المحليات
بمشاركة 20 مصممة قطرية وعربية وأوروبية

انطلاق معرض الدوحة للأزياء

مجموعة متنوعة من العبايات وفساتين الأعراس والسهرة

عروض أزياء تواكب أحدث صيحات الموضة وتعكس مختلف الثقافات

دولة الكعبي: «دوحة فاشن شو» يوفر منصة رائعة للمُصممين المحليين

حصة الدليمي: مجموعة عبايات تعكس أناقة المرأة القطرية

محمد الجناحي: مصممات الأزياء القطريات الأكثر إبداعًا

ندى العتيق: مجموعة جديدة من العبايات القطرية تلبي مختلف الأذواق

الدوحة – الراية :

انطلقت أمس الأول النسخةُ الثانية من معرض الدوحة للأزياء الذي يستمر حتى اليوم السبت في فندق سانت ريجس اللؤلؤة وتُنظمه شركة Wild sky Group بمُشاركة 20 مُصممة قطرية وعربية وأوروبية، يتضمن عرض مجموعة مُتنوّعة من الأزياء أبرزها العبايات وفساتين الأعراس وفساتين السهرة.

ويتميّز معرضُ الدوحة للأزياء بتقديم عروض أزياء تعكس مُختلِف الثقافات، ويحرص على استقطاب المُصممين المُميّزين الحريصين على الابتكار في عالم الموضة والأزياء، سواء من قطر أو من جميع دول العالم لعرض مجموعاتهم المواكبة لأحدث صيحات الموضة بحضور جماهيري واسع.

وأكدَ محمد الجناحي، الرئيس التنفيذي لشركة Wild sky Group المُنظمة لمعرض الدوحة للأزياء (دوحة فاشن شو)، أن المعرض استقطب مُصممين مُحترفين وعارضات أزياء من جميع أنحاء العالم، مُشيرًا إلى مُشاركة 20 مُصممة، منهن 10 مُصممات قطريات ركزن على تقديم مجموعة مُتنوّعة من فساتين الأعراس والعبايات ومُختلِف أنواع الأزياء وبحضور 350 زائرًا.

ونوّه محمد الجناحي، الرئيس التنفيذي لشركة Wild sky Group المُنظمة لمعرض الدوحة للأزياء (دوحة فاشن شو) بأن الزوّار استمتعوا بمجموعة مُتنوّعة من الأزياء الأنيقة والمُبتكرة، لا سيما أن المُصممات المُشاركات استطعن خلق تجارِب أزياء مُختلفة، وتمّ عرض أرقى الأزياء والتصميمات، لافتًا إلى أن مُصممات الأزياء القطريات من أكثر المُصممات إبداعًا وابتكارًا على مُستوى العالم، وحرصن على المُشاركة في هذه الفعالية التي وفرت لهن فرصةً لتبادل الخبرات مع مجموعة من المُصممين المُشاركين من دول عربية وأوروبية للتعرّف على آخر صيحات الموضة.

وأشارت مُصممة الأزياء القطرية دولة حسن الكعبي إلى أنها سعيدة بالمُشاركة في هذا الحدث المُميّز الذي أتاح لها الفرصة لإبراز موهبتها في التصميم، مؤكدة أنها اختارت التركيز على تصميم سترات «هوديز» عالية الجودة والفريدة من نوعها، حيث حازت إعجاب الحضور.

ونوّهت بأن «دوحة فاشن شو» يوفّر مِنصة رائعة للمُصممين المحليين لعرض أعمالهم، ويُسلط الضوءَ على الأزياء التي حرصت فيها المُصممات القطريات على دمج التراث القطري مع أحدث صيحات الموضة في تصميماتهن المُميّزة، ما يخلق مزيجًا فريدًا يجمع بين الأزياء التقليدية والمُعاصرة.

وعن ما يُميّز عروض الأزياء في قطر، أوضحت أن عروض الأزياء في قطر ومن ضمنها معرض الدوحة للأزياء يحرص على استقطاب مُصممات الأزياء القطريات اللاتي يحرصن بطبيعة الحال على دمج الثقافة القطرية في تصميماتهن مع عناصر الموضة المُعاصرة، ما يُنتج في النهاية مزيجًا ثريًا وفريدًا من نوعه وغنيًا ثقافيًا.

