المحليات
وقّع ثلاث مذكرات تفاهم مع الشركاء الرئيسيين

معهد قطر يطوّر الرعاية الصحية الدقيقة

الدوحة – الراية :

يسعَى معهدُ قطر للرعاية الصحيّة الدقيقة، وهو مركزٌ وطنيٌّ بحثيٌّ وتطبيقيٌّ ينضوي تحت مظلّة مؤسّسة قطر، إلى الاستفادة من نتائجِ الدراسات الشاملة للجينات، ومتعددة البيانات التي يجريها في سبيلِ توفير خِدمات رعاية صحية متطوّرة في قطر والمِنطقة.
لتحقيق ذلك، وقَّع المعهدُ ثلاث مذكرات تفاهم مع عددٍ من الشركاء الرئيسيين، منهم مؤسَّسة حمد الطبية، والمعاهد الصحيّة في تركيا، والتحالف العالميّ للجينوم والصحة (GA4GH)، بما يمكّن من تطوير الرعاية الصحية الدقيقة وتطبيق العلاجات المناسبة.
هذا التعاون سيتيحُ للمعهد تحقيق هدفه في تعزيز الرعاية الصحيّة الوقائية، وتطوير التّشخيص والتدخُّلات العلاجية المنقذة للحياة، وتسريع عمل البرامج الرامية إلى رسم الخرائط الصحية الوطنيةِ.
تمّ توقيعُ مذكرات التفاهم على هامش فعالية الإعلان الرسمي عن معهد قطر للرعاية الصحية الدقيقة، الذي تمّ إنشاؤُه للاستفادة من جهود قطر بيوبنك وقطر جينوم، التي استمرت أكثر من 10 سنوات في جمع البيانات والبحوث والتطوير التنظيمي، والبناء عليها.
واعتبرَ الدكتورُ سعيد إسماعيل، رئيس معهد قطر للرعاية الصحية الدقيقة بالإنابة، أنَّ الاتفاقياتِ الموقعةَ تمثل محطةً مهمةً في توجه قطر لأن تكون دولةً رائدة في تطبيق الطب الدقيق في جميع أنحاء المنطقة. وقال: «تعاوُنُنا مع عددٍ من المنظمات الصحية الرائدة عالميًا في مجال الطب الدقيق، سيمكّن الدولةَ وشركاءها من المساهمة في تشكيل مستقبل الرعاية الصحية على المستويَين: المحلي والدولي، كما سيحقق فوائد ملموسة في إنقاذ الأرواح وتحسين صحة المرضى».
وقالَ الدكتورُ عبدالله الأنصاري، الرئيس الطبي بالوكالة لمؤسَّسة حمد الطبية: نهدف، من خلال هذه الشراكة، إلى دمج خبراتنا مع البحوث المتطوُّرة التي يُجريها معهد قطر للرعاية الصحية الدقيقة من أجل إعادة تعريف معايير رعاية المرضى وعلاجهم، ما يُسهم في نهاية المطاف في إنقاذ حياة الأشخاص وتعزيز صحتِهم».
بموجب مذكّرة التفاهم الموقّعة مع مؤسسة حمد الطبية، سيتبادل الطرفانِ المعارفَ والخبرات، ويشاركان في مبادرات بناء القدرات لتعزيز المهارات والخبرات السريرية المتبعة في الممارسات الصحية الدقيقة. كما سيحيل المعهد المرضى الذين يحملون طفرات جينية مسببة للأمراض إلى مركز الطبّ الدقيق السريري وعلم الجينوم بمؤسَّسة حمد الطبية؛ لإجراء المزيد من الفحوصات وتلقّي الرعاية الطبية وفق استراتيجيات الحد من المخاطر.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X