المحليات
استضافته الدولة على مدار يومين.. فيصل السحوتي لـ الراية:

منتدى المحاكم التجارية يعزز سيادة القانون

تطوير الأنظمة القضائية وتحفيز البيئة الاستثمارية والتجارية

رفع كفاءة الإجراءات وسرعة البتّ بالقضايا أمام المحاكم التجارية

العقود والإخلال بها والتمويل وإعادة التمويل .. أبرز قضايا المحاكم التجارية

المذكرة متعددة الأطراف تسهّل إجراءات تنفيذ الأحكام

القاضي خالد العبيدلي: المنتدى يعزز التعاون الدولي بين المحاكم التجارية

الدوحة – نشأت أمين:

أكَّدَ السيّدُ فيصل بن راشد السحوتي الرئيس التنفيذي لمحكمة قطر الدولية، أنَّ استضافةَ الدوحة، النسخةَ الخامسةَ من اجتماع المنتدى الدولي الدائم للمحاكم التجارية، تساهم في تطوير الأنظمة القضائية، والرفع من كفاءة الإجراءات وسرعة البتّ في القضايا، الأمر الذي يحفّز البيئة الاستثمارية والتجارية في دولة قطر، وعلى الصعيد العالمي.

وقالَ الرئيسُ التنفيذي لمحكمة قطر الدولية في تصريحات خاصة لـ الراية – على هامش أعمال النسخة الخامسة من اجتماع المنتدى الدولي الدائم للمحاكم التجارية الذي عُقد أمس في جامعة قطر -: إنَّ هذا الاجتماع جاءَ بعد سلسلةٍ من النسخ الناجحة التي عُقدت على مدار السنوات الماضية، في كلٍّ من لندن، ونيويورك، وسنغافورة، وسيدني، وأخيرًا الدّوحة.

حضرَ جانبًا من أعمال المُنتدى، سعادةُ الدكتور حسن بن لحدان المهندي، رئيس المجلس الأعلى للقضاء، ورئيس محكمة التمييز،

وسعادة السيّد إبراهيم بن علي المهندي، وزير العدل، ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء، والسيد فيصل بن راشد السحوتي، الرئيس التنفيذي لمحكمة قطر الدولية، وحوالي أكثر من 170 مشاركًا يمثلون أكثر من 50 محكمةً تجاريةً حول العالم، حيث شهدَ المنتدى حضور رؤساء مجالس قضائية، ورؤساء محاكم وقضاة محاكم عُليا.

وأوضح السحوتي أنّ العُمر الزمني للمنتدى، رغم أنه ليس كبيرًا، لكنه أثبت خلال ال 6 أو ال 7 أعوام الماضية مدى أهميته، وهو ما انعكس في الحضور المميز لجميع الدول الأعضاء بالمنتدى مُمثلة بأعلى السلطات القضائية سواء كانوا رؤساء سلطات قضائية في الدول الأعضاء، أو رؤساء محاكم وقضاة.

أهم التحديات

وفيما يتعلقُ بأبرز الموضوعات التي تمَّ طرحُها خلال المُنتدى، أوضحَ أنّه من المعروف أنّ المحاكم التجارية لها خصوصيتها في النظام القضائي، حيث إنّها تتصلُ مباشرةً بالمنظومة الاقتصادية والتجارية في العالم، وهي منظومة دائمًا ما تحتاج إلى السرعة، وإلى مواكبة كل ما هو جديد، لذلك فإنَّ هذه من التحديات التي تلقي بظلالها على المحاكم في كيفية مواكبة العجلة الاقتصادية والتجارة الدولية بشكل عامٍ. ونوّه بأن المُنتدى لا يخرج بتوصيات، ولكنه يخرج بمشاريع يتم إنجازُها في خلال الفترة المحصورة بين كل اجتماع وآخر، والذي يتم كل 18 شهرًا تقريبًا، حيث تكون هناك فرق عمل تقوم بدراسة، وتقديم مقترحات لكل اجتماع قادمٍ.

