المحليات
نظمت أمسيات رمضانية وفعاليات متنوعة

متاحف مشيرب.. نوافذ للتبادل الثقافي

سلسلة من الفعاليات للتعريف بالمكانة الروحية لرمضان

الدوحة  الراية:

في إطار تشجيع الاطلاع على التراث القطري الزاخر وتقاليد المُجتمع الأصيلة في قطر، قدمت «مشيرب قلب الدوحة» لمُقيميها، مجموعةً من البرامج الرمضانية والفعاليات المُتنوّعة، احتفاءً بالشهر الفضيل.

حيث نظمت «متاحف مشيرب»، تجرِبة الإفطار القطري التقليدي للمُقيمين في المدينة بالإضافة إلى سلسلة من الفعاليات؛ للتعرّف عن قُرب على القيمة الثقافية والمكانة الروحية للشهر الكريم. حيث أُتيحت الفرصة أمام الحضور، لمُشاهدة «إطلاق مِدفع إفطار رمضان» التقليدي، في مصلى العيد في «مشيرب قلب الدوحة»، الذي يُعد تقليدًا عريقًا، يتمتع بخصوصية وارتباط وثيق بالشهر الفضيل وطقوسه الشعبيّة والثقافيّة.

وقالَ السيد فهد التركي، مُدير المعارض والبرامج في «متاحف مشيرب»: «يحمل شهر رمضان قيَمًا كبيرةً، ويُتيح لنا في كل عامٍ فسحةً للتأمل والتفكّر، إلى جانب كونه دعوةً للتشارك والتفاعل وعيش تفاصيل التجرِبة الثقافية، بما تشمله من عادات وتقاليد مُتميزة، مُتجذرةً بالهُوية القطرية. وفي هذا السياق قمنا بتنظيم هذه المُبادرة للاحتفاء بالتراث الثقافي القطري، وتعزيز الروابط الثقافية داخل مُجتمعنا المُتنوّع، إيمانًا منا بدور الثقافة في بناء جسور التواصل وتوفير بيئة رحبة ومضيافة للمُقيمين والزوّار في دولة قطر».

وبدوره، أضافَ السيد عبدالله العمادي، رئيس قسم العقارات السكنيّة في مشيرب العقارية بالإنابة: «نعتقد أن مُشاركة المُقيمين في أجوائنا التقليدية المحلية، توفّر لهم تجرِبة غنية وحيوية، خلال إقامتهم في قطر، بالإضافة لإسهامها في بناء مُجتمع مُتماسك وعَلاقات طيبة، ولذلك نحرص دومًا في متاحف مشيرب على استضافة مبادرات شاملة كهذه، لتكون بمثابة نوافذ ثقافية للتعرّف على ثقافة قطر وإرثها العريق».

وأتاحت الفعاليات المُتنوّعة للمُشاركين، فرصة تذوق الأطباق المحلية الشهية، كما اختُتِمت الأمسيات الرمضانية بمُسابقات ثقافية تفاعلية، شهدت مُشاركة كبيرة وأضافت روح المتعة والتسلية للمُبادرة. بالإضافة إلى ذلك، قدّمت ورش العمل مجموعةً من الحرف اليدوية والفنون الشعبية، ضمن تجرِبة مُباشرة، تفاعل فيها المشاركون، موفرةً لهم فرصة استكشاف التراث الفني القطري.

وقد مثّلت المُبادرة مدخلًا ثقافيًا للمُقيمين الجدد في «مشيرب قلب الدوحة» لِعَيش التجرِبة الثقافية العريقة وتعزيز شعور الانتماء للمُجتمع المُتنوّع في قطر.

وعبّرت السيدة إيليني ميشالوتسو، وهي مقيمة في «مشيرب قلب الدوحة» عن سعادتها بالمُشاركة في المُبادرة، قائلةً: «كانت المُشاركة في المُبادرة تجرِبة رائعة، حيث أتاحت لي ولعائلتي الفرصة لبناء علاقة مُميزة مع منزلنا الجديد وجيراننا في المدينة من خلال التعرّف على تفاصيل الحياة الثقافية، عبر التفاعل والتجرِبة العملية».

وفي سياقٍ مُتصلٍ، تمَّ تنظيم هذه المُبادرة بالتعاون مع مؤسسة «احتضن الدوحة»، وهي مؤسسة وطنية مُهتمة بالاحتفاء بالتراث والتقاليد الثقافية والحفاظ عليها، من خلال ورش العمل والفعاليات والأنشطة الاجتماعية التفاعلية.

وأكدت السيدة أمل الشمري، المُدير المؤسس لـ «احتضن الدوحة»، أن «التبادل الثقافي هو حجر الأساس للتقبّل والانخراط الاجتماعي». وأضافت: «نتطلع لدور المُبادرة والبرامج المشابهة في تعزيز انخراط المقيمين في مشيرب قلب الدوحة وتفاعلهم مع التقاليد المحلية. حيث تمثّل تجرِبة الإفطار الرمضاني احتفالًا بالمُشتركات والمساحة التشاركية كما تعمل على بناء روابط تتجاوز الحدود والحواجز، لبناء مُجتمع أكثر ترابطًا وتناغمًا».

ومن الجدير بالذكر، أن «متاحف مشيرب» تواصل التزامها بالحفاظ على التراث القطري وتمكينه، وتأدية دورها كمركز ثقافي لـ «مشيرب قلب الدوحة». وتأتي إقامة هذه المُبادرة الرمضانيّة تجسيدًا لهذا الدور في تعزيز التبادل الثقافي وبناء روابط مُجتمعية متينة ومُستدامة في قطر.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X