اخر الاخبار

مركز قطر للقيادات يحتفل بتخريج الدفعة الحادية عشرة

الدوحة – قنا:

احتفل مركز قطر للقيادات بتخريج الدفعة الحادية عشرة (دفعة 2023)، التي ضمت 128 خريجا وخريجة من القادة الواعدين، منهم 101 خريج وخريجة من برامج القيادات الوطنية، و27 خريجا وخريجة من برنامج الماجستير التنفيذي في القيادة.
حضر الحفل سعادة الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني رئيس مجلس إدارة مركز قطر للقيادات، وسعادة الشيخ الدكتور عبدالله بن علي بن سعود آل ثاني نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب، وسعادة السيد حسن بن عبدالله الغانم رئيس مجلس الشورى وعدد من أصحاب السعادة الوزراء وكبار المسؤولين بالدولة، وعدد من أصحاب السعادة أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين لدى الدولة، وأعضاء هيئة التدريس وأسر الخريجين.
وفي كلمة بالمناسبة، قالت سعادة الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني، إن “الاستثمار في أبناء قطر برؤية بعيدة المدى هو ما يدفع عجلة التطور والنمو الذي تشهده الدولة”.
وأضافت: “أن تكون قائدا يعني أن تحافظ على القيم والمبادئ والنزاهة… أن تبادر وتلهم وتؤثر وتتشارك النجاح، القائد هو الذي يعطي قيمة للمنصب، وليس العكس، مهما كان هذا المنصب”.
ووجهت سعادتها التحية والتقدير للخريجين والخريجات قائلة: ترون ما تشهده قطر من تحول كبير وسريع للاعتماد على الذات، وتحقيق النمو في مختلف المجالات، وهذا يجعلنا جميعا مطالبين بالبحث المستمر، وتطوير الأفكار لدعم الدولة في كافة المجالات الإبداعية والابتكارية.
وأوصت سعادتها، في كلمتها، الخريجين بأن يكونوا، في مناصبهم وفي قيادتهم، مثالا وقدوة، وأن يكونوا على قدر مسؤولية حمل الأمانة “والأمانة هي قطر”.
ومن جانبه، قال سعادة الشيخ الدكتور عبدالله بن علي بن سعود آل ثاني نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب: “أود أن أهنئ جميع الخريجين الجدد من القادة الواعدين بمناسبة تخرجهم في مركز قطر للقيادات. إنه لفخر كبير أن نرى قادة الغد يستعدون للمساهمة في تطوير ورفعة البلاد”.
وأضاف، مخاطبا الخريجين: “هدفنا في مركز قطر للقيادات هو تمكينكم وتجهيزكم بالمهارات لخدمة وطننا الغالي قطر”.
ويعد مركز قطر للقيادات منصة وطنية للتميز في القيادة، وتخريج قادة واعدين للعمل في القطاعات الحكومية والخاصة، إذ خرج المركز عشر دفعات سابقة في مجال القيادة والإدارة، لتنمية البلاد وتحقيق رؤية قطر 2030، وتعاون مع شركاء أكاديميين من الطراز العالمي من جامعات ومعاهد مرموقة حكومية وغير حكومية، في جميع أنحاء العالم، مثل التعاون مع جامعة هارفارد وجامعة قطر وجامعة جورج تاون، وذلك لتنمية قطاع التعليم القطري وتطوير برامج القيادات الوطنية، إضافة إلى ما سبق التعاون مع المعاهد المتخصصة مثل معهد الجزيرة للإعلام وكلية الخدمة المدنية السنغافورية.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X