المحليات
أقدم وأشهر محلاتها في سوق واقف

خلطات البَهارات.. أسرار تتوارثها الأجيال

الدوحة – الراية الرمضانية:

لا تكتمل الأكلات الشعبيّة التي تُعبّر عن تراث أهل قطر دون البَهارات التي تُميّز المطبخ القطري؛ نظرًا لما تُضفيه تلك الخلطاتُ على الأكلات من نكهةٍ ومذاقٍ خاصٍ يُميّزان تلك الأكلات عن غيرها.

ويُعد سوق البَهارات بسوق واقف واحدًا من أشهر الأسواق التي يقصدها أهل قطر والمُقيمون حاليًا؛ نظرًا للتخصص الذي تشهده المحلات في هذا المكان، بما يسمح للزبون بالاختيار بين آلاف الأنواع والأصناف، وتمتاز الأزقة في سوق واقف برائحة فريدة تختلط فيها رائحة الأعشاب بالتوابل والبَخور بألوانها الجميلة الجذابة، فالبَهارات والعطارة لا تُمثل فقط كنوزًا تُعطي للطعام نكهته ولذته المُميّزة لكنها أيضًا صيدليات طبيعية تمدّ الجسم بالصحة والعافية وتقيه من الكثير من الأمراض.

وقديمًا كانت محلات البَهارات معلمًا مُميزًا من معالم الأسواق، وتجار التوابل كانوا من الأثرياء، فهي بضاعة لا تبور طالما كانت طيبة، وكان مصدرها جيدًا.

ومن داخل أحد أشهر محلات البَهارات في سوق واقف، يقول ناصر الجعفري: أعمل في مجال التوابل والبَهارات منذ سنوات عديدة، ومكنني ذلك أن أعرف الكثير من أسراره، حيث إن تجارة التوابل كانت منذ زمن قديم من المهن الرائجة في الدوحة، وكانت محلات العطارة معلمًا مُميزًا لكل الأسواق، وكان من يُمارسها يُطلَق عليه العطار أو العشاب.

والسوق هنا مُتنوّع وبه أصناف قلما تجدها في أي مكان في العالم، فالبَهارات تأتي من بُلدان عدة، أهمها إيران والهند وباكستان والأردن وسوريا ومُختلف البلدان، ولكل بلد سعر خاص بمُنتجاته حسب نوعه وجودته.

ويُضيف: إن القهوة بأنواعها والهيل والبَهارات المُشكلة فضلًا عن الأعشاب العطرية المُختلفة والمُتعددة الاستخدامات لها سوق كبير، كما يُقبل المُستهلكون على الخَضراوات المُجففة مثل ورق الحُلْبَة والزعتر والشبت والبقدونس والجلجلان فضلًا عن البَخور والزعفران وغيرهما من الأنواع التي تأتي على رأس قائمة المُشتريات إلا أن الإقبال الأكثر في السوق يكون على القهوة والهيل باعتبارهما أساس المشروب الشعبي الأول للضيافة العربية والقطرية، وتُعد القهوة الكينية والهندية هي الأكثر مبيعًا، لكن اليمنية هي أفضل الأنواع على الإطلاق إن وُجدت، أما الهيل فالنوع الجيد منه هو القادم من جواتيمالا. ويُشير إلى أن هناك من يُفضل الكوكتيل من البَهارات التي يصنعها له صنّاع البَهارات، وهي عبارة عن مجموعة التوابل التي تُستخدم لإنتاج مجموعة البَهارات التي تُستخدم في غالبية الطعام القطري، وهذا البَهار يتكون من 18 نوعًا من التوابل المُختلفة وتتألف من الكمون والبَهار الأسود والزنجبيل والشمر والقرفة والثوم والكزبرة والهيل وجوزة الطيب والكمون الأسود والمسمار والنجمة والينسون والكركم والفلفل الأحمر والهيل الأخضر، ويتم خلطها بنسب مُحددة وتُطحن جميعًا في ماكينات خاصة خارج السوق للحصول على النكهة المُميزة التي نُريدها ويُباع الكيلو منها بسعر يتراوح بين 35 و50 ريالًا، ويُستخدم هذا النوع من البَهار في الكبسة والبرياني والمكبوس وللدجاج واللحم ويصلح لكل أنواع الطعام، فهو يشمل 18 نوعًا من البَهارات التي تدخل في طهي كل أنواع الطعام. وأوضحَ أن أسعار البَهارات تتفاوت من فترة لأخرى صعودًا وهبوطًا حسب أسعار استيرادها من دولها، والتاجر الذي يأتي بها هو مَن يُحدّد هذا السعر.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X