كتاب الراية

دراجيات .. موسم هجرة المدربين

الحدث في نهاية الموسم الكُروي الأوروبي يصنعه المُدربون الذين تقرر رحيلهم أو إقالتهم في أكبر الأندية على غرار الألماني يورجن كلوب الذي رحل عن ليفربول، وماوريسيو بوكيتينو الذي أُقيل من تشيلسي، وتشافي من برشلونة، وستيفانو بيولي من الميلان، وأليجري من اليوفي، وتوماس توخيل من البايرن، وفي انتظار تأكيد رحيل الهولندي إريك تين هاج عن المان يونايتد، ما يجعل الميركاتو الصيفي القادم ميركاتو المُدربين وليس اللاعبين كما جرت العادة، ويوفّر في السوق عددًا كبيرًا من المُدربين الذين بإمكانهم تلبية حاجات الأندية.
رحيل يورجن كلوب بعد تسع سنوات قضاها في نادي ليفربول صنع الحدث في إنجلترا بما يُمثله من رمزية لمُدرب عمَّر طويلًا وترك بصمته على الفريق الإنجليزي العريق وجماهير النادي التي تعلقت به وودعته بشكل جميل في الأنفيلد، في انتظار معرفة خليفته رسميًا خلال الساعات القادمة، ويرتقب أن يكونَ الهولندي أرني سلوت مُدرب فينورد روتردام، في وقت لا يعرف إلى الآن عشّاق المان يونايتد خليفة مُدربهم الهولندي الآخر إريك تين هاج الذي ينتظر الاستغناء عنه بمُجرد إيجاد البديل الذي لم تظهر معالمه رغم حديث وسائل الإعلام عن الإيطالي روبيرتو دي زربي مُدرب برايتون.
من جهته أبدى الفريقُ اللندني تشيلسي اهتمامَه بالمُدرب الإيطالي دي زيربي بعد أن قرر الاستغناء عن مُدربه الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو، وهو نفس الاهتمام الذي أبداه الميلان بعد إعلان رحيل ستيفانو بيولي في وقت تتحدث فيه وسائل الإعلام الإيطالية عن انتداب البرتغالي باولو فونسيكا مُدرب ليل الذي لا يلقى الإجماع في الميلان، خاصة بعد تصريحات المُدرب السابق أريجو ساكي الذي دعا إلى التعاقد مع دي زربي، ماوريسيو ساري، جاسبيريني مُدرب أتلانتا أو حتى تياجو موتا الذي قاد نادي بولونيا إلى مركز مؤهل لدوري الأبطال، ويتوجه نحو الإشراف على يوفنتوس خلفًا للمُدرب المُقال ماسيمليانو أليجري.
بايرن ميونيخ من جهته قررَ الاستغناءَ عن توماس توخيل، ويقترب من تعويضه بالبلجيكي فينسنت كومباني، في حين يقترب برشلونة من التعاقد مع الألماني هانزي فليك خلفًا لتشافي الذي تمّ الاستغناء عنه بعد موسم تعيس، ما أثار غضبه ودفعه لتحذير خليفته من ظروف العمل الصعبة في برشلونة والضغوطات المُحتملة التي لا تُخفف منها سوى الانتصارات، على حد قوله، في إشارة إلى صعوبة التعامل مع الرئيس خوان لابورتا والمُدير الرياضي البرتغالي ديكو، وصحافة كاتالونية لا يعجبها العجب في برشلونة.
كراسي احتياط البارسا والبايرن وتشيلسي والمان والميلان واليوفي، صارت شاغرةً قد يملؤها تشافي، وتوخيل، وبوكيتينو، وتين هاج، وبيولي، وأليجري، وكذا ديزربي وأرني سلوت وفينسنت كومباني وغيرهم، في انتظار من يخلف جوارديولا في السيتي نهاية الموسم القادم، ووجهته المُقبلة التي ستكون محط أنظار المُتتبعين، أكثر من انتقالات اللاعبين على غير العادة.

[email protected]

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X