كتاب الراية

اقتصاديات …. الذكاء الاصطناعي والمشروعات الصغيرة والمتوسطة

في «اقتصاديات» الجمعة الماضية ذكرنا تفصيلًا أهميةَ التصنيع محليًا للغاز الطبيعي وعوائده الاقتصادية والاجتماعية والبيئية والاستراتيجية. نردفها اليوم بالتطرق المُوجز عن فائدة الذكاء الاصطناعي في تطوير وزيادة القيمة المضافة للصناعات والمشروعات الصغيرة والمتوسطة، كما جاءت بها آخر التقارير الفنية من كبريات الشركات العالمية المُتخصصة في قطاعات الطاقة والتعدين والتصنيع وأكّدت الدوريات الاقتصادية المعتمدة دوليًا، و منها الدورية المرجعية المتخصصة المعروفة باسم: Economist Intelligence Unit -EIU

التي أكدت في آخر تقاريرها الصادرة في مايو المنصرم، بأن الذكاء الاصطناعي سيلعب دورًا حيويًا في تطوير وزيادة القيمة المُضافة للصناعات، والمشروعات الصغيرة والمتوسطة في مُختلف القطاعات الاقتصادية والتجارية والخدمية، وذلك من خلال طرائق عديدة أهمها: تحليل البيانات الضخمة والتنبُّؤ بالطلب، تطوير المنتجات والخدمات عبر التخصيص والبحث والتطوير، تحليل السوق وإدارة علاقات العملاء، تحسين اللوجستيات وتقليل المخاطر، ثم استشراف المستقبل وتعزيز الابتكار. حيث يمكن للذكاء الاصطناعي أن يُسهم في أتمتة العديد من العمليات الروتينية المُتكررة، ما يقلل من التكلفة والوقت والجهد ويزيد من الكفاءة الإنتاجية. كما أن تحليل البيانات الضخمة بسرعة ودقة، سيسهل كثيرًا في اتخاذ القرارات المُسترشدة بدِقَةِ البياناتِ والأرقامِ المُحددة بوضوح وبمؤشرات دالة، إلى حد كبير. كما ستساعد على التنبُّؤ بالطلب المُستقبلي، ما يُساعد على تحسين الخطة الإنتاجية وهذا ما يُقلل من العادم أو الفائض والهدر. كذلك بإمكان الذكاء الاصطناعي تحليل تفضيلات وطلبيات العُملاء بصفة تخصصية شخصية، وهذا مايُساعد على تقديم مُنتجات جديدة وخدمات نوعية تلبي احتياجات العملاء بدقة وفاعلية. أيضًا يستطيع الذكاء الاصطناعي -بكل يُسر- تطوير عمليات وإجراءات البحث والتطوير من خلال تسريع اكتشاف المواد والتقنيات الجديدة. سيكون الذكاءُ الاصطناعي عونًا لمُحللي الأسواق للوقوف حقيقة على توجهات السوق واتجاهات المُستقبل، مايُساعد الشركات التجارية والحكومات المُنتجة للسلع الأوَّلية والمواد الخام على وضع استراتيجياتهما التسويقية. في الوقت ذاته يُمكّن الذكاء الاصطناعي الشركات والمؤسسات الصغرى والكبرى من تحسين التفاعل مع العملاء عبر روبوتات المحادثة وأنظمة دعم العملاء الذكية، وهذا مايعزز رضا العملاء والولاء المتبادل معهم. على صعيد آخر إدارة سلسلة التوريدات ولوجستياتها عبر الذكاء الاصطناعي ستتحسن جداولها الزمنية وتوجيه شحناتها بفعالية أكبر. في الوقت ذاته ستسهل عملية تحليل المخاطر في سلسلة التوريدات ومن ثم ستسهل اتخاذ إجراءات استباقية للحد منها. بلا شك، يمكن للذكاء الاصطناعي توفير الموارد اللازمة من وقت وتقنية وتكلفة للتركيز على الابتكار والإبداع خاصة في الإنتاج والتسويق.

باختصار سيحقق الذكاء الاصطناعي قفزة نوعية في قطاع الصناعات التحويلية ونسيج المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وسيزيد حتمًا في قدراتها التنافسية وسيفعّل دورها ونموَّها في السوق العالمية.

خبير اقتصادي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X