المحليات
الراية ترصد أهم المشاريع الواعدة في مسابقة «صانع»

ابتكارات طلابية باستخدام الذكاء الاصطناعي

ساعة ذكية لمتابعة الحالة الصحية لمرضى القلب وقتيًا

نظارة ذكية لمساعدة المكفوفين في التعرف على الوجوه

مستشعرات حسية لحماية السيارات من الغرق

حساسات لتنظيم تناول الدواء للمسنين وذوي الإعاقة

الدوحة – إبراهيم صلاح:

استعرض عددٌ من طلاب وطالبات المرحلتين الإعدادية والثانوية مشاريعهم المشاركة في مسابقة «صانع» في نسختها السابعة التي ركزت على أهداف التنمية المستدامة ما بين حلول لمشاكلهم الشخصية التي يواجهونها في حياتهم وحتى المشاكل العالمية وكذلك المحلية وذلك عبر استخدام التقنيات الحديثة والذكاء الاصطناعي.

شملت المشاريع الواعدة التي رصدتها الراية مشروع My eye وهو نظارة ذكية لمساعدة المكفوفين في التعرف على الوجوه وقراءة النصوص وتجاوز الحواجز، إلى جانب مشروع سوار لتسجيل حضور وغياب الطلاب باستخدام المستشعرات ودليل علاجي مبرمج بحساسات ضوئية وصوتية لتنظيم أخذ الدواء لكبار السن وذوي الإعاقة فضلًا عن ساعة ذكية B-watch لمتابعة مرضى القلب بالذكاء الاصطناعي إلى جانب جهاز لحماية السيارات من الغرق في الأمطار والسيول، وجهاز «شهيق» لضخ الأكسجين للأشخاص المختنقين في الأماكن المغلقة.

وأكد هؤلاء أن كافة المشاريع تم ابتكارها لإيجاد الحلول المُناسبة لأبرز المشكلات التي يواجهونها بشكل شخصي أو في المجتمع مع إيجاد الحلول باستخدام التقنيات الحديثة سواء البرمجيات إلى جانب الذكاء الاصطناعي، واستخدام المستشعرات اللازمة لتحقيق أدوارها مع طموحهم لتطويرها مستقبلًا ودخول عالم ريادة الأعمال من خلالها.

نجوان الجمالي: دليل علاجي مبرمج بحساسات ضوئية وصوتية

لفتت الطالبة نجوان الجمالي من مدرسة روضة بنت محمد الثانوية للبنات إلى أن إنجاز مشروعها «دليل علاجي» المشارك في مسابقة «صانع» وهو عبارة عن علبة صغيرة مزودة بحساسات صوتية وضوئية ومستشعرات حركة تصدر صوتًا وضوءًا عن موعد الدواء، ويفتح المريض العلبة عند سماعه أو رؤيته للإنذار الصوتي والضوئي وينطفئ الإنذار عند أخذ جرعة الدواء المطلوبة من خلال مستشعرات الحركة، وقالت: أتت فكرة المشروع من العلبة البلاستيكية التي تنظم الأدوية لعدد محدد من الأيام، وتم تطويرها لتصبح مناسبة لجميع المرضى، خاصة كبار السن وذوي الإعاقة بسبب كثرة أدويتهم وزيادة نسبة نسيانهم لأخذها في الأوقات المحددة، حيث تم تجربة المُنتج وأثبت فاعليته بشكل مناسب، موضحة استفادتها من كيفية البرمجة واستخدامها للطابعة ثلاثية الأبعاد واستخدام برنامج one shape أثناء التصميم.

طالبات هند بنت عمرو الأنصارية الثانوية للبنات:

جهاز «شهيق» لضخ الأكسجين للأشخاص المختنقين

استعرضت الطالبات سلمى محمد وجودي حسن وإليسا كمال وأريام عبدالرحمن والهنوف الشمري من مدرسة هند بنت عمرو الأنصارية الثانوية للبنات مشروعهن «شهيق» المشارك في مسابقة صانع، وهو جهاز ذاتي الضخ للحد من حالات الاختناق الناتجة عن نقص غاز الأكسجين في المصاعد، وأوضحن أن فكرة المشروع جاءت بعد الحادثة المؤسفة التي شهدتها البلاد عند وفاة طفلة في إحدى الحافلات المدرسية خنقًا بسبب البقاء مدة طويلة داخل مكان مغلق وذلك بسبب تراكم غاز أول وثاني أكسيد الكربون في الأماكن المُغلقة لذلك قامت الطالبات بالبحث عن أجهزة مصممة للتعامل مع حالات الاختناق، ما أكد أهمية أن تكون هناك أجهزة مزودة بمستشعر لثاني أكسيد الكربون بحيث إذا ازدادت نسبته عن الحد المسموح يتمكن الجهاز من ضخ كمية مناسبة من الأكسجين لحين إنقاذ الشخص المُحتجز، ولفتن إلى أن الجهاز فعال في توفير حل مؤقت لمشكلة نقص الأكسجين بسرعة كبيرة حتى وقت وصول سيارات الإسعاف وإنقاذ المُحتجز فضلًا عن تنبيه الشخص المُحتجز لوجود مشكلة ما.

