الراية الرياضية
ثلاثية «البوندزليجا» تربك البايرن قبل موقعة الأبطال أمام الريال

«زلزال» شتوتجارت يهز ميونيخ

غضب جماهيري كبير وهجوم عنيف من الإعلام الألماني

أزمة ثقة واضحة في الفريق وسوء المستوى يهدد بكارثة

شتوتجارت- صابر الغراوي – موفد الراية:
ما زالت ردود الأفعال الغاضبة تتواصل داخل فريق بايرن ميونيخ الألماني بعد الخسارة الكبيرة التي تلقاها الفريق أمام شتوتجارت بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد في الجولة الثانية والثلاثين من البوندزليجا، وهي الخسارة التي وصفها الإعلام الألماني بالزلزال بسبب تأثيراتها السلبية المحتملة قبل المباراة الأهم في الموسم للفريق البافاري أمام ريال مدريد الإسباني مساء الأربعاء المقبل في ملعب سانتياجو برنابيو بالعاصة الإسبانية مدريد.
وتعيش الجماهير البافارية حالة قلق حقيقية بعد هذه الخسارة الثقيلة للعديد من الأسباب التي تناولتها الصحافة الألمانية بشكل عام خلال الساعات القليلة الماضية، والتي ركزت فيها على نقل ردود الأفعال الغاضبة بين الجماهير ونجوم الفريق القدامى.
وتتعلق أهم أسباب هذا القلق بالمستوى السيئ الذي قدمه فريق بايرن ميونيخ خلال هذه المباراة والمباريات التي سبقتها الأمر الذي يعطي مؤشرًا بأن المستوى في انحدار مستمر الأمر الذي قد يصعب تداركه قبل مباراة العودة أمام ريال مدريد والتي يحتاج فيها البايرن للفوز على الريال في ملعبه ووسط جماهيره لتعويض التعادل في موقعة الذهاب بهدفين لكل فريق.

 

وقسوة هذه الخسارة سببها الأول أنها الأولى للبايرن أمام شتوتجارت في ملعب الأخير منذ عام 2007، أي منذ 17 عامًا كاملة وبالتحديد في مباراة القسم الأول من موسم 2007-2008، وانتهت المباراة وقتها بفوز شتوتجارت بثلاثة أهداف لهدف أيضًا، الأمر الذي يشير إلى أن البايرن يمر بواحدة من أسوأ فتراته بالفعل.
أما على صعيد المنافسة على الدوري فقد أشعلت نتيجة هذه المباراة الصراع على وصافة جدول الترتيب خلف البطل باير ليفركوزن حيث تقلص الفارق بين البايرن الثاني وشتوتجارت الثالث إلى نقطتين فقط بعد أن كان عشاق بايرن ميونيخ يمنون النفس باتساع الفارق إلى 8 نقاط وحسم الوصافة، وبالتالي فإن الفريق بات مهددًا بفقدان المركز الثاني بعد أيام قليلة من خسارة اللقب.
ولن تقتصر أزمة الثقة على النتيجة فقط ولكنها تشمل المستوى أيضًا حيث إن هذه المباراة كانت واحدة من المباريات القليلة جدًا التي كان فيها البايرن هو الحلقة الأضعف، وذلك بعد السيطرة الواضحة لشتوتجارت على مجريات اللعب واكتفاء البايرن بأداء الواجبات الدفاعية والعمل على رد الفعل فقط.

توخيل مدرب البايرن:لن أسمح لأحد بالتفكير فيما حدث

أكد توماس توخيل مدرب فريق بايرن ميونيخ، ضرورة غلق صفحة لقاء شتوتجارت سريعًا من أجل التركيز اللازم على لقاء ريال مدريد الإسباني، في إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا وعدم التأثر سلبًا بالخسارة التي تعرض لها الفريق.
وقال توخيل في تصريحاته للإعلاميين عقب هذه المواجهة: نسيان هذه المباراة لا يعني تجاهل سلبياتها لأننا سنركز على علاج هذه السلبيات قبل لقاء الريال، وأستطيع أن أقول إننا يمكننا تجاهل أي شيء باستثناء المحاولات المستمرة لتحسين وضعية الفريق، لذا على الأقل عندما نجلس في الحافلة، وننهي جميع المقابلات، لن أسمح لأحد بأن يفكر لثانية واحدة أخرى في هذه الخسارة وسأتحدث فقط عن سلبياتها في التدريبات.
وأضاف: هذه هي وضعيتنا الآن، وأعترف بأنه أمر مزعج، لكن ليس أكثر من ذلك، وسنحتاج إلى العودة إلى الأداء الجيد مساء الأربعاء المقبل مع المزيد من الفعالية.
وحول استمرار مسلسل الإصابات في الفريق بانضمام رافائيل جيريرو إلى قائمة المصابين، قال توخيل: نحن نحرص على عقد اجتماعات دورية مع الجهاز الطبي قبل كل مباراة ونتعرف منه على الوقت الذي يمكننا فيه إشراك هذا اللاعب أو ذاك وبناء على تلك التوصيات نتخذ قراراتنا الفنية ولكن في جميع الأحوال لا يمكنك إبعاد الإصابات بشكل نهائي عن فريقك.

طرح نفسه كبديل مؤقت

ماجاث يتصدى لإنقاذ البافاري

اقترح فيليكس ماجاث، المدرب السابق لبايرن ميونيخ، نفسه كحل مؤقت لتدريب الفريق البافاري الذي يبحث عن مدرب جديد، لكنه ربما كان يمزح. وقال ماجاث في تصريحات لقناة «سبورت 1»: «لقد تحدثت إلى أولي هونيس (الرئيس الفخري لبايرن ميونيخ) عبر الهاتف وقلت له: اُنظر لست بحاجة إلى تكاليف انتقال أنا أعيش في ميونيخ، أطفالي يدرسون بالفعل، لا أرغب في مدارس باهظة الثمن لأطفالي». وأضاف: «حسنًا، ستكون تلك حجة في صالحي، أعتقد أنه يفكر في الأمر الآن».
وقاد ماجاث بايرن ميونيخ بين عامي 2004 و2007، حيث قاد الفريق للفوز بثنائية الدوري والكأس في عامي 2005 و2006، وكانت آخر مهامه التدريبية كمدرب في فريق هيرتا برلين عام 2022.

الشبح المرعب يطارد العملاق!

تسببت مباراة بايرن ميونيخ مع شتوتجارت في زيادة معاناة الفريق البافاري بقيادة مدربه توماس توخيل مع الإصابات، الأمر الذي يضاعف من ارتباك الجهاز الفني الباحث في استخدام كل أسلحته للتصدي لحالة التوهج التي يعيشها ريال مدريد حاليًا. ففي إحدى المحاولات الهجومية لشتوتجارت تصدى رافائيل جيريرو لتسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء، وسقط أرضًا بعد التواء في الكاحل. ولم يتمكن جيريرو من إكمال اللقاء فغادر أرض الملعب في الدقيقة 17، وحل مكانه ليون جوريتسكا.
وجاءت هذه الإصابة في وقت حرج للغاية للبايرن الذي يعاني من إصابات عديدة بالفعل مثل: كينجسلي كومان وساشا بوي وليروي ساني الذي يعاني من الألم منذ أسابيع، وهي الإصابات التي أثرت بشدة على نتائج العملاق البافاري هذا الموسم.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X