اخر الاخبار
نهائيات كأس آسيا لكرة القدم تحت 23 عاما..

الاتحاد الآسيوي لكرة القدم يستعرض مسيرة أبرز نجوم القارة خلال النسخ السابقة

كوالالمبور – قنا :

سلط الاتحاد الآسيوي لكرة القدم الضوء على أبرز اللاعبين الذين تركوا بصمات كبيرة خلال مشاركتهم في النسخ الخمس السابقة من بطولة كأس آسيا تحت 23 عاما وذلك بالتزامن مع انطلاق البطولة يوم 15 أبريل الجاري في قطر بمشاركة 16 منتخبا،
كما استعرض مسيرة هؤلاء اللاعبين ومساهمتهم الكبيرة مع منتخبات بلادهم.
وأشار الاتحاد، في تقرير اليوم ضمن سلسلة تقارير تتناول تاريخ المسابقة وأبرز نجومها، إلى أن بطولة كأس آسيا تحت 23 عاما تؤهل أصحاب المراكز الثلاثة الأولى إلى مسابقة كرة القدم في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية المقبلة /باريس 2024/، فيما يلعب رابع الترتيب مباراة فاصلة مع ممثل إفريقيا منتخب غينيا.
وذكر التقرير أن المعز علي وأكرم عفيف يعد الثنائي الحيوي الذي ساهم في جعل منتخب قطر قوة هائلة في آسيا بعد أن اجتمعا لإبهار الجميع في بطولة آسيا تحت 23 عاما 2018. حيث حصل المعز علي على جائزة الهداف برصيد ستة أهداف في ست مباريات، بينما سجل شريكه الهجومي أكرم عفيف ثلاثة أهداف وساهم في تمريرة حاسمة ليحتل فريق المدرب فيليكس سانشيز المركز الثالث في النسخة الثالثة من البطولة.
وبعد مرور عام تقريبا، قاد علي وعفيف، وكلاهما يبلغ من العمر 22 عاما فقط، المنتخب القطري إلى قمة كرة القدم الآسيوية بفوزه بلقب كأس آسيا لأول مرة، ثم دافعا بنجاح عن لقبهما في نسخة 2023.
كان المعز علي هو من استحوذ على الأضواء في عام 2019، حيث سجل تسعة أهداف وهو أعلى رصيد في البطولة، بينما سجل عفيف رقما قياسيا بـ10 تمريرات حاسمة قبل أن يبرز بعد أربع سنوات كأفضل هداف برصيد ثمانية أهداف – بما في ذلك ثلاثية في المباراة النهائية أمام الأردن.
وبرز المهاجم الإيراني كافيه رضائي في نسخة 2013 عندما سجل هدفين في المباراة الافتتاحية التي انتهت بالتعادل 3-3 أمام اليابان، قبل أن يسجل ثلاثية خلال الفوز 3 – 1 على منتخب الكويت في الجولة الثالثة. وبشكل لا يصدق، لم تكن أهدافه الخمسة كافية لتأهل المنتخب الإيراني للدور التالي بعد وقوعه في مجموعة صعبة.
ومع ذلك، لم يتمكن أي لاعب من معادلة رصيده في الأدوار الإقصائية حيث نال جائزة الهداف في نهاية البطولة.
وفي النسخة ذاتها، لعب حارس مرمى المنتخب السعودي محمد العويس المباريات الأربع الأولى قبل أن يتعرض لإصابة في وقت متأخر من لقاء الفوز على أستراليا في ربع النهائي والتي أنهت مشواره في البطولة في وقت غير مناسب. بدون حارس المرمى الأول، وبعدها واصل منتخب السعودية مسيرته ليحتل في نهاية المطاف المركز الثاني خلف منتخب العراق.
في عام 2018، ارتدى العويس القميص رقم 1 للمنتخب السعودي الأول، وفي كأس العالم 2022، تم اختياره أفضل لاعب في المباراةحين فاجأ منتخب بلاده الفائز في نهاية المطاف المنتخب الأرجنتيني 2-1 في واحدة من أكبر المفاجآت في تاريخ البطولة.
وفي نسخة عام 2016 التي أقيمت بالدوحة كان تاكوما أسانو هو اللاعب الذي قاد منتخب اليابان إلى تجاوز خط النهاية أمام كوريا الجنوبية في المباراة النهائية عندما شارك كبديل ليسجل ثنائية، هدفه الأول كان هدف تقليص الفارق لمنتخب بلاده بعد تأخره بفارق هدفين والثاني في الدقيقة 81 كان هدف التقدم ليحقق الفوز 3 – 2.
و استمر أسانو الذي يلعب حاليا مع بوخوم في ألمانيا بالتألق خلال نهائيات كأس العالم 2022 حيث سجل هدف الفوز الرائع بمرمى ألمانيا في المباراة الافتتاحية وساعد فريق المدرب هاجيمي مورياسو على احتلال صدارة المجموعة التي ضمت أيضا إسبانيا وكوستاريكا..
و على الرغم من أن منتخب سوريا لم تتجاوز عقبة دور المجموعات في عام 2016، إلا أن البطولة شهدت استمرار عمر خريبين في تألقه ليصبح أحد أبرز المهاجمين في قارة آسيا.
لقد اكتسب مهاجم الوحدة الإماراتي الحالي بالفعل سمعة طيبة كمهاجم حاسم مع المنتخب السوري الأول فيما بعد، وفي نسخة عام 2016 من بطولة آسيا تحت 23 عاما سجل خريبين ثلاثة أهداف في دور المجموعات، بما في ذلك هدفين خلال الفوز 3-1 على الصين.
