الراية الرياضية
مؤهلة إلى أولمبياد باريس ويشارك فيها 433 راميًا

بطولة العالم للشوزن تنطلق اليوم

متابعة – رمضان مسعد:
تنطلق اليوم على مجمع ميادين لوسيل للرماية، منافسات بطولة العالم النهائية للشوزن والمؤهلة لدورة الألعاب الأولمبية الصيفية باريس 2024، وتستمر حتى 28 أبريل الجاري.
وتشهد البطولة مشاركة قياسية في تاريخ الاتحاد الدولي للعبة بلغت 433 راميًا ورامية يمثلون 82 دولة يتنافسون على 8 بطاقات مؤهلة للأولمبياد. وستقام المنافسات في مسابقتي التراب والإسكيت ويمثل المنتخب القطري في البطولة 7 رماة بواقع 3 رماة ورامية واحدة في مسابقة الإسكيت، و3 رماة في مسابقة التراب ويتطلعون لحصد عدد من البطاقات التأهيلية.
وتجري اليوم التدريبات الرسمية لمسابقة التراب، على أن تنطلق المسابقة الرسمية غدًا وتستمر طيلة 3 أيام وسيتنافس الرماة على رماية 50 طبقًا في اليوم الأول ومثلها في اليوم الثاني، أما في اليوم الثالث والأخير فيتنافسون على رماية 25 طبقًا يتم على إثرها تحديد المتأهلين إلى جولة النهائي.
أما مسابقة الإسكيت فستنطلق يوم الأربعاء المقبل.
وتعد بطولة العالم النهائية التأهيلية للشوزن من أكبر البطولات من ناحية المشاركة وهي آخر فرصة للدول وللرماة للحصول على بطاقة تأهيلية لأولمبياد باريس، حيث ستمنح 4 بطاقات في التراب بواقع اثنتين للرجال واثنتين للسيدات، و4 بطاقات في الإسكيت بواقع بطاقتين للرجال ومثلهما للسيدات.
كما ستشهد البطولة مشاركة 15 حكمًا من قطر وعدد من الدول الأخرى.

الحمادي: فرصة أخيرة للتأهل للأولمبياد

قال عبد الله الحمادي رئيس اللجنة الفنية، إن بطولة العالم النهائية التأهيلية للشوزن المؤهلة لدورة الألعاب الأولمبية باريس 2024 تعد أكبر بطولة من ناحية المشاركة وهي آخر فرصة للدول والرماة للحصول على بطاقة تأهيلية لأولمبياد باريس حيث ستمنح 4 بطاقات للتراب بواقع اثنتين للرجال واثنتين للسيدات و4 بطاقات للإسكيت بواقع بطاقتين للرجال ومثلهما للسيدات.

أنتونيلا بارتولومي: الميادين في أتم الجاهزية

أكدت أنتونيلا بارتولومي نائب مدير بطولة العالم النهائية التأهيلية لأولمبياد باريس 2024 جاهزية ميادين مجمع لوسيل من أجل استضافة منافسات البطولة التي تنطلق غدًا بمشاركة واسعة من رماة العالم بحثًا عن بطاقة من البطاقات المؤهلة إلى أولمبياد باريس وقالت: لدينا الخبرات اللازمة لاستضافة مثل هذه البطولات التي تشهد مشاركة 433 راميًا يمثلون 82 دولة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X