اخر الاخبار
يستضيف الحدث للمرة الأولى..

استاد المدينة التعليمية المسرح الـ52 لمشهد النهائي الكبير لكأس الأمير

الدوحة – قنا:

سيكون استاد المدينة التعليمية على موعد مع التاريخ بعد غد الجمعة، باستضافته للمرة الأولى المباراة النهائية لبطولة كأس الأمير لكرة القدم 2024، بنسختها الثانية والخمسين، والتي تجمع بين السد أكثر المتوجين باللقب “18 مرة”، ونادي قطر لتضاف إلى سجل المباريات التاريخية التي استضافها هذا الملعب الذي يلقب بـ”جوهرة الصحراء”.
الاستاد الواقع في قلب المدينة التعليمية والذي أعلن عن جاهزيته لمونديال 2022 يوم 15 يونيو 2020، ويبعد 12 كلم عن قلب العاصمة القطرية الدوحة، سيكون خامس الملاعب المونديالية التي تحظى بشرف استضافة أغلى البطولات بعد أن كانت المرة الأولى التي يستضيف فيها ملعب مونديالي النهائي الكبير في 19 مايو عام 2017، خلال افتتاح استاد خليفة الدولي بين السد والريان، والتي انتهت لصالح الأول بهدفين لهدف.
وفي نسخة عام 2018 عاد الملعب الوطني ليستضيف النهائي بين الدحيل والريان والذي انتهى لصالح الأول بهدفين لهدف.
وفي مارس من عام 2022 شهد استاد خليفة الاستضافة الثالثة للنهائي والذي جمع بين الدحيل والغرافة وانتهى لصالح الأول بخمسة أهداف لواحد. كما استضاف استاد الجنوب نهائي نسخة عام 2019 في حفل افتتاحه والذي جمع بين الدحيل والسد وانتهى لصالح الدحيل بأربعة أهداف لواحد.
واستضاف استاد أحمد بن علي النهائي في نسختي 2020 و 2023 توج خلالها السد باللقب في المرة الأولى على حساب العربي، بفوزه بهدفين لواحد قبل أن يفوز العربي في المرة الثانية العام الماضي بثلاثية نظيفة. فيما استضاف استاد الثمامة نسخة عام 2021 بين السد والريان وانتهى لصالح الأول بركلات الترجيح بعد تعادلهما بهدف لمثله في الوقت الأصلي.
السد الذي توج بألقابه الـ18 بداية من النسخة الثالثة عام 1975 وحتى النسخة الـ49 عام 2021، يتطلع للتتويج بلقبه التاسع عشر على استاد المدينة التعليمية ولكي تكون المرة الرابعة التي يتوج فيها على ملعب مونديالي بعد ثلاث مناسبات من قبل.
وسبق للسد أن توج باللقب في 18 مناسبة أمام 8 أندية مختلفة (الأهلي 4 مرات، الريان 5 مرات، العربي 3 مرات، الوكرة مرتين، السيلية، الخور، قطر، والجيش مرة واحدة ) في 7 استادات مختلفة، آخرها على استاد الثمامة في نسخة عام 2021 على حساب الريان.
من جانبه، ورغم أن نادي قطر هو ثاني الأندية حصدا للقب كأس الأمير عام 1974 بعد فوزه في المباراة النهائية على حساب السد (2- 1)، إلا أنه منذ أن حقق لقبه الثاني عام 1976 على حساب العربي (4- 3) وطوال 48 عاما أخفق في حصد اللقب مجددا، حيث خسر النهائي في أربع مناسبات أعوام 1981 أمام الأهلي (1- 2)، و1989 أمام العربي (صفر- 2)، و2001 أمام السد (1- 2) ، و2004 أمام الريان (2- 3). ويريد أن ينجح بالعودة لمنصة التتويج عبر بوابة هذا الاستاد المونديالي.
استاد المدينة التعليمية الذي استلهم تصميمه من التاريخ الغني بفن العمارة الإسلامية الأصيل ممزوجا بالحداثة، وتبلغ طاقته الاستيعابية 40 ألف متفرج استضاف 8 مباريات في كأس العالم قطر 2022، وكانت المباراة الأولى بين منتخبي تونس والدنمارك يوم 22 نوفمبر وانتهت بالتعادل السلبي، كذلك كان شاهدا على الفوز التاريخي الذي حققه المنتخب المغربي على نظيره الإسباني في دور الستة عشر بركلات الترجيح وعبوره للدور ربع النهائي.
أما آخر مباراة مونديالية فكانت بين منتخبي كرواتيا والبرازيل، حيث شهدت وداع مبكر لبطل العالم 5 مرات إثر هزيمته أمام زملاء لوكا مودريتش بركلات الترجيح.
وتوالت الاستضافات التاريخية لهذا الملعب، فشهد 6 مباريات خلال بطولة كأس آسيا 2023 وقبلها كان حاضرا لاستضافة 4 مباريات في كأس العالم للأندية عام 2021، بجانب 5 مباريات في كأس العرب 2021.
ويرسم استاد المدينة التعليمية فصلا من تاريخ الفن المعماري الإسلامي الغني، حيث تتميز واجهته بالمثلثات التي تشكل زخرفات هندسية متشابكة كخطوط الألماس تعكس نور الشمس، وتبدي تغيرا في ألوانها كلما تغيرت الزاوية التي تطل منها أشعة الشمس أثناء دورانها في السماء من الشروق إلى الغروب.
يشار إلى أن النسخ الـ51 السابقة عرفت فوز ثمانية فرق فقط باللقب، أولهم الأهلي بالتغلب على الريان في النسخة الأولى بنتيجة (6- 1)، وهي النتيجة الأعلى في المباراة النهائية حتى الآن، ومازال هذا الرقم صامدا طوال السنوات الماضية، ويحمل العربي لقب النسخة الماضية بالفوز على السد بثلاثية نظيفة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X