وأوضحَ أن من أهم منجزات هذا المنتدى، هي المذكّرة متعددة الأطراف لتنفيذ الأحكام الأجنبية، التي تمّ توقيعها في عام 2020 تقريبًا، حيث تعطي توجيهًا أو إطارًا قانونيًا للمحاكم في تسهيل إجراءات تنفيذ الأحكام، ولفتَ إلى أن تنفيذ الأحكام في المحاكم التجارية يعني الاعتراف بتنفيذ الأحكام المالية الخارجية، بمعنى أنه لو أنَّ طرفًا من الأطراف قد حصل على حكم في دولة ما فإنه يمكنه تنفيذه في البلد الآخر إذا ما كانت هناك أي ممتلكات أو أصول يستطيع التنفيذ عليها بحقّ المنفذ ضده. وأكد أن مذكرة التفاهم تلك قد أطّرت خُطة كيفية قيام الأطراف بتنفيذ أحكامهم في الخارج، لافتًا إلى أنّ المذكرة في الوقت الحالي لا تزالُ في بدايتها، وتعتبر بمثابة هدف طموح، وأبعد للمنتدى، موضحًا أنَّ محكمة قطر الدولية هي واحدة من المؤسسين للمنتدى الدولي الدائم للمحاكم التجارية، ومن أولى المحاكم المنضمة له. وفيما يتعلق بأهمية عقد هذا المُنتدى بالنسبة للاستثمارات، أوضحَ السحوتي أنَّ الاستثمارات يتم حمايتُها بالقوانين، وأن القوانِين في أي دولة عضو في هذا المنتدى من المؤكد أنها سوف تستفيد من التجارب التي تطرحها الدول الأخرى.

الذكاء الاصطناعي

وحول أبرز القضايا التي تتناولها المحاكم التجارية، قال الرئيس التنفيذي لمحكمة قطر الدولية: إنه بلا شكّ قضايا العقود والإخلال بالعقود، والتمويل وإعادة التمويل، تعتبر من بين أبرز القضايا التي تتناولها هذه المحاكم، إلا أنه من أهم الموضوعات التي تمت مناقشتها في اجتماع المنتدى، قضية الذكاء الاصطناعي، حيث فرضت تلك القضية حالة جديدة على المحاكم في كيفية التعامل مع ظروف الذكاء الاصطناعي والتحديات التي فرضها عليها.

وقد بدأ الاجتماعُ أمسِ بمحاضرة بعنوان » مضمون الرسالة القضائية السامية وأهمية الحوار القضائي الدولي» ألقاها سعادةُ جيمس السوب أحد قضاة المحكمة الفيدرالية الأسترالية السابق، تناول فيها عددًا من الرؤى القيمة حول أهمية الحوار القضائي الدولي.

التعاون الدولي

إلى ذلك، أعربَ سعادةُ القاضي خالد العبيدلي، رئيس محكمة الاستثمار والتجارة، عن سعادته بالمشاركة في المنتدى الدولي الدائم للمحاكم التجارية، لافتًا إلى أنَّ الاجتماعَ كان فرصةً للتبادل الفكري والتجارب القضائية المشتركة، مؤكدًا الدورَ الحاسمَ الذي يلعبه المنتدى في تعزيز التعاون الدولي بين المحاكم التجارية. وقال: إنَّ هذه التجمعات تساهم في صقل وتطوير الأنظمة القضائية والرفع من كفاءة الإجراءات وسرعة البتّ في القضايا، الأمر الذي يعود بالنفع على البيئة الاستثمارية والتجارية في دولة قطر، وعلى الصعيد العالمي. ورحَّب القاضي خالد العبيدلي، بزيارة وفود من المُنتدى إلى مقرّ محكمة الاستثمار والتجارة، لافتًا إلى أن الزيارة تعزز الشفافية وتفتح آفاقًا لمزيدٍ من التعاون والفهم المتبادل، مؤملًا في أن تسهم الزيارة في تعميق العلاقات بين القضاة والخبراء وفي خلق بيئة أكثر فهمًا وتعاونًا يسودُها الاحترام المتبادل والرغبة في الارتقاء بمعايير العدالة التجارية والاستثمارية.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X