المحليات
خلال مؤتمر دولي حول معجم الدوحة التاريخي.. د.سالم المالك:

«إيسيسكو» تثمن دور قطر في خدمة اللغة العربية

الرباط -قنا:

انطلقت أمس، أعمال المؤتمر الدولي «المعجم واستخداماته في تعليم اللغة العربية للناطقين بها وبغيرها: تقييم وتطوير»، الذي تعقده منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة «إيسيسكو»، ومعجم الدوحة التاريخي للغة العربية، في مقر المنظمة بالرباط ويستمر يومين، بحضور سفراء وممثلي بعثات دبلوماسية معتمدين لدى المملكة المغربية وخبراء وباحثين من حول العالم.

وأكد الدكتور سالم بن محمد المالك، المدير العام للإيسيسكو، في كلمته خلال الجلسة الافتتاحية، أهمية موضوع المؤتمر الذي تتشابك فيه العلوم لخدمة اللغة العربية الثرية وتعزيز حضورها العالمي، مبرزًا أن المعجم لا يهدف إلى حفظ اللغة بقدر ما يحقق فهمها في سياق تعلمها وتعليمها، وللدرس والبحث في التحولات العلمية والفكرية والاجتماعية، ومدى حيوية المجموعة البشرية المستخدمة لهذا المعجم.

وأشار إلى أن الثورة الاتصالية والرقمية، تفرض التساؤل عن مدى قدرة المعجم على الاستجابة للحاجات الفكرية والثقافية والعلمية لجيل الشباب، مثمنًا ما تقدمه دولة قطر من خدمة لعالمية اللغة العربية، وخاصة معجم الدوحة التاريخي للغة العربية، مستعرضًا في الوقت نفسه، مشاريع الإيسيسكو وبرامجها المتنوعة في مُختلف مجالات تعزيز اللغة العربية، وكذا خططها المستقبلية في هذا الشأن.

ومن جانبه، اعتبر الدكتور عز الدين البوشيخي، المدير التنفيذي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية، أن تنظيم هذا المؤتمر الذي يشارك فيه علماء وباحثون من مختلف أقطار العالم، يؤكد مكانة الإيسيسكو كمنارة إشعاع حضاري وثقافي، ويعكس جهود معجم الدوحة الساعي لإنشاء معجم يرصد تحولات اللغة العربية على مدى 20 قرنًا.

وأكد على ضرورة التخطيط لمشروعات لغوية ومعجمية ذات جدوى وقابلة للتنفيذ، تساير التطور العلمي الحاصل في اللسانيات النظرية والتطبيقية، حيث يقدم المؤتمر 28 ورقة بحثية محكمة بكتاب مطبوع في جزأين من 700 صفحة.

من جهته، أشاد الدكتور المصطفى أبو معروف، ممثل الجامعات الأكاديمية بالمملكة المغربية رئيس جامعة السلطان مولاي سليمان ببني ملال، بمشاريع الإيسيسكو في مجال اللغة العربية للناطقين بغيرها، مثمنًا عناية علماء اللغة العربية بها عبر الأجيال، وصولًا إلى الجهود المشكورة لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية.

وعقب الجلسة الافتتاحية بدأت جلسات عمل المؤتمر في يومه الأول، والتي يناقش فيها الخبراء عدة محاور في ثلاث جلسات، تركز على المعاجم واستخداماتها التعليمية للناطقين بالعربية وبغيرها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X