وقالت: رغم أنها المرة الأولى التي أشارك فيها في عرض أزياء في قطر، لكن معرض الدوحة للأزياء في موسمه الثاني لديه القدرة على إحداث تأثير كبير في صناعة الأزياء في قطر والعالم، حيث يظهر ذلك من خلال العمل الجاد المبذول

على مُستوى عالٍ من الاحترافية والإبداع، ومن المُتوقع أن يكسِبَ اعترافًا عالميًا وتأثيرًا خلال الفترة المُقبلة.

وأكدت حصة الدليمي، مُصممة أزياء قطرية، أنها سعيدة بالمُشاركة بهذه الفعالية التي تعكس مدى الاهتمام الكبير للشركة المُنظمة باستقطاب مُصممات الأزياء القطريات، لتقديم أحدث ابتكاراتهن في عالم الأزياء، مُشيرة إلى أنها مُتخصصة في تصميم العبايات، حيث تعكس مجموعتها التي تقدمت بها في العرض أناقة المرأة القطرية التي تُعدّ من أكثر النساء في العالم اهتمامًا بأناقتها.

ونوّهت بأن هدفها الوصول بالعباية القطرية إلى العالميّة وجعلها من الأزياء التي لا يقتصر ارتداؤها على القطريات أو الخليجيات فقط، بل جميع الجنسيات سواء العربيات أو الأوروبيات، مؤكدة أن هناك توجهًا إلى ارتداء الأزياء المُحتشمة حتى من النساء غير الخليجيات والعربيات، وهو ما يجعل العباية في قائمة هذا النوع من الأزياء الذي يجمع بين الأناقة والرقي والاحتشام.

وأوضحت مُصممة الأزياء القطرية شيخة أنها حريصةٌ على المُشاركة في معظم عروض الأزياء التي تُقام في قطر، وهي المرة الأولى التي تُشارك في معرض الدوحة للأزياء بنسخته الثانية، ولاحظت مدى الاهتمام الكبير الذي أولته الشركة المُنظمة لاستقطاب مُصممات الأزياء القطريات على وجه الخصوص للمُشاركة في هذا العرض الذي يضم أسماء عربية وعالمية لامعة في مجال الأزياء.

ونصحت المُصممات القطريات بالمُشاركة في العروض المحلية حتى يتسنى لهن الإعلان عن مجموعاتهن المُميّزة في الأزياء، لا سيما أن عروض الأزياء هي حملة إعلانية مُصغرة بالنسبة لمُصممة الأزياء لتعريف الحضور بعلامتها التِجاريّة، فضلًا عن الخبرة التي تستطيع أن تكتسبها من باقي المُشاركات.

ونوّهت بأنها تُركز على تصميم أزياء العرائس، من ملابس نوم وملابس المرأة الحامل، مُشيرة إلى أن المعرض أتاح لها فرصةً لعرض مجموعتها الجديدة والمُبتكرة فضلًا عن أنه منحها فرصةً للتعرّف على باقي المُصممات القطريات اللاتي يتمتعن بذوق رفيع ومُميّز يعكس مدى النجاح الذي وصلن إليه في عالم الأزياء، ما يضاهي مُصممي الأزياء العالميين.

وأكدت ندى العتيق، مُصممة أزياء قطرية، أن مجموعتها الجديدة تُركز على العباية القطرية، خاصة أن العباية تعتبر جزءًا من هُوية المرأة القطرية الحضارية وعلامة تُميّزها عن غيرها من النساء، ورغم الحداثة والتطوّر الكبير الذي شهدته قطر في كافة المجالات إلا أن المرأة القطرية لا تزال مُتمسكةً بهذا الزي المُحتشم وبارتدائه في جميع الأماكن والمُناسبات.

ونوّهت بأنها حرصت على أن تكون مجموعتها الجديدة من العبايات القطرية تُلبّي مُختلف الأذواق وتتناسب مع جميع الأعمار، وكل تصميم لديها له صفة جماليّة تجمع بين الحداثة والتراث.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X