الراية الرياضية
تأهل 48 لاعبًا للمشهد الختامي وتواجد عربي لافت

5 قطريين ينافسون على لقب عالمية الجولف

متابعة – السيد بيومي:

تصلُ اليومَ مُنافساتُ بطولةِ قطر المفتوحة للجولفِ إلى محطتِها النهائيَّة حيث تقامُ منافساتُ الجولة الأخيرة ابتداءً من ال6:30 صباحًا على ملاعب نادي الدوحة للجولف، ومن المتوقّع أن يكون المشهدُ الختامي الأكثر إثارةً مع تقارُب الأرقامِ في الصَّدارة. وعقب نهاية المُنافساتِ، سيتمُّ تتويج الفائزين على أرض الملعب، وسيحصل الفائزُ الأول على كأس البطولة وبطاقة المشاركة في بطولة قطر ماسترز لمحترفي الجولف، بجانب جوائز عينية حتى المركز العاشر.

وعقب منافساتِ أمس تأهلَ 48 لاعبًا للنهائي اليوم، ومن بينهم 5 قطريين، هم: صالح الكعبي، وعبدالعزيز المهندي، وعبدالعزيز البوعينين، ووقاص البلوشي، ومعهم دانيال سوكولوف ممثلًا عن الاتحاد القطريّ للجولف.

وكانت منافساتُ اليوم الثاني، قد شهدت صراعًا كبيرًا بين اللاعبين للدخول في التّصفية النهائيَّة والمُنافسة على اللقب.. وبالعودة إلى نتائج أمس، فقد شهدت صحوة كبيرة قادها الإنجليزي كالوم فيتسجرالد، الذي حقَّق خمس ضربات دون المعدل؛ ليصل مجموع ضرباته إلى 141 ضربة، أي 3 ضربات دون المعدل إجمالًا، وقدم دانيال سوكولوف من الاتحاد القطري للجولف أداءً ولا أروع ليتقدم إلى المركز الثاني في الترتيب العام بأربع ضربات فوق المعدل.

وفي المركز الثالث جاء الإيرلندي كيث مرولي بمجموع 148 ضربةً، كما عاد من بعيد لاعبنا صالح الكعبي أحد أبرز المرشحين للفوز بالبطولة بمجموع 149 ضربة، أي خمس ضربات فوق المعدل متساويًا مع النيوزيلندي أندرو إكستروم.

وشهدت المنافساتُ تواجدًا عربيًا لافتًا كان أبرزُه البحرينيَين محمد دياب، النعيمي بثماني ضربات فوق المعدل، وعلي الكواري ب10 فوق المعدل، وزميله يوسف الجانحي ب11 ضربة فوق المعدل، مع مواطِنيهما: سلطان عبدالله، وناصر يعقوب، وفهد عبدالله، كما تأهل أيضًا السعوديون: عبدالرحمن المنصور، وعبدالله الحسن، وعلي بابطين، بجانب العُماني عزان الرمحي.

 سوكولوف يواصل التقدم

 واصلَ دانيال سوكولوف من الاتحاد القطري للجولف تقدّمه في المنافسات التي يشارك فيها، وحقَّق أمس 70 ضربة، أي ضربتَين دون المعدل، في أداء ولا أروع قفز به إلى المنافسة على الفوز بالمراكز الأولى. وكان سوكولوف قد فاز بالمركز السابع في النسخة الماضية للبطولة بعد أن حقّق 11 ضربة فوق المعدل.

ويتطلعُ في منافسات اليوم إلى مركز أكثر تقدمًا ليتوّج أداءَه الرائع.

 وليد سعد:

النجاحات الكبيرة لم تأتِ من فراغٍ

 أكَّدَ وليد سعد عضو اللجنة المنظمة للبطولة، أنَّ النجاحاتِ التي تحققها بطولةُ قطر سنويًّا لم تأتِ من فراغٍ بعد أن اكتسبت على مدار الأعوام السابقة أرضيةً كبيرةً، وضعتها من بين أفضل البطولات على مُستوى العالم.

وأضافَ: استمرَّ الاتحاد القطري في إقامة البطولة المفتوحة مع تطويرها، إذ بدأت سمعتها تمتدُّ خارج دولة قطر، وأُقيمت البطولة على ملعب نادي الدوحة للجولف أول مرة في نسختها الثالثة عشرة في العام 1999، والنّجاح المستمرّ للبطولة أكسبها عامًا بعد عام المزيدَ من السمعة الطيبة بين هواة الجولف العالميين، فامتدت سمعتها إلى دول آسيا وأوروبا وأمريكا، وأصبح هذا التاريخ الطويل ضمانًا لاستمرارية النّجاح.

 الكعبي:

لا مجال للتوقعات

 أكَّدَ صالح الكعبي، لاعبُ مُنتخبِنا للجولف أنَّه لا مجالَ للتّوقّعات بشأن مُنافساتِ اليومِ الختامي التي سيسدلُ الستار عليها اليوم.

وقالَ الكعبي: التّوقعات أمرٌ صعب للغاية في ظلّ وجود العديد من اللاعبين الذين يمتلكون قدرةَ حصد اللقب، وهو ما يزيدُ من صعوبة التوقعات.

وحول تطلّعه للفوز بالبطولة، قالَ: الفوز بلقب البطولة هدف أسعى لتحقيقه، ولكنْ ذلك لن يكون سهلًا وسأبذل قصارى جهدي.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X