طلاب طلحة بن عبيد الله الإعدادية للبنين: جهاز لحماية السيارات من الغرق

أشار الطالبان حسن محمد وأحمد الحمد من مدرسة طلحة بن عبيد الله الإعدادية للبنين إلى ملاحظة في الآونة الأخيرة، وهي أن السيارات التي كانت في المواقف الأرضية والأنفاق قد غرقت بسبب غزارة الأمطار، فجاءت فكرة تصميم جهاز إنذار ذكي لقائدي المركبات يحذرهم من غرق سياراتهم ومنعهم من دحول الأنفاق عند امتلائها بالمياه.

وأوضحا أن المشروع قد بدأ بمنتج واحد ثم تطور إلى مشروعين مستقلين تتسم غايتهما بحماية الأفراد والممتلكات، حيث إن المنتج الأول هو جهاز مرفق بالسيارة يقوم باكتشاف تعرض السيارة للغرق والاتصال على هاتف صاحب السيارة يحذره من ارتفاع منسوب المياه ويفيد عند ترك السيارات في المواقف الأرضية.

وبيّنا أن المنتج الثاني يمثل جهازًا يوضع على مداخل الأنفاق متصل بشاشة خارج النفق وينبه قائدي المركبات بعدم الدخول إلى النفق في حالات ارتفاع منسوب المياه فيه، وذلك عن طريق استشعار الماء بمستشعرات خاصة.

طلاب ابن تيمية الثانوية للبنين: My eye .. في خدمة المكفوفين

استطاع الطلاب تميم القحطاني وسعد المناعي وجاسك صوالي وعبدالله البعجري وسالم السويدي من مدرسة ابن تيمية الثانوية للبنين تصميم مشروع «My eye» وهو نظارة ذكية لمساعدة المكفوفين للتواصل مع العالم الخارجي والتعرف على الوجوه وقراءة النصوص باللغتين العربية والإنجليزية وترجمتها والابتعاد عن الحواجز.

وأوضح الطلاب أن آلية عمل النظارة من خلال كاميرا مثبتة فيها يتم التقاط الصور ومعالجتها من خلال كود برمجي يعتمد على مكتبات الذكاء الاصطناعي ومن ثم تنبيه المكفوف من خلال بيانات صوتية كما تحوي النظارة دوائر إلكترونية فيها حساسات للحواجز تعطي إشعارات صوتية للمكفوف للتنبيه بوجود الحاجز أمامه.

طلاب ابن تيمية الثانوية للبنين: B-watch لمتابعة مرضى القلب

استعرض الطلاب عبدالله الخيارين وإسماعيل البصير ومحمد المناعي ومحمد راستي ومحمد العسرى من مدرسة ابن تيمية الثانوية للبنين مشروعهم المشارك بمسابقة « صانع» B-watch الخاص بمتابعة مرضى القلب عن طريق ساعة ذكية تقيس النبض على مدار اليوم، وتقوم بإرسال رسالة إلى شخص قريب من المريض أو الطوارئ عند حدوث زيادة أو انخفاض في عدد نبضات القلب.

وأوضح الطلاب أن الساعة تعمل من خلال الذكاء الاصطناعي وذلك عن طريق تحليل بيانات المرضى وتوقع الخط الزمني للمريض، لافتين إلى أهمية الساعة ودورها وذلك عن طريق المسؤولين في مستشفى حمد فضلًا عن أنه يمكن للطبيب من خلال التطبيق متابعة المريض عن بُعد بشكل لحظي وكذلك التدخل في حالة حدوث مضاعفات للمريض والوصول إليه مباشرة عبر إرسال رسالة بموقعه سواء لصديق مقرب أو أحد أفراد العائلة أو الطوارئ بمستشفى حمد.

ولفتوا إلى اختيارهم لفكرة المشروع في ظل ارتفاع أعداد وفيات أمراض القلب في قطر والشرق الأوسط وذلك وفقًا للتقارير الرسمية.

طالبات روضة بنت محمد الثانوية للبنات: سوار لتسجيل حضور وغياب الطلاب

قالت الطالبات شيخة التميمي وعائشة آل محمود وسارة العقرباوي من مدرسة روضة بنت محمد الثانوية للبنات أن اختيار فكرة مشروع «سوار لتسجيل حضور وغياب الطلاب» للمشاركة بمسابقة صانع جاء في ظل استهلاك الأخصائية الاجتماعية وقتًا كبيرًا من الحصة لتسجيل بيانات حضور وغياب الطالبات فضلًا عن حدوث بعض الأخطاء سواء بتسجيل طالبات غيابًا رغم حضورهن والبعض حاضرات رغم غيابهن إلى جانب استهلاك المدرسة العديد من الأوراق التي لا تتحلل فتصبح مصدرًا ضارًا بالبيئة بشكل كبير، وتابعن: المنتج هو سوار يكون في يد الطالبة بداخله شريحة يدرج فيها اسم الطالبة ووقت حضورها عن طريق صندوق يوجد بجانب باب الفصل.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X