الراية الرياضية
جاسم الجاسم الرئيس التنفيذي للجنة المنظمة لكأس آسيا تحت 23 سنة:

توفير تجربة ثرية للمنتخبات والجماهير

نحرص على التميز لتحقيق تجرِبة مبهرة تحوز إشادة عالمية

توفير أفضل المرافق والمنشآت والخدمات رفيعة المستوى للمنتخبات

الدوحة – الراية :
أكَّدَ جاسم عبد العزيز الجاسم، الرئيسُ التنفيذيُّ للجنة المُنظمة لكأس آسيا تحت 23 سنة « في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية: أنَّ قطر في أتمّ الجاهزية والاستعداد؛ لاستضافةٍ أخرى ناجحة تضافُ إلى سجل الدولة الحافل بالإنجازات في تنظيم الأحداث الرياضية الكبرى. وقال: «نمتلك في قطر كافة المقوّمات التي تضمن نجاحًا استثنائيًا للحدث القاريّ، بفضل البنية التحتية وشبكة المواصلات الحديثة، والمرافق المتطورة من استادات وملاعب التدريب التي تمّ تشييدها وتجهيزها وَفق أعلى المعايير العالمية، والتي تشكّل امتدادًا للإرث المُستدام لمونديال قطر 2022، فضلًا عن الخبرات الواسعة في صناعة الرياضة واستضافة الأحداث الرياضية، مع نخبة من الكفاءات القطرية، وغير القطرية التي أسهمت في نجاح تنظيم كأس العالم 2022 التي أقيمت للمرَّة الأولى في العالم العربي والمنطقة».

وعن مدى الاستفادة من تجارِبه الشخصيّة السابقة في تنظيم البطولات الكبرى، قالَ الجاسم: إنَّ الخبرات التي اكتسبها في تنظيم البطولات الكُبرى بما فيها كأس العالم للأندية 2020 وكأس العرب 2021 والتي تم تتويجها بكأس العالم قطر 2022، ستسهم في نجاح النسخة الجديدة لكأس آسيا تحت 23 عامًا. وأضافَ: «نحرص خلال الاستعداد لاستضافة أي بطولة على التميّز في كافة الجوانب لتحقيق تجربة مبهرة تحوز إشادة عالمية من حيث دقة التنظيم في العمليات التشغيلية والإدارية، وتحظى بإعجاب وتقدير المشجّعين وزوّار الدولة».
وعن التسهيلات والترتيبات التي تقدمها اللجنة ل 16 منتخبًا آسيويًا تشارك في البطولة، أكّد الرئيس التنفيذي للجنة المنظمة حرص دولة قطر واللجنة المنظمة على توفير أفضل المرافق والمنشآت والخِدمات رفيعة المستوى للمنتخبات المشاركة، إلى جانب ما تمتلكه البلاد من بنية تحتية متطورة، وشبكة حديثة من الطرق السريعة، ومنظومة متكاملة للنقل والمواصلات، مع شبكة مترو الدوحة وخِدمة الترام والحافلات الكهربائية، وسيارات الأجرة، والسيارات العاملة بالتطبيقات، ما يسهل على المشجّعين التنقل من وإلى الاستادات، ومساندة منتخباتهم.
ولما كانت استضافة البطولات الرياضية الكبرى لا تنفصلُ عن استراتيجية قطر لتعزيز مكانتها كوجهة سياحية إقليمية متميزة، أشارَ الجاسم إلى التعاون الوثيق بين اللجنة المنظمة ومختلف مؤسسات الدولة بما فيها قطر للسياحة من أجل ضمان استضافة ناجحة للأحداث الرياضية الكُبرى، فنجاح البطولة يعتمد على العمل المشترك مع الجهات المعنية، ونتقدم بالشكر لجميع الجهات التي تبذل جهودًا دؤوبة لضمان تجربة سلسة وممتعة لجميع المنتخبات والمشجعين.
وأشارَ الجاسم إلى حرص اللجنة المنظمة على ضمان تجرِبة سلسة للجماهير، بدءًا من شراء التذاكر التي تم طرحها للبيع من خلال تطبيق هيّا الرسمي على الهاتف الجوال Hayya to Qatar ، مع أسعار تبدأ من 15 ريالًا قطريًا للمُباريات في مرحلة دور المجموعات. ويمكن للمُشجّعين القادمين من خارج قطر أيضًا شراء التذاكر من خلال نفس المنصّة. كما تتوفر تذاكر مخصّصة للأشخاص ذوي الإعاقة، تتيح لهم تسهيلات كبيرة من أجل استمتاعهم بمُتابعة المُباريات أسوة بغيرهم من المشجعين، وتحقيق استضافة ترتكز على أُسس التنوّع والشمولية.

