أخبار عربية
طهران أعلنت انتهاء هجماتها .. الحرس الثوري:

إيران دمرت أهدافًا عسكرية مهمة للجيش الإسرائيلي

رد حاسم على أي دعم أمريكي للإضرار بمصالح إيران

الخارجية الإيرانية: مارسنا حق الدفاع عن النفس بعد قصف قنصليتنا في دمشق

طهران – قنا:

أعلن اللواء محمد باقري رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الإيرانية انتهاء عملية الهجمات العسكرية ضد القواعد العسكرية للاحتلال الإسرائيلي التي شنتها القوات الإيرانية أمس الأول ردًا على الاعتداءات الإسرائيلية خاصة مهاجمة القنصلية الإيرانية بدمشق.

وقال باقري في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الإيرانية «إرنا» إن العملية العسكرية حققت جميع أهدافها بدقة، وتعود إلى تجاوز الكيان الإسرائيلي للخطوط الحمراء.

وأكد أن العملية جاءت ردًا على إجراء كان ينبغي الرد عليه، مشيرًا إلى أن بلاده ليس لديها أي نية لمواصلة العملية ضد إسرائيل، وأن العملية انتهت وكانت بمثابة عقاب، محذرًا من أن رد إيران على أي عمل سيكون أكبر بكثير.

وأكد الحرس الثوري الإيراني تدميره أهدافًا عسكرية مهمة لجيش الاحتلال الإسرائيلي داخل الكيان الإسرائيلي، محذرًا في الوقت نفسه الولايات المتحدة من أي دعم ومشاركة في استهداف مصالح إيران.

وقال الحرس الثوري الإيراني، في بيان له، إنه «بعد أكثر من 10 أيام من صمت وتجاهل المنظمات الدولية، وخاصة مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، لإدانة عدوان وإجرام الكيان الصهيوني في مهاجمة القسم القنصلي لسفارة الجمهورية الإسلامية الإيرانية في دمشق كجزء من أراضي البلاد واستشهاد 7 من المستشارين القانونيين للبلاد وعدم معاقبة الكيان المجرم بموجب الفقرة السابعة من ميثاق الأمم المتحدة، لذلك فإنه ردًا على هذه الجرائم وتنفيذًا للتحذيرات السابقة وتأمينًا لمطالب إيران المحقة ومن أجل معاقبة المعتدي، قام أبطال الحرس الثوري باستخدام قدراتهم الاستخباراتية والصاروخية والمسيرة الاستراتيجية، بمهاجمة الأهداف العسكرية الهامة للجيش الإرهابي الصهيوني في الأراضي المحتلة وضربها وتدميرها بنجاح».

وحذر البيان الحكومة الأمريكية من أن أي دعم أو مشاركة في الإضرار بمصالح إيران سيؤدي إلى رد حاسم من قبل القوات الإيرانية، مشيرًا إلى أن الولايات المتحدة «مسؤولة عن أفعال الكيان الصهيوني الشريرة، وإذا لم يتم كبح جماح هذا الكيان القاتل للأطفال في المنطقة، فعليها أن تتحمل عواقبه».

كما أكد البيان على أن أي تهديد من قبل الحكومة الأمريكية والكيان الصهيوني انطلاقًا من أي دولة، سيعقبه رد فعل مضاد ومتناسب من جانب إيران على مصدر التهديد.

في سياق متصل أكدت إيران أن الهجوم الذي شنته بالمسيرات ضد الكيان الإسرائيلي يأتي في إطار الدفاع عن النفس وردًا على الاعتداءات العسكرية للكيان الإسرائيلي ضد قنصليتها في دمشق، مشددة على أنها لن تتردد باتخاذ المزيد من الإجراءات الدفاعية لحماية مصالحها المشروعة أمام أي عدوان عسكري واستخدام القوة ضده.

وقالت الخارجية الإيرانية، في بيان بثته وكالة «إرنا»: إن «القوات المسلحة الإيرانية نفذت سلسلة من الهجمات العسكرية ضد القواعد العسكرية للاحتلال الإسرائيلي في إطار حقها بالدفاع المشروع وردًا على الاعتداءات العسكرية الإسرائيلية المتكررة خاصة مهاجمة القنصلية الإيرانية بدمشق».

وأشارت إلى أن «طهران في الوقت الذي تؤكد مجددًا التزامها بمبادئ وأهداف ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي فهي مصممة على الدفاع عن سيادتها ووحدة أراضيها ومصالحها الوطنية أمام استخدام القوة بشكل غير قانوني والعدوان عليها».

وأوضحت أن لجوء إيران إلى الإجراءات الدفاعية في ممارسة حق الدفاع عن النفس يظهر النهج المسؤول الذي تتبعه طهران تجاه السلام والأمن الإقليميين والدوليين في وقت تشهد فيه الأعمال غير القانونية والإبادة الجماعية التي يقوم بها الاحتلال الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني واعتداءاته العسكرية المتكررة ضد الدول المجاورة وإشعال النيران في المنطقة وخارجها.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X