أخبار عربية
ثمن جهود سموه في إحلال السلام بالشرق الأوسط.. رئيس نيبال:

قطر تشهد تقدمًا هائلًا تحت قيادة صاحب السمو

الزيارة تجسد أواصر الصداقة وتعزز التعاون بين بلدينا

كاتماندو – قنا:

أكد فخامة الرئيس رام شاندرا بوديل رئيس نيبال، أن زيارة الدولة التي يقوم بها حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، إلى بلاده ستمنح البلدين فرصًا لإحراز تقدم أكبر في مختلف مجالات التعاون وتعزيز أواصر الصداقة بينهما، مشددًا على تمتع البلدين بعلاقات طويلة الأمد، تتسم بالتعاون والصداقة، وهي تتوسع بنسق مطرد مع مرور الوقت.
وقال فخامة الرئيس رام شاندرا بوديل، في حوار خاص مع وكالة الأنباء القطرية «قنا»: «زيارة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني هي الأولى إلى نيبال، وهو قائد صاحب رؤية وهذا واضح في التقدم الهائل الذي شهدته قطر تحت قيادته، وكذلك جهوده من أجل إحلال السلام في منطقة الشرق الأوسط»، مضيفًا «هذه الزيارة ستمنحنا بالتأكيد فرصًا من أجل تقدم أكبر في مختلف العلاقات وخاصة الاقتصادية والاجتماعية منها، وكذلك تعزيز أواصر الصداقة بيننا».
ولفت فخامته إلى أنه «لطالما تمتعت قطر ونيبال بعلاقات ودية اتسمت بالصداقة والثقة المتبادلة والدعم والتعاون منذ تأسيس علاقاتهما الدبلوماسية في العام 1977، ودائمًا ما تولي حكومة نيبال أهمية قصوى لعلاقاتها مع دولة قطر»، معربًا عن تقديره العميق للجهود التي تبذلها دولة قطر لدعم بلاده، حيث قال في هذا السياق «نقدر بشدة دعم دولة قطر الكبير لنا إبان زلزال عام 2015 المدمر، وجائحة كورونا «كوفيد-19»، وهو ما يؤكد على عمق العلاقات بين بلدينا.. وأود أن أشكر سمو الأمير وحكومة دولة قطر مجددًا على دعم نيبال».
وحول مستقبل العلاقات الثنائية ومجالات التعاون الهامة بين البلدين، قال فخامة الرئيس النيبالي «إن الدوحة وكاتماندو حققتا نجاحات كبيرة في تعاونهما في مجالات توظيف العمالة والربط الجوي والسياحة والتعاون القانوني والاقتصادي والفني، فضلًا عن تبادل الزيارات رفيعة المستوى وتعزيز العلاقات بين شعبي البلدين»، مؤكدًا أن البلدين سيعملان على استمرار هذا التعاون في هذه المجالات بأعلى درجات الحماس.
ونوه فخامته بأنه «من أولوياتنا الآن التعاون بشأن التغير المناخي وحماية كوكب الأرض، حيث يؤثر الاحتباس الحراري بشكل سلبي على قمة إيفرست وجبال الهيمالايا التي تعد مصدرًا رئيسيًا للمياه العذبة في المنطقة، لذا يمكننا التعاون بشأن هذه القضايا كذلك وهو من شأنه أن يرتقي بعلاقاتنا إلى مستوى أعلى».
وفي ما يتعلق بتقييمه للاتفاقيات الثنائية لحماية حقوق العمال وتحسين ظروفهم ومساهمة عمال نيبال في دعم الاقتصاد النيبالي، قال فخامة الرئيس رام شاندرا بوديل «لطالما نفذت قطر إصلاحات عمالية موسعة تضمنت تعزيز القوانين العمالية بغية تحقيق حماية أكبر للعمال، ما خلف أثرًا إيجابيًا على حماية وتعزيز مصالح العمال في قطر، وكذلك تنظيم تزويد قطر بالعمال»، مشددًا على أن «كل هذا حقق استفادة أكبر لعمال نيبال وكذلك للاقتصاد النيبالي عبر التحويلات المالية».
ولفت فخامة الرئيس رام شاندرا بوديل رئيس نيبال، في ختام حواره الخاص مع «قنا»، إلى توقيع دولة قطر ونيبال اتفاقية بشأن تنظيم استخدام العمال النيباليين في دولة قطر عام 2005، إلى جانب بروتوكول إضافي عام 2008.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X