المحليات
نظّمتها جامعة قطر بالتعاون مع بنك قطر للتنمية

6 فائزين بمسابقة «الفكرة الوطنية» لريادة الأعمال

خوارزميّة برمجيّة للتشخيص المبكر لسرطان الدم

حلّ طبي مبتكر لعلاج حَبّ الشباب بدون آثار جانبية

منصة لحجز المواعيد الطبية بالذكاء الاصطناعي

كتب – محروس رسلان:

كرَّمت البروفيسورةُ الأستاذةُ الدكتورةُ رنا صبح، عميد كُلية الإدارة والاقتصاد، بجامعة قطر 6 فرق بحثيَّة في نهائي مُسابقة الفكرة الوطنيَّة لريادة الأعمال والتي ينظّمُها مركزُ الريادة جامعة قطر بالشراكة مع بنك قطر للتنمية. جاءَ ذلك خلال الحفل الذي نظّمتْه الجامعةُ أمسِ بفندق ماريوت، بحضورِ د. حمد سالم مجيغير، المدير التنفيذي للخِدمات الاستشاريّة وحاضنات الأعمال ببنك قطر للتنمية، وأعضاء لجان التحكيم، وعددٍ من أعضاء، هيئة التدريس بكُلية الإدارة والاقتصاد والفرق المشاركة. وتعتبرُ الفكرةُ 2023 Al FIKRA مسابقةً وطنيةً لريادة الأعمال مصممة للفرق الناشئة التي يقودها قطاع التعليم العالي، وذلك بغرض تطوير مهاراتهم في ريادة الأعمال والمشاركة في الأعمال الخاصة الناجحة ذات القيمة المضافة. ويتم تحقيقُ ذلك من خلال توفير التدريب المتخصص الذي يزوِّد المُشاركين بالمعرفة العملية، والدعم لتطوير فكرتهم. وقد أسفرت المنافساتُ النهائيةُ بين 11 فريقًا عن فوز 6 فرق، ضمن فئتَين، هما فئة الخبراء وفئة المبتدئين. فعلى مستوى فئة الخبراء، فاز بالمركز الأول مشروع HematoScreen، وهي خوارزميَّة برمجية تستخدم بيانات من اختبارات الدم القياسية؛ للتشخيص المبكّر لسرطان الدم.

وفازَ بالمركز الثاني مشروع «إنفيكير»، وهو حلّ طبّي مبتكر؛ لعلاج حَبّ الشباب بشكل فعّال مع الحدّ الأدنى من الآثار الجانبية مقارنةً بالعلاجات الموجودة.

وفازَ بالمركز الثالث مشروع «My:Aid»، وهو عبارةٌ عن منصّة متقدمة لتمكين المرضى باستخدام الذكاء الاصطناعي، لتحديد المواعيد مع الطبيب المناسب، بناءً على الأعراض. أمَّا على مُستوى المبتدئين، ففاز بالمركز الأوَّل مشروع ScopeClear، وهو عبارة عن وظيفة جراحيّة إضافية، يمكن استخدامُها لتنظيف عدسات الكاميرات الجراحيَّة، بسهولة أثناء استخدامها مع المرضى. وفازَ بالمركز الثاني مشروع AgriCope، وهو عبارةٌ عن منصة للمورّدين لربط موردي المزارع والإنتاج بالمطاعم من أجل الترتيب الفعّال للمكوّنات. وفازَ بالمركز الثالث مشروعُ PitchDeck، وهو عبارةٌ عن منصة مدعومة بالذكاء الاصطناعي، تقوم بتحليل مقدمي العروض وتقديم التعليقات؛ لمساعدتهم على تحسين مهارات العرض التقديمي لديهم. وأوضحَ البروفيسور الأستاذ الدكتور سعيد البنا، مُدير مركز الريادة والتميّز المؤسسي بكلية الإدارة والاقتصاد في جامعة قطر، أنَّ فعالية الفكرة تنظمُها جامعةُ قطر ممثلةً في مركز الريادة والميز المؤسسي بالتعاون مع بنك قطر للتنمية، وهي خاصة بالمؤسسات التعليمية بالدولة، حيث شارك فيها أكثر من 15 مؤسسةً تعليميةً، على رأسها جامعة قطر.

وقالَ في تصريحاتٍ خاصةٍ لـ الراية على هامش الحفل الختامي للمُسابقة: المسابقة مفتوحة للأكاديميين من أعضاء هيئة التدريس والطلاب، حيث شاركَ بها أكثر من 450 مشاركًا، وضمت 95 فريقَ عمل.

وأضافَ: انتهينا من مراحل التصفيات، وبلغ عدد الفرق المُتأهلة للنهائيات بالمسابقة 11 فريقًا، تم تقسيمها إلى فئتين: الأولى فئة الخبراء والفئة الأخرى للمبتدئين، حيث ستفوز كل فئة بثلاثِ جوائز يبلغ مجموعُها 60 ألف ريال للفئتَين. بدورها، أكَّدت البروفيسورة الأستاذة الدكتورة رنا صبح، عميد كُلية الإدارة والاقتصاد بجامعة قطر، أنَّ المسابقة مهمّة؛ لأنَّ مثل تلك المسابقات تطوُّر العقلية الرياديَّة ليس فقط على مستوى الجامعات، بل وعلى مستوى المجتمع، حيث تخلق ثقافة التفكير الرياديّ والسعي دائمًا إلى ابتكار مشاريع ريادية وحلول يكون لها تأثير إيجابي في المُجتمع. وقالتْ في تصريحات خاصة لـ الراية على هامش الحفل الختامي للمسابقة: مثلما رأينا، كل المشاريع تُساهم بشكل كبير في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، مؤكدةً أنَّ المشاريع المقدمة تتضمن جميعها أفكارًا رائدةً أغلبها في مجال الصحة واستخدام التكنولوجيا في القطاع الصحي. وأضافت: نتوقّع نجاحَ تلك الأفكار وألا تتوقف عند المشاركة أو الفوز بالمسابقة، حيث نأمل دعمَ هذه المشاريع؛ حتى تصل إلى السوق ويتم تسويقُها. من جهته، أكَّد د. حمد سالم مجيغير، المدير التنفيذي للخِدمات الاستشارية وحاضنات الأعمال ببنك قطر للتنمية، أنَّ الشراكةَ مع جامعة قطر في النسخة الثانية من مسابقة فكرة، هدفُها فتحُ أبواب قطاع الأعمال أمام مُنتسبي الجامعات في قطر، ومنحهم فرصة تطوير أفكارهم، وتحويلها إلى مشاريع ذات أثر اجتماعي واقتصادي إلى جانب تنمية معارفهم ومهاراتهم الريادية، وتعزيز دورهم في إثراء اقتصادنا الوطنيّ وتنويعه. وأضافَ: إنَّ ما رأيناه من زخم المُنافسة والمشاريع المُتميزة التي قدّمها مُنتسبو الجامعات، يجسّدُ أهدافنا التنموية القائمة على التعاون والعمل المُشترك ودعم الابتكار والأفكار الرائدة وتوفير الإرشاد المُتكامل لروَّاد ورائدات الأعمال والشركات الصغيرة والمُتوسطة، كما يدفعنا ذلك للمُثابرة في تقديم الدعم والمُبادرات والبرامج القادرة على تطوير منظومة ريادة الأعمال في دولة قطر.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X