الراية الإقتصادية
مؤسسة العطية:

7 % تراجع أسعار برنت خلال أسبوع

الدوحة – الراية :

قالَ تقريرُ مؤسسة العطية: انخفضت أسعار النفط الجمعة الماضي، ومُنيت بأكبر خَسارة أسبوعيّة في ثلاثة أشهر، بعد أن جاء نمو الوظائف الأمريكيّة أضعف من المُتوقّع.

وسجلت العقود الآجلة لخام برنت تسليم يوليو انخفاضًا بمقدار 71 سنتًا أي 0.85 بالمئة إلى 82.96 دولار للبرميل عند التسوية. وانخفضَ خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي تسليم يونيو 84 سنتًا، أي 1.06 بالمئة، لتبلغ عند التسوية 78.11 دولار للبرميل.

ويشعر المُستثمرون بالقلق من أن ارتفاع كلفة الاقتراض على المدى الطويل قد يحدّ من النمو الاقتصادي في الولايات المُتحدة، أكبر مُستهلك للنفط في العالم، بعد أن قرر مجلس الاحتياطي الاتحادي إبقاء أسعار الفائدة دون تغيير.

وعلى مدار الأسبوع، انخفض برنت أكثر من 7 بالمئة وتراجع خام غرب تكساس الوسيط 6.8 بالمئة. وأظهرت بيانات الجمعة الماضي أن نمو الوظائف في الولايات المُتحدة تباطأ أكثر من المُتوقّع في أبريل وتراجعت زيادة الأجور السنويّة، ما دفع المُتعاملين إلى زيادة رهاناتهم على أن البنك المركزي الأمريكي سينفذ أول خفض لأسعار الفائدة هذا العام في سبتمبر. وعادة ما تؤثر أسعار الفائدة المُرتفعة سلبًا على الاقتصاد، بما يُمكن أن يُقللَ الطلب على النفط. في غضون ذلك، تلاشت علاوة المخاطر الجيوسياسية الناجمة عن الحرب بين إسرائيل وحركة حماس، إذ يدرس الجانبان وقفًا مؤقتًا لإطلاق النار ويُجريان مُحادثات مع وسطاء دوليين.

ارتفاع أسعار الغاز

ووَفقًا للتقرير ارتفعت الأسعارُ الفورية للغاز الطبيعي المُسال في آسيا الأسبوع الماضي بسبب التوقعات التي تُشير إلى ارتفاع الطلب على التبريد هذا الصيف، لتواكبَ بذلك ارتفاع أسعار الغاز الأوروبيّة المدعومة بمخاوف العرض جراء التوترات في الشرق الأوسط وضعف الطلب على غاز التغذية في الولايات المُتحدة. وارتفع متوسط سعر الغاز الطبيعي المُسال الذي سيُسلم في شهر يونيو إلى شمال شرق آسيا إلى 10.40 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية، من 10.20 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية في الأسبوع السابق، وَفقًا لتقديرات مصادر الصناعة.

وفي جنوب وجنوب شرق آسيا، أدت درجات الحرارة المُرتفعة مؤخرًا إلى تعزيز الطلب على الطاقة، ما أدّى إلى زيادة حرق الغاز في قطاع الطاقة ودعم الطلب في الهند وتايلاند، مع ظهور بعض الطلب الفوري في كلا السوقين الأسبوع الماضي. وفي أوروبا، بلغت مخزونات الغاز 62 بالمئة، وهي مُستويات عالية بالنسبة لهذا الوقت من العام، ما سيدفع المُستوردين في القارة لإعادة التعبئة قبل الشتاء المُقبل. وارتفع عقد TTF الهولندي بنسبة 3 بالمئة ليصل إلى 9.45 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية. وفي الولايات المُتحدة، قفزت العقود الآجلة للغاز الطبيعي بنحو 5 بالمئة يوم الجمعة، وبنسبة قياسيّة بلغت 33 بالمئة على المُستوى الأسبوعي، مع ازدياد كَمية الغاز المُتدفقة إلى مصانع فريبورت لتصدير الغاز الطبيعي المُسال في تكساس. كما أن التوقعات بطقس أكثر دفئًا خلال الأسبوع ستزيد الطلب على الغاز لتلبية احتياجات تكييف الهواء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X