المحليات
لدعم برامج الرعاية الصحية بالجامعة .. مؤسسة حمد:

فرع لمركز حمد للتدريب بجامعة الدوحة

الجناحي: تدريب الجيل القادم من المتخصصين في الرعاية الصحية

الدوحة  الراية:

افتتحت مؤسسة حمد الطبية فرعًا جديدًا لمركز حمد الدولي للتدريب في جامعة الدوحة للعلوم والتكنولوجيا، وذلك في إطار التعاون مع الجامعة حيث سيتم اعتماد المركز مزودًا لبرامج التدريب متعددة التخصصات في مجال الرعاية الصحية للطلاب.

وقام بافتتاح الفرع الجديد للمركز في حرم جامعة الدوحة للعلوم والتكنولوجيا بالدوحة كل من: السيد علي الجناحي، مساعد المدير العام بالوكالة ورئيس مجموعة المستشفيات التخصصية بمؤسسة حمد الطبية، والدكتور سالم النعيمي، رئيس جامعة الدوحة للعلوم والتكنولوجيا، في حضور عدد من المسؤولين بالمؤسستين. يوفر مركز حمد الدولي للتدريب فرصًا تدريبية للأطباء وكوادر التمريض والمسعفين وكوادر المهن الصحية المساندة لمواصلة تطويرهم المهني والشخصي، ويشمل ذلك المستويات الأساسية والمتقدمة من التدريب المهني الطبي والتدريب العام.

من جانبه أوضح السيد علي الجناحي أن التعاون مع كلية العلوم الصحية بجامعة الدوحة للعلوم والتكنولوجيا سيدعم تدريب وتطوير الجيل القادم من المتخصصين في الرعاية الصحية بدولة قطر. وأضاف قائلًا: «سيمكن هذا التعاون مؤسسة حمد الطبية ومركز حمد الدولي للتدريب من تلبية الطلب المتزايد على أنشطة المركز التدريبية في مجال الرعاية الصحية. كما سيدعم هذا التعاون طلاب برامج الرعاية الصحية بجامعة الدوحة للعلوم والتكنولوجيا ويزودهم بالمهارات العملية والتدريب، مما يتيح لهم إجراء البحوث والتفاعل عن قرب مع ممارسي الرعاية الصحية والتعرّف بشكل أفضل على فرص التدريب والبرامج المهنية المتنوعة في مجال الرعاية الصحية».

بدوره قال الدكتور عبداللطيف الخال، عضو مجلس الأمناء بجامعة الدوحة للعلوم والتكنولوجيا ونائب الرئيس الطبي للتعليم الطبي بمؤسسة حمد الطبية، إن الفرع الجديد لمركز حمد الدولي للتدريب يُعد بمثابة توسعة كبيرة تجمع بين الالتزام بالمعايير الدولية والتركيز على تلبية الاحتياجات المحددة لدى متخصصي الرعاية الصحية بدولة قطر.

ومن جهته، قال الدكتور‏ سالم النعيمي، رئيس جامعة الدوحة للعلوم والتكنولوجيا: «يعكس التعاون مع مركز حمد الدولي للتدريب التزامنا بتعزيز التعليم والبحوث في مجال الرعاية الصحية، ويظهر إيماننا بالشراكات بين القطاعين الأكاديمي والمهني والتي تساعدنا في بناء وتعزيز قوى عاملة قادرة على التغلب على التحديات التي تواجه الرعاية الصحية اليوم وفي المستقبل. نعمل بالتعاون مع مؤسسة حمد الطبية على بناء مسارات نحو التميُّز في خدمات الرعاية الصحية والتعليم. لا يمثل هذا المركز الجديد مجرد مرفق تدريب، بل هو بمثابة وعد بضمان استمرارية تطور الرعاية بما يتماشى مع متطلبات مجتمعنا».

بدوره قال الدكتور خالد عبد النور، مدير مركز حمد الدولي للتدريب، إن الفرع الجديد للمركز يمثل إعادة تصميم فريدة من نوعها للمستشفى الميداني بالمنطقة الصناعية القديمة الذي قامت مؤسسة حمد الطبية بإنشائه خلال جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19). وأضاف قائلًا: «لقد وجد هذا المرفق الذي أثّر بشكل إيجابي على حياة الكثيرين خلال جائحة كوفيد-19 موطنًا جديدًا في حرم جامعة الدوحة للعلوم والتكنولوجيا، وسيوفر المزيد من الفرص التعليمية لطلاب الجامعة ولقد أصبح هذا التحول ممكنًا من خلال جهد تعاوني بين مؤسسة حمد الطبية وجامعة الدوحة للعلوم والتكنولوجيا، والذي تضمن عملية تجديد تم التخطيط لها بدقة لإعادة توظيف المبنى وتحويله إلى مركز تدريب متطور. وتضمن عملية إعادة التصميم هذه قدرة المركز على مواصلة القيام بدوره في دعم تعليم وتدريب كوادر الرعاية الصحية وطلاب التخصصات الصحية».

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X