الراية الإقتصادية
في التحول الرقمي

«أريدُ» تعزز تقنيات الذكاء الاصطناعي

الدوحة -الراية:

أكّدتْ «أريدُ» قطر أنَّها تعملُ لدفع عجلة التحول الرقْمي والارتقاء بتجربة العملاء مستفيدةً من أحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي لتقدم منظورًا جديدًا لطريقة التواصل والتفاعل.

ونفذت «أريدُ» قطر أكثر من 10 حالات استخدام للذكاء الاصطناعي أدت إلى تغيير شكل خدمات الاتصالات. إذ لا تتعلق تطبيقات الذكاء الاصطناعي هذه بالتكنولوجيا فحسب؛ بل تساعد أيضًا على تمكين عملائها وتطوير قدرات شبكتها وتعزيز الابتكار في المنتجات والخدمات التي تقدمها. وقد ساهمت شراكات «أريدُ» الأخيرة مع كبرى شركات الحوسبة السحابية في جعل الشركة شريكًا استراتيجيًا للشركات التي تبحث عن حلول مبتكرة. ومن خلال هذه الشراكات، توفر «أريدُ» إمكانات متقدمة وحلولًا متطورة تدفع نمو الأعمال والابتكار في قطاع الاتصالات.

وقال الشيخ علي بن جبر بن محمد آل ثاني، الرئيس التنفيذي ل «أريدُ» قطر: بالنسبة لنا، يُعدّ الذكاء الاصطناعي أكثر من مجرد شكل جديد من أشكال التكنولوجيا، بل هو قوة لا مثيل لها تدفعنا نحو مستقبل مليء بإمكانيات لا حصر لها واتصالات لا مثيل لها. وبينما نقوم بتسخير قوة الذكاء الاصطناعي للارتقاء بتجربة عملائنا، ودفع الابتكار ودفع العالم الرقمي والمجتمع نحو الأفضل، سنواصل التزامنا بالاستخدام المسؤول والأخلاقي والمستدام في كل ما نقدمه من تقنيات حديثة وتحسينات. ومع استمرار «أريدُ» قطر في توسيع آفاق الابتكار في مجال الذكاء الاصطناعي والتمكين الرقمي، تظل الشركة ملتزمة بإضفاء القيمة لعملائها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X