كان العام التالي بالغ الأهمية بالنسبة لخريبين، حيث تألق بشكل لافت في دوري أبطال آسيا 2017 بعدما سجل للهلال 10 أهداف، بما في ذلك ثلاثية وثنائية في مباراتي الذهاب والإياب أمام بيرسيبوليس ليقود الفريق السعودي إلى النهائي.
على الرغم من أن الهلال أنهى البطولة في المركز الثاني بعد خسارته أمام أوراوا ريد دايموندز في النهائي، إلا أن خريبين حصل على جائزة أفضل لاعب في آسيا لعام 2017 ويبقى السوري الوحيد الذي فاز بهذا الشرف.
وفي نسخة عام 2018 أصبحت الركلة الحرة الرائعة التي سجلها الشاب الفيتنامي نغوين كوانغ هاي أمام منتخب أوزبكستان في نهائي 2018، تعرف باسم “قوس قزح في الثلج”. على الرغم من أن المنتخب الجنوب شرق آسيوي فشل في إحراز اللقب، إلا أن البطولة أظهرت موهبة كوانغ هاي للعالم.
سجل كوانغ هاي خمسة أهداف في مسيرة فيتنام التاريخية إلى النهائي، بما في ذلك ثنائية أمام منتخب الإمارات في الدور قبل النهائي ، وحصل على لقب أفضل لاعب عندما تغلب فريق المدرب بارك هانغ-سيو على منتخب ماليزيا ليفوز بلقب بطولة اتحاد آسيان لكرة القدم في عام 2018. كما لعب دورا فعالا عندما وصل المنتخب الفيتنامي إلى الدور ربع النهائي من كأس آسيا 2019.
وفي نسخة عام 2020 ظهرت جودة لاعب منتخب كوريا الجنوبية تشو غوي-سونغ ، حيث سجل هدفا مذهلا في المباراة التي فاز فيها منتخب بلاده بهدفين لواحد على منتخب إيران في دور المجموعات، قبل أن يسجل مجددا خلال الفوز 2 – 1 على الأردن في ربع النهائي.
صعد تشو غوي-سونغ إلى الصدارة في نهائيات كأس العالم قطر 2022، وذلك عندما سجل هدفين في غضون ثلاث دقائق ليساعد منتخب كوريا الجنوبية على معادلة النتيجة أمام منتخب غانا بهدفين ضمن دور المجموعات.
على الرغم من خسارة المنتخب الكوري الجنوبي المباراة في نهاية المطاف بهدفين لثلاثة، إلا أن أهداف تشو أثبتت أنها حاسمة حيث تأهل إلى دور الـ16 بعد أن سجل أهدافا أكثر من منتخب الأوروغواي.
وفي البطولة القارية ذاتها أصبح سوفانات مويانتا لاعب المنتخب التايلاندي ” مستضيف البطولة” أصغر لاعب على الإطلاق يسجل في كأس آسيا تحت 23 عاما، وذلك عندما سجل اللاعب البالغ من العمر 17 عاما هدفين خلال فوز تايلاند 5 – 0 على البحرين في المباراة الافتتاحية لعام 2020. كان هذا الفوز حيويا لضمان تأهل المنتخب التايلاندي إلى ربع النهائي لأول مرة لهم في البطولة، قبل أن يعود سوفانات بعد ذلك بعامين ليسجل ثلاثة أهداف في دور المجموعات.
وبات اللاعب البالغ من العمر 21 عاما، المعار الآن إلى فريق أوه لوفين البلجيكي من بوريرام يونايتد، أصغر لاعب يسجل في دوري أبطال آسيا والدوري التايلاندي للمحترفين، وكذلك مع منتخب تايلاند الأول.
وفي نسخة البطولة 2022 التي جرت في أوزبكستان أثبت الكوري الجنوبي لي كانغ-إين نفسه كواحد من أكثر المواهب إثارة في كرة القدم من خلال قيادته جمهورية كوريا إلى المركز الثاني في كأس العالم تحت 20 عاما 2019، لكن الكوريين لم يقدموا أفضل ما لديهم خلال كأس آسيا تحت 23 عاما 2022، حيث صنع لي هدفا قبل أن يخرج فريقه من الدور ربع النهائي على يد اليابان.
ومع ذلك، فقد مثل لي منذ ذلك الحين منتخب بلاده في كأس العالم لكرة القدم عام 2022 وفاز بالميدالية الذهبية مع بلاده في دورة الألعاب الآسيوية، بينما كان أيضا عنصرا رئيسيا في صفوف فريق باريس سان جيرمان إلى جانب نجوم مثل كيليان مبابي وعثمان ديمبيلي.
مع حصول منتخب السعودية أخيرا على اللقب في عام 2022، كان فراس البريكان أحد أبرز لاعبي المنتخب، حيث سجل الهدف الثاني لفريقه عندما تغلب على فيتنام بهدفين نظيفين في ربع النهائي وفعل ذات الأمر عند الفوز بهدفين نظيفين أيضا أمام أوزبكستان في النهائي، بينما قدم أيضا تمريرتين حاسمتين أمام أستراليا في الدور قبل النهائي. حيث نجح المنتخب السعودي في تعويض خسارته في نهائي 2020 أمام منتخب كوريا الجنوبية.
وحظي البريكان بمكان في تشكيلة المدرب الفرنسي هيرفي رينارد خلال كأس العالم في وقت لاحق من ذات العام، واستمر في التألق من خلال لعبه جميع مباريات منتخب بلاده الثلاث في دور المجموعات، بما في ذلك مفاجأة الأرجنتين بطلة العالم في المباراة الافتتاحية للبطولة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X