الراية الرياضية
الراية الرياضية تفتح الملف المهم بالتقييم والمقترحات التي تعزز مطالب التغيير

تطوير الدوري لمواكبة المرحلة المقبلة

إجماع على ضرورة زيادة الأندية وإحداث تغييرات على اللوائح

الإثارة تتضاعف في الأمتار الأخيرة مع مؤشرات التعديل

الأندية المعنية بالهبوط تترقب القرار .. والباقون يتابعون الموقف

قلة عدد مباريات الدوري الحالي تشكل صداعًا في رأس المسؤولين

كثرة المحترفين يقلل الفجوة بين جميع الأندية على أرض الملعب

الجوانب التسويقية تزدهر بشكل واضح مع زيادة المشاركين في البطولة

توسيع رقعة الاختيار أمام الأجهزة الفنية يصب في مصلحة منتخباتنا الوطنية

متابعة- فريق الراية:

رغم أن الأسابيع الأخيرة من بطولات دوري نجوم قطر في الأعوام الأخيرة تحظى بما يكفي من معدلات الإثارة والحماس والندية التي تجعل البطولة هي الشغل الشاغل للشارع الرياضي، إلا أن هناك أمرًا ثانيًا بات مصاحبًا لكل هذه الإثارة في تلك الأعوام بل وأصبح هو البطل الحقيقي لأحاديث المجالس والمنتديات والشارع الكروي والرياضي بشكل عام.

هذا الأمر يتعلق دائمًا بالحديث عن عدد فرق الدوري واحتمالات زيادتها حيث تنطلق الشائعات في الشارع الرياضي قبل نهاية الموسم بثلاثة أو أربعة أسابيع لتؤكد أن هناك اتجاهات لزيادة عدد فرق الدوري ويدور الحديث حول تبعات هذا القرار من إلغاء الهبوط وصعود أكثر من فريق وغير ذلك من الأمور المصاحبة لهذا القرار.

أما إذا كان الدوري يضم 14 فريقًا فإن هذه الشائعات تزداد قبل انطلاقة الموسم والتي تشير بدورها إلى أن الموسم المقبل سيشهد تقليص عدد الفرق.

ولعل أهم ما يشغل الجميع هو تطوير الدوري بشكل عام سواء من لاعبين مواطنين أو محترفين أو حتى الحكام الذين ستزداد خبراتهم مع زيادة المباريات، وحتى تتواكب كل هذه التعديلات والتطويرات مع سياسة الاتحاد الآسيوي في تطوير مسابقاته وزيادة قوتها ونديتها.

بوادر الزيادة

وبما أن الموسم الحالي لدورينا والذي أوشك على الانتهاء يضم 12 ناديًا فقط فلم تظهر على السطح في بداية الموسم أي أحاديث عن التقليص ولكن ظهرت الآن بعض البوادر التي تتحدث عن زيادة عدد الفرق.

ونحن الآن لا يفصلنا سوى 180 دقيقة لكل فريق عن نهاية هذا الموسم القوي الذي تابعنا كل تفاصيله وبالتالي فإن هذا هو الوقت الأنسب للعودة إلى مناقشة تلك القضية الأزلية ليس فقط لأن مثل هذه القرارات تصدر مع نهاية الموسم ولكن لأن مسألة زيادة الأندية باتت هي الشغل الشاغل لكل متابعي دوري نجوم EXPO في الأيام الأخيرة.

مقترح معيذر

وبالأمس القريب تقدمت بعض أندية الدرجة الثانية ممثلة في نادي معيذر بمقترح مفصل إلى اتحاد كرة القدم ملخصه المطالبة بزيادة عدد فرق بطولة الدوري في الموسم الجديد، وهو القرار الذي باتت الأندية المعنية بصراع الهبوط تترقبه على أحر من الجمر.

ورغم أن نادي معيذر سيكون أحد المستفيدين بهذا القرار في حالة صدوره باعتبار أنه من أكثر الفرق المعنية بصراع الهبوط حاليًا، إلا أننا حرصنا على مناقشة الأمر من كافة الجوانب بغض النظر عن كون فريق معيذر هو الذي تقدم بالاقتراح، فنحن لسنا معنيين بمن تقدم بهذا الاقتراح والأهم لدينا هو .. هل هذا الاقتراح مفيد لكرة القدم القطرية أم لا ؟.

المستويات الفنية

وهناك العديد من الجوانب التي يجب الإشارة إليها أولًا وعلى رأسها بالطبع المستوى الفني الذي تحظى به بطولة تضم 14 فريقًا مقارنة ببطولة أخرى تضم 12 فريقًا، وهذا الأمر بالطبع لا يحتاج لمناقشات كثيرة لأن القاصي والداني سيؤكد أن دوري ال14 فريقًا سيكون أقوى وأفضل خاصة إذا كان هناك تقارب في المستوى بين هذه الفرق.

