اخر الاخبار

وزير الثقافة والسياحة والطيران المدني في نيبال: زيارة صاحب السمو تعزز التعاون القائم في إطار المصالح المشتركة للبلدين

كاتماندو  – قنا :

أكد سعادة السيد هيت بهادور تامانغ، وزير الثقافة والسياحة والطيران المدني في نيبال، أن زيارة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، لكاتماندو ستعزز التعاون القائم في إطار المصالح المشتركة للبلدين.
وقال سعادته في تصريح لوكالة الأنباء القطرية “قنا”: “إن زيارة سمو الأمير ستلعب دورا مهما في تعزيز التعاون الاقتصادي بين بلدينا في مجموعة كبيرة من المجالات، بما في ذلك الاستثمار والسياحة والثقافة والتجارة”.
وأضاف: “لدينا بالفعل أساس قوي للعلاقات الودية بفضل العدد الكبير للجالية النيبالية التي تعمل في قطر ودول مجلس التعاون الخليجي، وتساهم بشكل كبير في توفير العملات الصعبة لدعم اقتصاد بلادنا، كما تسهم في عملية التنمية بدول الخليج”.
وثمن سعادة وزير الثقافة والسياحة والطيران المدني النيبالي، في هذا السياق، بمستوى التعاون القائم بين بلاده ودولة قطر في مجال العمل، والذي أتاح توفير فرص عمل جيدة للشباب من نيبال.
وأشار سعادته إلى ما تتمتع به بلاده من مقومات ثقافية وسياحية تجعل منها وجهة للسياحة الخليجية.. وقال: “نيبال من الدول الغنية ثقافيا، فهي أحد مراكز حضارة الشرق، وتمتلك طبيعة غنية أهمها غابات جبال الهيمالايا، ما جعلها إحدى الوجهات البارزة في السياحة العالمية، وهو ما يؤهلها لتقديم الكثير للعالم وللدول الصديقة مثل قطر على الصعيد الثقافي والسياحي”.
كما نوه بما تمتلكه دولة قطر من تراث فريد وثقافة أصيلة مختلفة تماما عن نيبال “مما يجعل التعاون الثقافي بين البلدين شيئا مثيرا للاهتمام”.. لافتا في هذا السياق، إلى أن الجالية الكبيرة من نيبال التي تعمل في منطقة الخليج وسيلة مهمة للتبادل الثقافي بين ثقافتين غنيتين وفريدتين، ما سيؤدي لعلاقة متناغمة على مستوى الشعوب”.
وعبر وزير الثقافة والسياحة والطيران المدني في نيبال عن تطلعه لتعاون سياحي كبير مع دولة قطر في ضوء ما تمتلكه بلاده من مقومات مميزة.. وقال: “أنا متحمس للتعاون السياحي بين بلدينا، فنيبال تعد وجهة شهيرة على خريطة السياحة العالمية، وهناك إمكانات هائلة لجذب السياح من قطر ودول مجلس التعاون الخليجي إلى حدائقنا الوطنية الشهيرة عالميا، ومدن الهملايا، ومواقع التراث العالمي لليونسكو”.
وشدد على أن التعاون بين البلدين مهم للغاية في الوقت الراهن، خاصة أن “رحلات تسلق جبال الهملايا، بما فيها جبل إيفرست الأكثر شهرة، ازدادت شعبيتها بين الشباب العربي في السنوات الأخيرة”.
ولفت سعادته إلى أن فرقا كثيرة من متسلقي الجبال بدولة قطر ودول مجلس التعاون الخليجي وعدد من الدول العربية الأخرى زارت نيبال في السنوات الأخيرة لتسلق جبال الهملايا التي يزيد ارتفاعها عن 8000 متر، بما في ذلك جبل إيفرست، القمة الأعلى في العالم.
كما أوضح أن نيبال تتمتع بمرافق سياحية جاذبة ويمكنها تقديم خدمات على مستوى عالمي، فيما تستمر جهودها لتطوير المزيد من المرافق الفاخرة في العاصمة كاتماندو، وغيرها من الوجهات السياحية المختلفة.
وأشاد بدور الخطوط الجوية القطرية في ربط العاصمة كاتمنادو بالعالم من خلال القيام بالرحلات الجوية من وإلى العاصمة.. وقال: “غالبا ما تحتل الخطوط الجوية القطرية المرتبة الأولى أو الثانية بين شركات الطيران التي تجلب أكبر عدد من الركاب إلى بلدنا.. كما أن البيانات والحقائق نفسها توضح الحجم الكبير لمساهمة “القطرية” في تنمية السياحة والثقافة والتجارة في نيبال”.
وأكد سعادة السيد هيت بهادور تامانغ وزير الثقافة والسياحة والطيران المدني بنيبال، في ختام تصريحه لـ”قنا”، حاجة بلاده لتشغيل المزيد من الرحلات إلى المطارات الدولية الأخرى في نيبال، مثل بوخارا، ولومبيني، وبايراوا.. وتعهد بأن تقوم وزارته بمنح تسهيلات لشركات الطيران من أجل زيادة الرحلات الجوية إلى هذه المطارات الجديدة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X