المحليات
بعد فوز مركز البحوث بأكاديمية الشرطة بمسابقة الشارقة.. الرائد د. خليفة السيد:

البحث العلمي يعزز كفاءة العمل الأمني

استشراف الظواهر الأمنية ووضع الحلول الاستباقية لها

الدوحة – ‏قنا :‏

أكَّدَ الرّائدُ الدكتورُ خليفة أحمد بو هاشم السيد، مُساعد مدير مركز البحوث والدراسات الأمنية بأكاديمية الشرطة، أنَّ فوز المركز، بالمركز الأوّل لفئة «المستوى المؤسسي»، في مسابقة أكاديمية العلوم الشرطية بالشارقة للبحث العلمي لعام 2023، يعكس مدى تطور البحث العلمي بالدولة، في ضوء اهتمام القيادة الرشيدة بالبحث والابتكار.
وقالَ مساعدُ مدير مركز البحوث والدراسات الأمنية بأكاديمية الشرطة في تصريح لوكالة الأنباء القطرية «قنا»: إنَّ «هذا الفوز جاء نتيجة عوامل عدة، أهمها الدعم الذي تحظى به الجهود البحثية على مستوى الدولة، وهو ما ينعكس على العمل البحثي في هذا المركز التابع لأكاديمية الشرطة في وزارة الداخلية».
وأضافَ الدكتورُ خليفة أحمد بو هاشم السيد: إنَّ تشجيع الباحثين ومنحهم كل أسباب التميز، إلى جانب الإعداد الجيد للمسابقات على المستويَين: الفني والتنظيمي، وتذليل الصعوبات التي يمكن أن تواجه العمل البحثي، والعمل بروح الفريق، والتعاون المثمر والمستمر بين أعضاء الفريق البحثي، وكفاءة الباحثين، وقدراتهم المميزة، كلها عوامل أسهمت في هذا الفوز.
وتسلَّمت وزارةُ الداخليَّة ممثلةً في مركز البحوث والدراسات الأمنية بأكاديمية الشرطة، في حفل أقيم بالشارقة أمس الأول «‏‏الأربعاء»‏‏، جائزةَ المركز الأول عن المستوى المؤسسي، في مسابقة أكاديمية العلوم الشرطية بالشارقة للبحث العلمي لعام 2023، وذلك عن بحث بعنوان «الاتجاهات الحديثة في إدارة البيانات والمعرفة الأمنية في ضوء البيئة الرقمية ودورها في تحسين كفاءة الأداء الأمني».
وسلط مساعد مدير مركز البحوث والدراسات الأمنية بأكاديمية الشرطة، الضوءَ على طبيعة البحث الفائز، قائلًا: إن «البحث هو دراسة وصفية تحليلية مسحية، ترمي إلى الكشف عن معرفة الاتجاهات الحديثة في إدارة البيانات والمعرفة الأمنية في البيئة الرقمية، ودورها في تحسين كفاءة الأداء الأمني، وبيان التحديات التي تواجه هذه العملية».

وأشارَ إلى أن البحث سعى من خلال «الاستبانة» كأداة لجمع البيانات، إلى معرفة مدى قدرة العاملين في أكاديمية الشرطة بوزارة الداخلية على إدارة البيانات في البيئة الرقمية، والكشف عن كيفية مساعدتهم على أداء مهامهم، والرفع من مستوى كفاءة الأداء الأمني بالأكاديمية.
وأكد أهمية البحث الفائز لا سيما على صعيد الكشف عن طبيعة تأثير إدارة البيانات والمعرفة الأمنية في ضوء البيئة الرقمية على كفاءة الأداء الأمني، وخاصة في ظل عدم وجود دراسة مماثلة تناولت أبعاد تأثير إدارة البيانات والمعرفة الأمنية (الضمنية والصريحة) على كفاءة الأداء الأمني.
كما أشارَ إلى أن أهمية البحث تنبع من كون إدارة البيانات والمعرفة الأمنية أصبحت تكتسب أهمية حيوية في ظل التغيرات المتسارعة، التي تشهدها البيئة الرقْمية، وتنوع التحديات التي تواجهها الأجهزة الأمنية.
ولفتَ في سياق متصل، إلى أهمية إدارة البيانات والمعرفة الأمنية كأحد الأسس التطبيقية لتحقيق الريادة في المجال الأمني، إلى جانب أهميتها العلمية في إثراء المكتبة العربية بوجه عام، والمكتبة الخليجية بوجه خاص، بالدراسات المتعلقة بإدارة البيانات والمعرفة الأمنية وكفاءة الأداء الأمني.
وذكر أنَّ هذه ليست المرة الأولى، التي يفوز بها المركز في مسابقة بحثية، حيث سبق أن حقّق المركز الأول في الوطن العربي في جائزة الأمير نايف للأمن العربي (فرع الدراسات الأمنية)، بدراسة عنوانها «دور الأسرة في تعزيز الأمن في المجتمع في ظل التحديات المعاصرة: الواقع والمأمول». وقال: إنَّ جائزة أكاديمية العلوم الشرطية بالشارقة للبحث العلمي، تعد الجائزة الثانية التي فاز بها المركز بالمرتبة الأولى، مشيرًا إلى أن للمركز مشاركات عديدة في مسابقات مختلفة لم يتم الإعلان عنها حتى الآن.
وحول أهمية البحث العلمي بشكل عام في دعم العمل الأمني، أوضح الرائد الدكتور خليفة أحمد بو هاشم السيد أن البحوث العلمية تسهم في دراسة الظواهر الجرمية المستحدثة، وتحديد مسبباتها بما يسهل صياغة الخطط الكفيلة بالحد منها، وهو ما يتيحُ لصاحبِ القرار الرؤية الحقيقيَّة حول المواضيع المدروسة.
كما لفتَ مساعدُ مُدير مركز البحوث والدراسات الأمنيّة بأكاديميّة الشّرطة، إلى أهمّية البحث العلميّ على الصعيد الأمني في استشراف الظّواهر الأمنيّة، بما يساعدُ على إيجاد الحلول الاستباقيَّة لها، ودراسة بيئة العمل الأمني والكشف عن السبل الكفيلة بتحسينها، والرفع من كفاءة العمل الأمني.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X