كتاب الراية

رأيت ذات فيلم.. Double Indemnity

«فيليس ديتريتشون» تقول: «كلا، أنا لم أحبّك يومًا والتر.. لا أنت ولا أي شخص آخر. أنا قلبي فاسد. لقد استخدمتك، كما قلت تمامًا. أنت لا تعني لي شيئًا، حتى انقضاء آخر دقيقة، حين لم أتمكن من إطلاق تلك الطلقة الثانية».
هل هي تمزح؟! «والتر نيف» يظن ذلك، ثم يرد عليها: «آسف عزيزتي، أنا لا أصدقك». اللغز في فيلم «تعويض مُضاعَف» الذي يجعله فيلمًا كلاسيكيًّا أسطوريًّا يكمن في مشاعر هذين الشخصين تجاه أحدهما الآخر.
إنها تلك المشاعر التي تقودهما إلى مؤامرة لارتكاب جريمة قتل ذكية.
لا يبدو أنّهما حقًّا يتبادلان مشاعر الحب، ولا يبدو أيضًا أنهما يطمعان في الحصول على المال، فما الذي يسعيان إليه من ذلك؟!
«والتر نيف» هو موظف ناجح في شركة تأمين، و«فيليس ديتريتشون» هي امرأة تزوجت برجل غني بعد وفاة زوجته المريضة التي كانت هي ممرضتها الخاصة.
يقوم «والتر» بزيارة منزل السيد «ديتريتشون» من أجل تجديد وثيقة التأمين، ولكنه لم يكن موجودًا، ويقابل زوجته «فيليس»، ومن هنا تتطور الأحداث، حين تبدأ المؤامرة لقتل الزوج بطريقة تضمن لهما الحصول على «تعويض مُضاعَف» من شركة التأمين.
الفيلم من إخراج المبدع «بيلي وايلدر»، وقد قام بكتابة النص السينمائي مع «ريموند شاندلر» بعد اقتباسه من رواية للكاتب «جيمس إم كين».
أفضل أفلام «بيلي وايلدر» هي الأفلام الكوميدية التهكّمية الساخرة، وفي هذا الفيلم «والتر» و«فيليس» جعلا نفسيهما في وضعٍ ساخر لا يُحسَد عليه.
أجمل مشاهد الفيلم نعيشها مع «كيز»، مدير الادعاءات في شركة التأمين، الذي يحقق في الجريمة بذكائه مزوّدًا بالشكوك، ما يسبب رعبًا للبطلين. الفيلم يملك مقومات الإثارة الكلاسيكية: البطل ليس مُجرمًا، ولكنه رجل ضعيف تستميله أمور ويستسلم. الرجل والمرأة ينجذب كل منهما للآخر، ولا أحد منهما يستطيع فعل أي شيء وحده. ليست الجريمة هي ما تجذبهما، بل متعة ارتكابها معًا.
ترشح الفيلم لنيل 7 جوائز أوسكار لأفضل فيلم وأفضل إخراج وأفضل نص سينمائي مقتبس وأفضل ممثلة «باربرا ستانويك» وأفضل موسيقى تصويرية وأفضل تصوير وأفضل تحرير صوتي.
«بيلي وايلدر» هو بالنسبة لي واحد من أفضل صناع الأفلام في التاريخ، ويملك رؤية مبتكرة للقصص، ولا يقودنا للنهايات المُتوقعة. إنه ليس مهتمًا في الأمور التي تهتم بها شخصياته. إنه يريد أن يعرف ما سيحدث لهم بعد أن يقوموا بفعل ما يعتقدون أنه مهم جدًّا. إنه لا يريد الحقيقة، بل يريد عواقبها.

 

[email protected]
Twitter: @alqassimi88

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X