كتاب الراية

لماذا؟ …. خبر مُهم

نشرت بعضُ الصحف المحلية خبرًا مهمًا جاذبًا لافتًا للنظر، بشأن إعلان وزارة المواصلات قرب استخدام «التاكسي الطائر في قطر» وذلك من خلال خططهم لإجراء تجارب عملية للتاكسي الطائر، وخدمات الشحن عبر الطائرات الكهربائية على أن يكون ذلك في بداية العام المقبل 2025، وذلك تطبيقًا لاستراتيجيات عملهم في تطوير وتشغيل نظام بيئي متكامل للتنقل داخل قطر.

الخبر مهم ويعكس مدى التطور التكنولوجي الذي تواكبه دولة قطر، في خضم الابتكارات والاختراعات والأفكار الجديدة، المسايرة للتطور التقني والذكاء الاصطناعي المنتشر في العالم.

أهمية الموضوع جعلته مثار حديث شائق مع أطفالنا بعد عودتهم من المدرسة، أطلق كل منهم العنان لتساؤلاته المشوِّقة حول الموضوع، وبدأت تصوراتهم الذهنية تتسابق في التعبير عما يتوارد في أذهانهم عن كيفية طيران التاكسي الطائر في السماء؟

بعد استعراض الصور المنشورة في الصحف المحلية لطائرات التاكسي الكهربائية،

بدأت التساؤلات تتوارد حول الموضوع أعلاه، عن كيفية الضوابط المرورية المُطبقة على التاكسيات الطائرة في السماء هل ستكون مشابهة لما يطبق على التاكسيات في الأرض؟

هل هناك إدارة مرورية مُختصة لمتابعة سير التاكسيات الطائرة؟

وعلا صوت أحدهم متسائلًا: في حال وقوع تصادم – لا قدر الله – بين التاكسيات الطائرة في السماء هل سيطبق عليهم ما نراه على الأرض؟

عند سؤالهم عما يرونه على الأرض أجابوا بصوت واحد بأنهم يرون أحيانًا حوادث مرورية مُختلفة، منها سيارات خاصة وأخرى تاكسيات وباصات عليها أسماء شركات، وأحيانًا يرون حوادث تكون فيها النار مشتعلة في إحدى السيارات، عندها يسمعون صفارات سيارات الإسعاف المتجهة لمكان الحادث مع سيارات المطافئ والمرور والفزعة لإنقاذ المُصابين في الحادث بنقلهم للمستشفى.

وواصلوا تساؤلاتهم: هل ستكون هناك قوانين مرور للتاكسيات الطائرة في السماء تتطلب الالتزام بحزام الأمان وعدم استخدام الهاتف الجوال كما هو مُطبق على الأرض؟

هل هناك علامة مُميزة أو لون محدد تتميز به التاكسيات الطائرة، كما هو مطبق على التاكسيات الأرضية، كشركة كروة مثلًا.

وفاجأنا أحدهم بسؤال محير جعل الجميع يفكرون في الرد عليه: عندما تطلبين مشتريات عن طريق الأونلاين لنا كالعادة، كيف سيتم تسليم الطلب هل ستأتي الطائرة عند باب منزلنا كما يفعلون في «طلبات» حاليًا؟ أو ستقف على السطح ونصعد نحن لتسلم الطرد منهم؟

ابتسمت قائلة لهم: بالطبع سيكون هناك إجراء واضح لمثل هذه العملية وسنعرف ذلك عند تطبيق التجربة.

وفي الآخر اقترح أحدهم أن يكون شعار القطرية هو الشعار الذي يرتئي أن يزين هيكل التاكسيات الطائرة كما هو مطبق في الطيران القطري.

وانتهى الحوار بالتوضيح لهم بأن تجربة التاكسيات الطائرة تعد تطورًا في عالم التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي الذي تتنافس معظم الدول الكبرى في دخول عوالمه الابتكارية، ودولة قطر، لله الحمد، تأخذ بأحدث المستجدات في هذا المجال التقني الحديث.

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X