الراية الرياضية
ناصر الخليفي بعد الوداع الدراماتيكي لدوري الأبطال:

فخور بفريقي الباريسي

نشعر بخيبة أمل كبيرة إزاء مشجّعينا وكنا نستحق الوصول للنهائي

اللاعبون والمدرب والمشجعون قدموا كل شيء لكن الكرة رفضت الدخول

باريس- الراية:
تحسَّرَ ناصر الخليفي، رئيسُ نادي باريس سان جيرمان الفرنسيّ على الفرص المُهدرة المُرتدّة من العارضة والقائم، ما ساهمَ بخروجِ فريقِه من نصف نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم أمام ضيفه بوروسيا دورتموند الألماني.وبعد فوزه ذهابًا على أرضه 1-0، كرَّر دورتموند تغلّبه على الفريق 1-0، بهدف المدافع المخضرم ماتس هوملز.قال الخليفي: «نشعر بخيبة أمل كبيرة إزاء النتيجة، كنا نستحقّ أفضل مما حصل، لقد وقف المرمى أربعَ مرات أمامنا في هذه المباراة ومرّتين الأسبوع الماضي الكرة لم ترغب بالدخول لقد قدّمنا كل شي: اللاعبون، المدرب، المشجعون». تابع: «هذا صعب، اعتقدنا أنه بمقدورنا بلوغ النهائي، كنا نستحقّ التأهل، لكن دورتموند فاز ونبارك لهم، نشعر بخيبة أمل كبيرة إزاء مشجعينا لكني فخور بفريقي.. أردنا بلوغ النهائي لكن هذه كرة القدم، ويجب تقبّلها أحيانًا لا تكون الأمور عادلة».مبابي يتحمّل المسؤولية
وتحمَّل نَجم الفريق كيليان مبابي الذي أعلن أنَّه سيترك فريقه في نهاية الموسم، مسؤولية الإخفاق الهجومي قائلًا: «أنا من يجب أن يسجّل»، مشيرًا إلى أن فريقه لم يمتلك «كل مكوّنات الفوز»، وأنه يجب «عدم الاستسلام» بعد الخروج من نصف النهائي.تابع قائد منتخب فرنسا وهداف مونديال 2022: «لدينا أهداف أخرى علينا تحقيقها هذا الموسم، نشعر بخيبة أمل كبيرة؛ لأننا أردنا التأهل، لكن في دوري الأبطال يجب أن نكون ناجعين في المنطقة، وفي هذه الجزئية كانوا أفضل منَّا».تابع اللاعب المرشّح للانتقال إلى ريال مدريد الإسباني: «سدّدنا كثيرًا لكن لم نكن ناجعين لا أحبُّ التحدّث كثيرًا عن سوء الحظ عندما تكون جيّدًا تضع الكرة في الشباك، وليس على الخشبة، لم نكن جيدين جدًا على هذا الصعيد».أضافَ الهداف الفتاّك الذي أخفق مرة جديدة في قيادة سان جيرمان إلى اللقب القاري المرموق للمرة الأولى في تاريخه: «حاولت المساعدة قدر الإمكان، أعتقد أني الشخص الأوّل المُستهدف عندما أتحدث عن النجاعة، عندما أسجّل أسرق الأضواء واتّجه صوبكم، وعندما أخفق يجب أن أتحمّل المسؤولية أيضًا، لا مشكلة لديّ بتحمُّل المسؤولية، يجب أن نتابع العمل».

المدرب لويس إنريكي:أنا المسؤول الأوّل عن الخسارة

رغمَ الخَسارة «غير العادلة»، عبّر الإسباني لويس إنريكي مدرب سان جيرمان عن فخره بفريقه «أشعر بالحزن، لا يمكن أن يكون غير ذلك. لم ننجح بتحقيق أهدافنا». تابع المدرب الذي قاد برشلونة الإسباني إلى لقب 2015: «لا أعتقد أننا كنا الطرف الأضعف في هذه المواجهة. يجب أن نتقبّل ذلك، نهنئ الفريق الذي بلغ النهائي، نحزن ونتخطى خيبة الأمل».
أضاف: «أنا فخور جدًا بفريقي، دون أي شكّ. أنا المسؤول الأوّل عن الخَسارة، لكني سعيد بسلوك كل اللاعبين». وكشف إنريكي أنَّ «الهدف لدى وصولي كان المنافسة على كل الألقاب الممكنة عندما ينتهي الموسم، بعد نهائي الكأس، سنرى ماذا حقّقنا».
وخلافًا لسياسته العامة بعدم التحدّث إلى اللاعبين في غرف الملابس بعد المباراة: «كان الوضع استثنائيًا حاولت رفع معنوياتهم، لكن لا مواساة بعد هكذا خَسارة».

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X