أخبار عربية
دعوات لتشكيل لجان حراسة شعبية ضد هجماتهم

إصابة 5 فلسطينيين بهجوم للمستوطنين في الضفة

رام الله – قنا:

أُصيبَ خمسةُ فلسطينيين، بالرصاص الحي، أمسِ، في هجوم شنَّه مستوطنون على قرية «المغير» شرق «رام الله» بالضّفة الغربية. وأفادت مصادرُ محليةٌ، بأنَّ مستوطنين أطلقوا النار على موكب تشييع شهيد ارتقى الجمعة في هجوم للمُستوطنين على القرية، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

وفي سياق متصل، هاجمَ مستوطنون آخرون مركبات الأهالي قرب دوار «عين سينيا» شمال رام الله، ما أدّى إلى تضرّر عدد منها. وأغلق المستوطنون، بحماية جيش الاحتلال، صباح أمس، مدخلي بلدتي سلواد وترمسعيا بمحافظة رام الله، وهاجموا المركبات المارَّة. وأفادت مصادر محلية، بأنَّ عشرات المستوطنين أغلقوا مدخل سلواد الغربي، أو ما يعرف بـ «جسر يبرود»، وهاجموا مركبات المُواطنين بالحجارة، دون أن يبلغ عن إصابات. وأوضحت المصادر ذاتها، أن عددًا من المُستوطنين منعوا مركبات المواطنين من الدخول أو الخروج من البلدة. وبالتزامن مع ذلك، أغلق مستوطنون مدخل بلدة ترمسعيا، وهاجموا المركبات المارَّة. يذكر أن قريتي المغير وأبو فلاح شهدتا يوم الجمعة هجومًا عنيفًا من قبل المستوطنين؛ بحماية جيش الاحتلال، ما أدَّى إلى ارتقاء الشاب جهاد عفيف أبو عليا، ووقوع عشرات الإصابات، وأضرار كبيرة في المُمتلكات. من جهة ثانية، دعا غسان دغلس، محافظ نابلس أهالي القرى والبلدات في المحافظة، لأخذ المزيد من الحيطة والحذر، وتفعيل لجان الحراسة الشعبيّة في ظلّ تصاعد هجمات المستوطنين الإسرائيليين. وقالَ دغلس: إنَّ ريف نابلس خاصة الجنوبي يشهد اعتداءات وهجمات المستوطنين، والتي تصاعدت حدتها، في ظل تنفيذ سياسة حكومة اليمين المتطرفة. وأضافَ: إنَّ قوات الاحتلال تشدد من إجراءاتها على الحواجز العسكرية المنتشرة في محيط نابلس، إضافة لاعتداءات المستوطنين على الطرقات الواصلة بين المحافظة والمحافظات الأخرى، مشددًا على ضرورة تفعيل القرارات الدولية، وتوفير حماية دولية لأبناء الشعب الفلسطيني.

على الصعيد ذاته، دعت القوى الفلسطينية في محافظة رام الله والبيرة، لإفشال محاولات المستوطنين الهادفة لترويع القرى والبلدات الفلسطينية، بأبشع أشكال الإرهاب والوحشية، واستباحة الأرض، ضمن مخطط تكريس الأمر الواقع، وإجبار المواطنين على مغادرة أرضهم.

وأكَّدت ضرورة تفعيل لجان الحراسة والحماية الشعبية، في المغير، وترمسعيا، وأبو فلاح، وسلواد وقرى شرق رام الله، إضافة لقرى شمال نابلس، وبيتلو، وكفر نعمة وإشعال الإطارات على مداخل القرى، والبلدات المتاخمة للمستوطنات، والشوارع الالتفافية على مدار الساعة، واستخدام مكبرات المساجد، ودعوة القرى المجاورة، لأي منطقة يجري الاعتداء عليها.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X