الراية الرياضية
يونس علي مدرب العربي:

العنابي أكثر المستفيدين من زيادة الأندية

يجب إلغاء «الفاصلة» وتغيير نظام الصعود والهبوط

اللاعب المواطن مظلوم بعد قرار زيادة عدد الأجانب

الدوحة  الراية:

طالب يونس علي مدرب النادي العربي بزيادة عدد الأندية إلى 14 فريقًا، وإلغاء الهبوط هذا الموسم، الأمر الذي يصب في مصلحة الكرة القطرية، وذلك من أجل زيادة عدد مباريات الفرق في الموسم، لاسيما أن خوض الفرق 25 مباراة فقط في الموسم الواحد يعد عددًا ضئيلًا جدًا في ظل تطور الكرة على مستوى العالم والقارة الآسيوية.

وقال يونس علي، إن قطر تمتلك الملاعب القادرة على استضافة أكثر من مباراة خلال اليوم الواحد.. مشيرًا أن اتحاد الكرة قرر زيادة عدد اللاعبين المحترفين إلى 7 وبالتالي تقلص حظوظ مشاركة اللاعب المواطن الذي يعد مظلومًا وحبيس دكة البدلاء.

وأوضح المدرب الوطني، أن زيادة عدد الفرق سوف تمنح الفرصة للاعب المواطن بخوض مباريات أكثر والمستفيد الأكبر ستكون منتخباتنا الوطنية التي تمتلك العديد من الاستحقاقات الخارجية.. لاسيما أن العنابي هو بطل القارة الآسيوية لمدة 8 سنوات متتالية، وبالتالي علينا تطوير الكرة القطرية من أجل مواكبة التطور الكبير الذي طرأ على لعبة كرة القدم.

وتابع قائلًا: إن الاتحاد الآسيوي قرر زيادة بطولاته اعتبارًا من الموسم المقبل حيث ستحمل بطولة المستوى الأعلى للأندية في قارة آسيا، والتي تضم أفضل 24 ناديًا، اسم «دوري أبطال آسيا للنخبة»، في حين أن بطولة المستوى الثاني التي تضم 32 ناديًا، ستحمل اسم «دوري أبطال آسيا 2»، وتم إطلاق اسم «كأس التحدي الآسيوي» على بطولة المستوى الثالث التي تضم 20 ناديًا.. وبالتالي علينا مواكبة هذا الأمر اعتبارًا من الموسم المقبل.

وأوصى مدرب العربي بضرورة إلغاء المباراة الفاصلة، وتغيير نظام الصعود والهبوط، بحيث يهبط فريقان مباشرة من الدوري إلى الدرجة الثانية، وصعود فريقين أيضًا مباشرةً إلى الدرجة الأولى. وأشار أن ميزانية أندية الدرجة الثانية لا تقارن بأندية الدرجة الأولى، بجانب اختلاف قوانين ولوائح أندية الثانية عن أندية الأولى، والمتعلقة باللاعب الأجنبي. وأكد يونس علي أن أندية الدرجة الثانية لن يتطور مستواها باستمرار هذا النظام ولا بد من تغييره وإلغاء المباراة الفاصلة التي تصب دائمًا في مصلحة أندية الدرجة الأولى.

عبدالرحمن محمد مدير فريق الأهلي:

علينا مواكبة زيادة البطولات الآسيوية

أكد عبدالرحمن محمد مدير فريق الأهلي لكرة القدم، أن زيادة عدد الفرق في الموسم المقبل، ستصب في مصلحة الكرة القطرية. وقال عبدالرحمن، إن هذا الأمر سيساهم في رفع المستوى الفني للمسابقات المحلية، بالإضافة إلى رفع مستوى اللاعبين المواطنين، لاسيما أن اتحاد الكرة قرر زيادة عدد اللاعبين المحترفين، وبالتالي تكون مشاركة اللاعب المواطن محدودة.. بالإضافة إلى أن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم قرر زيادة عدد البطولات والمباريات اعتبارًا من الموسم المقبل، فعلى اتحاد الكرة مواكبة هذا الأمر.

وطالب عبدالرحمن محمد، بضرورة إلغاء نظام الهبوط هذا الموسم، وخوض مباراة فاصلة من أجل زيادة عدد الفرق إلى 14 ناديًا اعتبارًا من الموسم المقبل، حيث إن الفرق سوف تخوض مباريات أكثر، في الموسم الواحد، وذلك من أجل الاستفادة من ملاعبنا التي تعد الأفضل على مستوى العالم.

