اخر الاخبار

رئيس اللجنة الثقافية لجائزة كتارا لفن النهمة : مجلس أهل البحر فضاء لتجمع نهامي الخليج

الدوحة – قنا :

تتواصل فعاليات جائزة /كتارا/ لفن النهمة في دورته الرابعة، وسط حضور لافت لأهل البحر من دول الخليج من أعمار مختلفة وتجارب متنوعة.
ويعتبر فن النهمة من أبرز فنون التراث البحري، وازدهر خلال رحلات الصيد والغوص بحثا عن اللؤلؤ، حيث أسهم في ظهور النهّام الذي احترف الغناء والإنشاد للترويح عن البحارة على ظهر السفينة وإضفاء البهجة والحماس في نفوسهم، ليعينهم على تحمل مشقة العمل، وإطلاق الطاقة من أجسادهم المتعبة، مؤسسا بذلك أحد أهم الروافد الثقافية التي أسهمت في نشأة معظم أشكال الغناء والموسيقى والفنون الشعبية في قطر ومنطقة الخليج العربي.

عبدالله الصايغ، رئيس اللجنة الثقافية لجائزة كتارا لفن النهمة
وقال السيد عبدالله الصايغ، رئيس اللجنة الثقافية لجائزة كتارا لفن النهمة في تصريح خاص لوكالة الأنباء القطرية،:” إن مجلس أهل البحر الذي يعد من أهم فعاليات المهرجان، هو فضاء لتجمع نهامي الخليج لاستعادة ذكريات الماضي”.
وأكد أن المجلس يعد فرصة نادرة للقاء أهل البحر من الخليج في هذه الجائزة المتميزة التي تهدف إلى إعادة إحياء تراث الآباء والأجداد، وتعريف العالم بواقعنا الاجتماعي والثقافي البحري لشعب الخليج العربي وحث الشباب على المحافظة على هذا التراث العريق وذلك عن طريق الاحتكاك وتبادل الخبرات.
وأشار الصايغ إلى أن رواد مجلس أهل البحر، ينتهزون الفرصة السانحة من أجل تبادل الحديث في أجواء ودية وعفوية عن تفاصيل أعمال الغوص وأنشطة أهل الغوص والحديث عن أنواع المحامل الخشبية التي كانت تستخدم في الغوص على اللؤلؤ في قطر والخليج العربي في الأيام الخوالي.
من جهتهم، أجمع عدد من المتحدثين من الخليج العربي في تصريحات لـ/قنا/، على أهمية الجائزة في لم شمل أهل البحر في الخليج، ودورها في إحياء موروث هذا الفن الشعبي الخاص بالغوص وهو “فن النهمة”، ودوره في تحفيز الغواصين على اللؤلؤ ومدهم بالطاقة والحيوية من أجل مواصلة أعمالهم التي كانت تدوم لشهور عديدة داخل البحر.
وفي هذا الصدد، قال الموسيقي محمد أحمد جمال من البحرين، “إنه اهتم بالبحث في التراث، ويحفز الشباب على الدراسة العلمية والاهتمام بالغناء التراثي الشعبي، مشيدا بما تقوم به قطر في هذا المجال ولمّها شمل أهل البحر”، مضيفا “أن مجلس أهل البحر، هو جزء من هويتنا الثقافية”.
بدوره، قال علي خميس السويدي خبير في الفنون الشعبية من الإمارات،:” إنه عكف على دراسة هذا الفن خلال الآونة الأخيرة، وقام بتدريب عدد من الأشخاص حتى يكونوا في صف إخوانهم في هذا اللون الفني البحري”، مشيدا بمستوى تنظيم كتارا للجائزة وفعالياتها، خصوصا وأنه يشارك للمرة الثانية بعد مشاركته عام 2017.
أما حمد بن حسين من الكويت، وهو أحد الشباب الحاملين لواء فن أهل البحر، إنه ينتمي لعائلة جل نشاطها كان بحريا، مشيرا إلى أن لديهم فرقة مسجلة منذ عام 1964، لكن تاريخها ضارب في التاريخ، وهي متوارثة أبا عن جد ، وشدد على أنه عازم على نقل المشعل للأجيال القادمة”.
جدير بالذكر، أن جائزة /كتارا/ لفن النهمة تستمر منافساتها حتى 30 أبريل الجاري بتتويج الفائزين بجائزة /نهام الخليج /،ويشارك في الجائزة /13/ نهاما من قطر والكويت وسلطنة عمان والإمارات والبحرين بالإضافة إلى العراق”.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X