فعاليات وأنشطة متنوعة للجماهير

أعدتِ اللجنةُ المنظمةُ بَرنامج فعاليات ثقافيَّة يشمل مجموعةً واسعةً من الأنشطة التي ستكون بانتظار المُشجعين في محيط الاستادات التي تستضيفُ المنافسات، وذلك طَوال فترة إقامة البطولة. تضم هذه الفعاليات فقراتٍ فلكلوريةً من الجاليات المُقيمة في قطر. وعن البُعد السياحي في تجرِبة جمهور البطولة المرتقبة، أشارَ الجاسم إلى امتلاك قطر قطاعَ ضيافة مزدهرًا مع مجموعةٍ كبيرة من الفنادق والمنتجعات العالمية، إضافةً إلى فنادق من مُختلف فئات النجوم، فضلًا عن مجموعة واسعة ومتنوِّعة من المطاعم والمقاهي، ونقاط الجذب العصرية، وغيرها من الوجهات التقليدية والأسواق التراثية، كما تتميز الدولة بالوجهات الشاطئية التي تشتمل على كافة وسائل الراحة، والتي تستقطب الزوَّار من مختلف دول العالم.
ويرى الجاسم أنَّ كأس آسيا تحت 23 سنة AFC قطر 2024، تعتبر محطة أخرى تسهم في تعزيز المشهد السياحي في دولة قطر، حيث تستقطب حشود المشجعين من داخل قطر والمِنطقة والعالم لدعم منتخباتهم، والتعرف من قرب على أبرز المعالم السياحية في البلاد التي تشمل وجهات عصرية وأسواقًا حديثة ونقاطَ جذب تراثية مع الأسواق التقليدية، إضافة إلى وجهات شاطئية وفنادق تشتمل على كافة التسهيلات ووسائل الراحة.

إقبال كبير على شراء التذاكر

قالَ جاسم الجاسم: إنَّ هناك إقبالًا جيدًا على شراء تذاكر المُباريات من داخل قطر وخارجها، حيث من المتوقّع أن تشهد البطولة تألقَ عددٍ من النّجوم الصاعدين، مع وجود مُواجهات جماهيريّة ينتظرُها الجمهورُ العربي بشكلٍ خاصٍ مثل المُواجهة المنتظرة بين منتخبَي قطر والأردن اللذين تمكّنا من الوصول إلى نهائي كأس آسيا AFC قطر 2023، كما يشهدُ الحدث الآسيوي تحت 23 عامًا، لقاءً حماسيًا آخرَ مع المباراة التي تجمع منتخبَين، سبق لهما التتويج بكأس البطولة وهما السعودية والعراق.

تسهيلات مميزة للإعلام

عن التسهيلاتِ المقدّمة لوسائل الإعلام المحلية والأجنبية، قال الرئيس التنفيذي للجنة المنظمة: إنَّ اللجنة تؤمن بالدور المحوري لوسائل الإعلام في نجاح البطولة من خلال تغطية المباريات ونقلها من خلال الصوت والصورة والتقارير المكتوبة إلى الجماهير من حول العالم، ولذلك نوفّر كافة التسهيلات للإعلاميين في المِنطقة والعالم؛ لتغطية مباريات وفعاليات البطولة، ويشمل ذلك تسهيل إجراءات القدوم إلى دولة قطر، وأماكن الإقامة، وخِدمة التنقل من وإلى الاستادات، وملاعب التّدريب والمؤتمرات الصحفية، وغيرها من التسهيلات المُتعلقة باستصدار تأشيرة الزيارة، والتخليص الجمركي على معدّات وأجهزة التصوير.

الإندونيسي يبحث عن المفاجأة

يتطلعُ المنتخبُ الإندونيسيُّ الذي يشاركُ للمرَّة الأولى في تاريخه في كأس آسيا تحت 23 عامًا، لإحداث المُفاجأة عبر الخروج من مُواجهة صاحب الأرض بنتيجة إيجابيَّة تعينُه على الدفاع عن حظوظِه في المنافسة على خطف إحدى بطاقتَي العبور إلى الدور الثاني، ورفض التكهنات التي تشير إلى أنه سيكون الحلقة الأضعف في المجموعة. ويعوّل المنتخب الإندونيسي الذي يقوده المدرب الياباني شين تاي يونغ، الذي يتولى أيضًا تدريب المنتخب الأول، على بعض العناصر التي تنشط في المنتخبَين: الأول، والأولمبي على غرار إرناندو آري، وإيفار جينر، وجاستن هوبنر، ومارسيلينو فردينان.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X