وأوضح أن أغلب الأندية لم تستفد بالشكل الكافي من اللاعب الأجنبي، مشددًا على أن زيادة عدد اللاعبين المحترفين في الموسم المقبل، سوف يضر كثيرًا بمصلحة المنتخبات الوطنية واللاعب المحلي، بصورة ستكون أكثر خطورة في المستقبل. وأتم بقوله: إن نظام المباراة الفاصلة لا يخدم الكرة القطرية كثيرًا، واصفًا تجربة المباراة الفاصلة بأنها تجربة فاشلة، والمفروض أن الأول والثاني من الدرجة الثانية يصعدان مباشرة إلى الدرجة الأولى لتميزهما، والأخيران من الدرجة الأولى يهبطان عقابًا لهما لتأخرهما في الترتيب.

البعض وصف هذه الخطوة بالأهم

ضرورة زيادة أندية الدرجة الثانية

إذا كانت أغلبية الشارع الرياضي تذهب إلى اختيار زيادة عدد أندية دوري الدرجة الأولى في الفترة المقبلة، فإن هناك ما يشبه الإجماع على ضرورة زيادة أندية الدرجة الثانية.

وتشكل الدرجة الثانية القاعدة الأهم وبالتالي يجب أن تكون هي القاعدة الأوسع وتكون المنافسة فيها أكثر شراسة.

ورغم الجهود الكبيرة التي يبذلها القائمون على الرياضة القطرية من أجل زيادة عدد أندية الدرجة الثانية في المستقبل إلا أن البعض يمني النفس بمضاعفة هذه الجهود من أجل الوصول بأندية الدرجة الثانية بعدد لا يقل عن أندية الدرجة الأولى على أقل تقدير.

تركي أمان:

 التأكيد على بعض الخطوات المصاحبة للقرار

أكد تركي أمان مدير فريق الخريطيات على أن زيادة عدد الأندية من شأنها أن تطور الدوري بكل تأكيد، فزيادة عدد المباريات وزيادة عدد اللاعبين ستزيدان من مستوى التنافس، ولكن مع زيادة الأندية يجب أن تكون هناك خطوات مصاحبة مثل الحرية في اختيار اللاعبين المحترفين، يجب أن تترك الحرية للأندية لاختيار اللاعبين المحترفين والمدربين، وأن يتم إجبار الأندية على الاستقرار على اللاعبين والمدربين الذين تم اختيارهم والصبر عليهم والالتزام بمدة العقد، فكثرة التغييرات على مستوى اللاعبين والمدربين أهم السلبيات التي تؤثر على المستوى للفرق والدوري بشكل عام.

وأضاف قائلًا: يجب أيضًا مراجعة أن يكون هناك 2 من المحترفين تحت السن، لأن الأندية لم تستفد منهم، فتلك المرحلة العمرية تحتاج إلى عمل، والأندية تحتاج إلى اللاعب الجاهز الذي يساهم في ارتفاع المستوى وزيادة المنافسة، فالأندية بدلًا من التعاقد مع لاعبين تحت السن ولم يشاركوا تقوم بتصعيد لاعبين من قطاع الناشئين وتصبر عليهم لإعدادهم للمستقبل.

جمعة العلي:

الحكام سيحصلون على فرصة أكبر

أكد جمعة العلي الحكم السابق أن زيادة عدد الأندية إلى 14 ناديًا في صالح التحكيم القطري، مؤكدًا على أن زيادة عدد الفرق تعني زيادة عدد المباريات، وتعني أن الحكام سيحصلون على فرصة لإدارة أكبر عدد من المباريات واكتساب الخبرات مما يؤدي لتطوير المستوى بالنسبة للحكام.وقال جمعة العلي: زيادة عدد الأندية ستتناسب مع الخطة الموضوعة من قبل إدارة التحكيم باتحاد الكرة بزيادة عدد الحكام في الموسم المقبل وإعطاء الحكام الجدد الفرصة في إدارة مباريات دوري الدرجة الثانية ودوري الشباب، وترفيع حكام لدوري النجوم، كما أن ذلك سيساهم بكل تأكيد في رفع الضغط عن الحكام الدوليين، لاسيما وأنهم أصبحت لهم مشاركات في إدارة مباريات خارجية بشكل كبير في الفترة الأخيرة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X