وبما أن دورينا الآن يعتمد وجود سبعة محترفين دفعة واحدة في كل فريق فإن هذا الأمر يصب في خانة تقريب المستويات وبالتالي يرفع من القيمة الفنية للدوري بشكل عام.

أما الجانب الثاني فيتعلق بعدد المباريات التي سيخوضها كل فريق في الموسم، في هذا الأمر تحديدًا فإنه لا خلاف على أن خوض 22 مباراة فقط في الموسم هو عدد قليل جدًا للاعب بشكل خاص وللنادي بشكل عام ولا يساعد على الارتقاء بالمستويين الفني والبدني لهذا اللاعب وذاك النادي وبالتالي فإن هذا الأمر يشكل صداعًا كبيرًا في رأس القائمين على كرة القدم القطرية.

الجوانب التسويقية

وهناك عامل آخر يتعلق بالجوانب التسويقية التي باتت تلعب دور البطولة فنجاح البطولات الرياضية ومع زيادة الأندية يزدهر الجانب التسويقي والعائدات المالية للأندية فضلًا بالطبع عن الحضور الجماهيري الذي يزداد مع زيادة تلك الأندية. وقبل كل هذا وذاك فإن الجميع ينظر إلى مصلحة منتخباتنا الوطنية ولا خلاف على أن توسيع رقعة المنافسة في الدرجة الأولى سيزيد رقعة الاختيار أمام الأجهزة الفنية للمنتخبات الوطنية وخاصة المنتخب الوطني الأول والمنتخب الأولمبي.

من أجل كل هذا، قامت الراية الرياضية بتلك الجولة الميدانية بين أروقة الأندية القطرية للتعرف على آراء مسؤوليها حول هذا المقترح (الجديد – القديم) ووضع كل تلك الآراء أمام المسؤولين لاتخاذ القرار الأنسب والأفضل للمزيد من الارتقاء بكرة القدم القطرية.

تعاطف كبير

شهدت الفترة الأخيرة حالة من التعاطف مع عدد من الأندية وعلى رأسها بالطبع معيذر والمرخية من الدرجة الأولى والخور والشحانية من الدرجة الثانية – وذلك قبل الجولة الأخيرة من دوري الدرجة الثانية التي أقيمت ليلة أمس. وسبب هذا التعاطف هو أن اثنين من هذه الأندية الأربعة لن تُشاهد في دوري نجوم قطر في الموسم المقبل رغم المستويات الرائعة التي قدمتها هذه الأندية في الموسم الحالي سواء في الدرجة الأولى أو الثانية.

البنية التحتية من أكبر الحوافز

تشكل البنية التحتية للرياضة القطرية واحدة من أهم الأمور التي تشجع الجماهير والمسؤولين في الحديث عن زيادة الأندية ببطولة دوري نجوم قطر. وتتصدر الملاعب القطرية الرائعة المشهد في هذه البنية التحتية، خاصة وأننا نملك مجموعة استثنائية من الملاعب الرائعة والتي أبهرت العالم في مونديال قطر 2022 قبل عام ونصف العام تقريبًا، واستمر هذا الإبهار في أمم آسيا قبل أشهر قليلة.

وهذا العدد الكبير من الملاعب يجب استغلاله بأفضل صورة ممكنة من خلال خوض العديد من المباريات لأكبر عدد من الأندية ولن يتم ذلك أو تتحقق تلك المكاسب المرجوة في ظل تقليل عدد أندية الدوري وإنما سيحدث في حالة الزيادة المرتقبة.

4 مواسم بـ 14 ناديًا

اقتحم دوري نجوم قطر الألفية الجديدة بتسعة أندية فقط حيث كان دورينا لا يضم أكثر من تسعة أندية حتى موسم 2001-2002، ومن بعدها مباشرة بدأت رحلة زيادة هذه الأندية بداية من موسم 2002-2003 والذي شهد مشاركة عشرة أندية، وبطبيعة الحال كان الدوري يقام وقتها من ثلاثة أقسام وليس قسمين فقط. واستمرت هذه الوضعية حتى موسم 2009-2010 والذي شهد زيادة الأندية إلى 12 ناديًا دفعة واحدة ولأول مرة مع تقليص الأقسام الثلاثة إلى قسمين فقط. وقبل 11 عامًا تقريبًا وبالتحديد في موسم 2013-2014 كان القرار بزيادة جديدة والتي أوصلت الدوري إلى 14 فريقًا دفعة واحدة، واستمر العمل بهذا القرار حتى موسم 2016-2017 والذي شهد هبوطًا جماعيًا للدرجة الثانية وصل إلى ثلاثة أندية مرة واحدة الأمر الذي وصفه البعض ب «المجزرة» وبالتالي بدأ الموسم التالي 2017-2018 بوجود 12 ناديًا فقط واستمرت هذه الوضعية منذ هذا الوقت وحتى وقتنا الحالي.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X