المحليات
فى ثاني أيام عيد الأضحي

أقسام الطوارئ تستقبل 2634 حالة

د. يوسف الطيب: مشاكل الجهاز الهضمي أبرز الشكاوى

د. محمد العامري: إدخال 10 حالات لأطفال المستشفى للعلاج

الدوحة – عبدالمجيد حمدي:

استقبلت أقسام الطوارئ بمؤسسة حمد الطبية 2634 حالة ثاني أيام عيد الأضحى المبارك من بينها 567 حالة راجعت طوارئ مستشفى حمد العام فيما استقبلت أقسام طوارئ الأطفال 2067 حالة.

وقال الدكتور يوسف الطيب استشاري أول طب الطوارئ بمؤسسة حمد الطبية، إن 567 حالة راجعت طوارئ مستشفى حمد العام في ثاني أيام عيد الأضحى، من بينها 411 حالة تم علاجها وخرجت من الطوارئ في نفس اليوم، موضحًا أن حالات مشكلات الجهاز الهضمي مثل التلبك المعوي والإسهال بلغت 48 حالة، وهي الأكثر تكرارًا في قسم طوارئ حمد العام، بينما تم إدخال 39 حالة للمستشفى لمتابعة العلاج.

ولفت إلى أن الغالبية العظمى من الحالات يتم علاجها في الطوارئ بينما هناك حالات تعتبر بسيطة يتم توجيهها إلى مراكز الرعاية العاجلة المتوفرة في مؤسسة الرعاية الصحية الأولية، مطالبًا الجمهور بضرورة الوعي بخدمة الطوارئ والحالات التي تتطلب الذهاب للقسم حتى لا يتم إهدار الوقت في حالات بسيطة وهناك حالات تستدعي التدخل العاجل.

وتابع: إن قسم الطوارئ في مستشفى حمد العام يعمل وفق تصنيف عالمي وعلمي للحالات، ليتم علاج المريض في الوقت المناسب، حيث يتم تصنيف المرضى من 1 إلى 5، والحالات من الدرجة 5 يمكن أن تعالج في المراكز الصحية لتخفيف العبء على قسم الطوارئ، وتتضمن الكحة والزكام والالتهابات البسيطة، ما يسهم في تحقيق أقصى استفادة من إمكانات أقسام الطوارئ.

ونوه إلى أن قسم الطوارئ يعمل على مدار الساعة ولاستقبال كافة الحالات التي ترد إلى قسم الطوارئ.

وأكد أنه بينما نجد أن هناك حالات كثيرة تعاني من مضاعفات الجهاز الهضمي فهو أمر يتطلب ضرورة النصح بعدم الإفراط في الوجبات الدسمة، وتجنب الإفراط في الشاي والقهوة لاحتوائها على الكافيين، وكذلك المشروبات الغازية، كما نصح أصحاب الأمراض المزمنة بالمحافظة على أخذ الأدوية في مواعيدها، ومراقبة الأطفال في الألعاب، لتفادي سقوطهم، وأن يكون الأهل متواجدين بالقرب منهم بأماكن السباحة، وأماكن الألعاب القريبة من الشوارع لتفادي إصابات السيارات.

من جهته قال الدكتور محمد العامري رئيس قسم الأطفال، مدير طوارئ الأطفال بمؤسسة حمد الطبية: إن أقسام طوارئ الأطفال استقبلت 2067 حالة خلال اليوم الثاني من عيد الأضحى، موضحًا أن طوارئ الأطفال بالسد استقبل 943 حالة، كما استقبل قسم طوارئ الأطفال بالريان 421 حالة، أما طوارئ المطار فقد استقبل 184 حالة، واستقبل طوارئ الظعاين 91 حالة، فيما بلغ إجمالي الحالات التي استقبلها طوارئ الأطفال بالوكرة 321 حالة، واستقبل طوارئ الخور 107 حالات.

وأشار د. العامري إلى أنه تم وضع 100 حالة من هذه الحالات تحت الملاحظة، فيما لم يتم إدخال أي حالة للعناية المركزة، بينما تم تنويم 10 حالات في قسم الأطفال، أما باقي الحالات فغالبيتها بسيطة وتم علاجها مع العودة للمنزل في نفس اليوم.

وأوضح أن حالات ارتفاع درجات الحرارة بالنسبة للأطفال، والالتهابات الفيروسية والتهابات الشعب الهوائية هي الأكثر تكرارًا بين المراجعين، وأنها من الحالات المعتادة، وأن هناك حالات نزلات معوية تنتج عن ترك الأطعمة في الجو الحار، وأن حالات النزلات المعوية ليست كثيرة، ولكنها في حدود المعدل المعتاد.

ونصح الأهالي بضرورة مراقبة الأطفال من ذوي الأمراض المزمنة مثل السكري، والتأكد من تناول الطفل لجرعات الأدوية الموصى بها من الطبيب، إضافة إلى تجنب تعرض الأطفال لدرجات الحرارة، وأن يكون الأطفال في أماكن مظللة ومكيفة، وشرب السوائل بالكميات الكافية.

كما أوصى مرتادي الشواطئ وحمامات السباحة بأخذ الحيطة والحذر بعدم ترك الأطفال نهائيًا في حمامات السباحة بدون وجود شخص بالغ لمراقبتهم، أو منقذي حمامات السباحة، تفاديًا لحالات الغرق، وكذلك حالات ضربات الشمس، موضحًا أن الطفل قد لا يشعر بشدة حرارة الشمس، ويمكن أن تؤدي إلى إصابات الإجهاد الحراري أو حروق في الجلد، محذرًا من التعرض لحرارة الشمس في أوقات الذروة.

وأضاف أنه بالنسبة للحالات التي دخلت قسم الأطفال، فهي بسبب ارتفاع درجة الحرارة لأخذ المضادات الحيوية، أو التهاب الشعيبات الهوائية والتهابات بكتيرية في البول، وحالتهم جميعًا مستقرة ولله الحمد، ولا توجد أي حالة خطرة أو حرجة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X