف، في وقتٍ سابق من هذا الشهر، عن تقديم 700 ألف وجبة لإفطار الصائمين طوال شهر رمضان المبارك، من خلال عشرين موقعًا في مختلف أنحاء البلاد، بينها خمسة مواقع لتوزيع الوجبات، حيث إن مشروع إفطار الصائم يعد من المبادرات المجتمعية المهمة للإدارة خلال الشهر الفضيل، والتي تهدف إلى بث روح التكافل بين أفراد المجتمع، لاسيما مع الإقبال الكبير من الواقفين على وقفية إفطار صائم لنيل الأجر والثواب، وأسهم في مضاعفة أعداد الموائد ومواقع التوزيع وأعداد المستفيدين.

ولا ننسى الجمعيات والمؤسسات الخيرية في دولة قطر حول تنظيمها ومشاركتها في حملة مشروع صائم، حيث دأبت المؤسسات الخيرية على إقامة مثل هذه الخيام في شهر رمضان المبارك منذ عدة سنوات في مناطق متفرقة في الدولة مثل الدوحة والخور والذخيرة والمنطقة الصناعية وسميسمة وأبوهامور وعين خالد، والسيلية، والريان، وبن محمود، والمنتزه، وسوق فالح، وأم صلال محمد، وطريق سلوى، والوكرة، وبن عمران، والعزيزية، والمطار القديم، وسوق العلي، وأم غويلينة، والسليمي، ومريخ، والثمامة وغيرها من مناطق الدولة، ما يعزز من روح التكافل الاجتماعي لأفراد المجتمع القطري، ومبادرتهم في تجذير العطف والإحسان وترابط أفراده في عمل الخير.

وأيضًا هناك بعض الأفراد والعائلات القطرية من يقومون بتجهيز وتوزيع وجبات الإفطار على الصائمين كل في مكانه وموقعه.

وجزى القائمين على هذه الموائد خير الجزاء، وبارك فيهم، وكتب أجرهم وأجر المساهمين فيها.

 

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X