اخر الاخبار
كأس آسيا تحت 23 عاما..

الاستضافة القطرية تؤكد استمرار النجاح في تنظيم الأحداث الرياضية الكبرى

الدوحة – قنا :

تستعد قطر لاستضافة النسخة السادسة من بطولة كأس آسيا لكرة القدم تحت 23 عاما، التي ستقام منافساتها خلال الفترة من 15 أبريل الجاري حتى 3 مايو المقبل، بمشاركة 16 منتخبا، وذلك للمرة الثانية بعدما كانت الدوحة مسرحا للنسخة الثانية من البطولة في 2016، والتي كانت مؤهلة إلى مسابقة كرة القدم بدورة الألعاب الأولمبية الصيفية في ريو دي جانيرو البرازيلية.
وبعد النجاح الكبير لبطولة كأس آسيا قطر 2023 التي أقيمت خلال الفترة من 12 يناير إلى 10 فبراير الماضيين بمشاركة 24 منتخبا، تترقب كرة القدم الآسيوية الحدث الكروي الجديد، والبطولة التي ستؤهل أصحاب المراكز الثلاثة الأولى إلى الأولمبياد المقبل /باريس 2024/، فيما سيلعب رابع الترتيب مباراة فاصلة مع ممثل إفريقيا منتخب غينيا.
وتأتي إقامة بطول كأس آسيا تحت 23 عاما بقطر في ظل المميزات الهائلة التي تتمتع بها الملاعب القطرية، ولتعكس استمرار النجاحات في استضافة الأحداث الرياضية الكبرى، التي أصبحت رؤية طويلة المدى وليست مجرد أهداف مؤقتة، كما تؤكد هذه البطولات مكانة قطر المرموقة إقليميا ودوليا، وذلك بعد الاستضافة التاريخية لبطولة كأس العالم FIFA قطر 2022 لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط، بمشاركة 32 منتخبا، حيث شهدت البطولة نجاحا غير مسبوق، وكانت الأفضل في تاريخ نهائيات المونديال بشهادة رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم /فيفا/ جياني إنفانتينو.
ويتوقع أن تشهد بطولة كأس آسيا تحت 23 عاما مستوى فنيا عاليا في ظل التنظيم المميز، حيث ستقام المباريات على أربعة ملاعب هي: استاد خليفة الدولي، واستاد جاسم بن حمد، واستاد عبد الله بن خليفة، واستاد الجنوب. وقد حرصت العديد من المنتخبات المشاركة على الحضور في وقت مبكر للدوحة لإقامة معسكرات إعدادية، تحضيرا للبطولة في ظل توفر البنية التحتية من فنادق وملاعب تدريب تم تجهيزها على أعلى المستويات، لتساهم في مساعدة الأجهزة الفنية على تحقيق أهدافها المرسومة.
وينتظر أن توفر البطولة فرصة للجماهير للاستمتاع بالفعاليات المختلفة في ظل وجود ستة منتخبات عربية، ومع البنية التحتية المميزة، التي تم تجهيزها على أعلى المستويات، كما ستكون الفرصة مواتية للمشجعين لاستعادة ذكريات بطولة كأس آسيا قطر 2023، ومونديال 2022.
وفي ظل الاتفاقيات التي وقعتها العديد من الاتحادات الوطنية الآسيوية مع الاتحاد القطري لكرة القدم، أصحبت قطر أيضا محطة مهمة للمنتخبات للاستعداد والتحضير لمختلف البطولات، لتساهم البنية التحتية لدولة قطر في الارتقاء بالمستوى الفني للمنتخبات الآسيوية تحضيرا للبطولات العالمية، وهو ما يحرص عليه القائمون على الرياضة القطرية في ظل التعاون المشترك مع جميع الاتحادات.
وخلال السنوات الماضية، أصبحت دولة قطر تحظى باهتمام عالمي كبير على مستوى تنظيم الأحداث الرياضية الكبرى، بعدما اكتسبت ثقة الهيئات الدولية والقارية باعتبارها نموذجا ناجحا على كافة المستويات التنظيمية والرياضية، وأصبحت هناك خطط موضوعة لاستضافة المزيد من الأحداث الرياضية الكبرى.
وجدد الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ثقته في دولة قطر لاستضافة النسخة السادسة من بطولة كأس آسيا تحت 23 عاما، بعد النجاح الكبير الذي شهدته النسخة الثانية التي أقيمت في عام 2016، والتي تأهلت منها ثلاثة منتخبات إلى مسابقة كرة القدم في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية /ريودي جانيرو/، وكانت تلك النسخة واحدة من أنجح البطولات القارية، خاصة على الصعيد التسويقي والجماهيري، بعدما تم استحداثها من جانب الاتحاد القاري لتقام كل سنتين، لتصبح مؤهلة لمسابقة كرة القدم في الأولمبياد بدلا نظام التصفيات الذي كان متبعا سابقا، وشارك فيها 16 منتخبا، ليحصد المنتخب الياباني اللقب على حساب نظيره الكوري الجنوبي، وينال المنتخب العراقي المركز الثالث والتأهل للأولمبياد بفوزه على المنتخب القطري في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع.
وباتت قطر وجهة مفضلة لاستضافة الأحداث الرياضية، ليس فقط بسبب توفر البنية التحتية عالية المستوى والخبرة الهائلة في تنظيم المنافسات الكبيرة، بل أيضا لاستمرار الشغف لدى مسؤوليها وجمهورها بتطوير المنافسات الرياضية العالمية بصورة عامة والآسيوية بشكل خاص، حيث تحمل قطر على عاتقها مسؤولية الارتقاء بالمستويات التنظيمية للأحداث الرياضية من أجل مستقبل أفضل للرياضة.
وعلى مدى السنوات الماضية، نظمت قطر بطولات مختلفة في كرة القدم وبطولات العالم والألعاب الجماعية على جميع المستويات، بما فيها البطولات الفردية والإقليمية، مما يؤكد جاهزيتها المستمرة لاستضافة جميع الأحداث الرياضية، مع الوضع في الاعتبار التطور الكبير الذي شهدته الدولة على مستوى الملاعب والبنى التحتية.
وشهد العام الجاري استضافة قطر العديد من البطولات والأحداث الرياضية، كان في مقدمتها نهائيات كأس آسيا، وبطولة العالم للألعاب المائية، كما ستستضيف الدولة بطولة كأس العالم لكرة السلة عام 2027، ودورة الألعاب الآسيوية عام 2030، وسط ترقب أن تسهم هذه البطولات العالمية والآسيوية في تطوير الحركة الرياضية والسياحية بالبلاد.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X