المحليات
إقبال كبير عليها لتقليل الوزن بدون استشارة طبية

أطباء يحذرون من أعراض جانبية لإبر «المونجارو»

أطباء لـ الراية: شلل الأمعاء والغثيان والحموضة أبرز المضاعفات

تأثيرات على الحالة النفسية للأشخاص

المونجارو لا تغني عن العمليات الجراحية لذوي السمنة المُفرطة

الدوحة- عبدالمجيد حمدي:

حذر عددٌ من الأطباء من مغبة الانتشار الواسع لاستعمال إبر المونجارو، لتخفيض الوزن دون إشراف طبي، موضحين أن هذه الإبر في الأساس تم اعتمادُها وترخيصها من قبل هيئة الغذاء والدواء الأمريكية، لعلاج السكري من النوع الثاني وليس بهدف تخفيض الوزن.

وأوضحوا لـ الراية أن إبر المونجارو لها تداعيات سلبية كثيرة لمن يستعملها دون إشراف طبي، وتتسبب في العديد من المضاعفات الصحية مثل الإسهال أو الإمساك أو الشلل المؤقت للأمعاء والغثيان، موضحين أهمية أن يتم إجراء فحوصات طبية مسبقة للمريض قبل استعمالها، ومن ثم يقرر الطبيب فقط استعمالها من عدمه.

وأشاروا إلى أن الأعراض قد تشمل أيضًا التأثير على الحالة النفسية، كما أنها قد تسبب الحموضة وحرقة المعدة، لافتين إلى أن الإقبال والانتشار الملحوظ لاستعمال هذه الإبر يرجع إلى قدرتها على كبح الشهية وتوفير الإحساس بالشبع ومن ثم تقليل تناول الطعام الذي يعتبر العامل الرئيسي في زيادة الوزن.

وأكدوا أن هناك بعض الفئات من الذين يحظر عليهم استعمالها مثل الأشخاص الذين يعانون من التهابات مزمنة في البنكرياس أو الذين لديهم تاريخ عائلي بما يتعلق بأنواع خاصة من أورام الغدة الدرقية، مشددين في الوقت نفسه على أنها لا تُغني عن العمليات الجراحية للتخلص من السمنة خاصة لمن يعانون من السمنة المُفرطة.

د. محمد الكواري: المونجارو علاج معتمد للسكري وليس للتخسيس

أكد الدكتور محمد جهام الكواري -استشاري جراحة السمنة- أنه مع تفاقم المُشكلات الناجمة عن السمنة وصعوبة التخلص من الوزن الزائد، اتجه الكثيرُ إلى البحث عن علاجات أخرى لتحفيز فقدان الوزن بشكل أسرع، وازداد البحث عن أحدث وأسرع الطرق للتخلص من الوزن الزائد، ومن بينها إبر مونجارو وغيرها، موضحًا أن هذه الإبر تم اعتمادها في الأساس من قبل هيئة الغذاء والدواء الأمريكية FDA لعلاج مرض السكري من النوع الثاني، ولم يتم اعتمادها حتى الآن لفقدان الوزن. ولفت إلى أنه على الرغم من النتائج المثبتة حاليًا في نجاح هذه الإبر في التخلص من بعض الوزن الزائد إلا أنه لا ينصح باستعمالها إلا تحت إشراف طبيب، وعدم التسابق في شرائها من الصيدليات أو من الخارج بشكل شخصي، لأن لها تداعيات وتأثيرات سلبية ضارة على الجسم في حال لم يكن هناك إشراف طبي.

وحذر من بعض الآثار الجانبية التي قد تظهر على البعض نتيجة استعمال إبر المونجارو ومنها الغثيان والقيء والإسهال أو الإمساك، فضلًا عن انخفاض نسبة السكر في الدم والتهاب البنكرياس وردود الفعل التحسسية بالإضافة إلى حدوث مشاكل في المرارة.

وأكد أنه لا يُنصح باستخدام إبر مونجارو مع النساء الحوامل أو المرضعات، وأيضًا لا تستخدم مع الأشخاص الذين لديهم تاريخ من الإصابة بسرطان الغدة الدرقية النخاعي أو متلازمة أورام الغدد الصماء المُتعددة من النوع 2، مؤكدًا في الوقت نفسه أنه ليست بديلة لعمليات السمنة، فالأشخاص الذين يعانون من زيادة مفرطة في الوزن لا يفيدهم أخذ الإبرة، إنما يفيد الأشخاص الذين يعانون من زيادة بسيطة، وقد تخفض الوزن لـ 10 كيلو جرامات خلال شهرين، لكن شريطة أن يكون ذلك تحت إشراف الطبيب.

د. عائشة صقر: فئات يحظر عليها استعمال المونجارو

قالت الدكتور عائشة صقر -استشاري التغذية العلاجية- إن إبر المونجارو من أحدث العلاجات التي توصل إليها العلم الحديث في مجال التخسيس، ولاقت انتشارًا كبيرًا في الآونة الأخيرة، حتى إن البعض أصبح يفضل استخدامها كخيار أول قبل الجراحة أو أي طريقة أخرى.

ولفتت إلى أن إبر المونجارو تُسهم في سد الشهية، ومن ثم عدم تناول الكثير من الطعام حيث تعطي الشخص إحساسًا بالشِّبع، موضحة أنه على الرغم من وجود بعض الحالات التي تعاني أعراضًا جانبية منها، إلا أنها أقل من الإبر الأخرى التي تم طرحها سابقًا، ولكن في الوقت نفسه لا ينصح أبدًا باستعمالها دون رقابة وإشراف الطبيب.

وتابعت: إن هناك بعض الفئات يُحظر عليها استعمالها، مثل الأشخاص الذين يعانون من التهابات مزمنة في البنكرياس أو الذين لديهم تاريخ عائلي بما يتعلق بأنواع خاصة من أورام الغدة الدرقية.

وأكدت أنه حتى الآن تعتبر إبر المونجارو غير مُسجلة علميًا كعلاج لخفض الوزن والتخسيس، رغم أنها تعمل على سد الشهية، وربما يتم اعتمادها مستقبلًا لتخسيس الوزن، ومن ثم لابد من الحذر في استعمالها لأنه ليس هناك قاعدة بيانية علمية محددة لما قد يحدث من أعراض جانبية على المدى البعيد لهذا المنتج.

وأشارت إلى أن من بين الأعراض الجانبية التي قد تظهر على البعض: الغثيان وعدم استقرار معدل السكر بالجسم، واعتلال حركة الأمعاء والجهاز الهضمي، ومن ثم الإصابة بالإسهال أو الإمساك وزيادة حموضة المعدة.

د. عبدالرحمن المصري: فحوصات شهرية لوظائف الكبد والكُلى لتجنب المضاعفات

حذر الدكتور عبدالرحمن المصري استشاري الباطنة من مخاطر كثيرة لإبرة مونجارو الأسبوعية، التي تستخدم في علاج النوع الثاني من السكري، التي باتت تحظى بطلب شديد هذه الأيام من قبل الغالبية العظمى من أصحاب الوزن الزائد، خاصة بعد تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي بصورة كبيرة.

وأكد أنه ينبغي على المريض إجراء فحوصات طبية لوظائف الكبد والكُلى شهريًا، لتجنب المُضاعفات في حال استعمال هذه الإبرة التي يجب أن يكون تحت إشراف طبيب مُتخصص، لافتًا إلى أن الأعراض قد تشمل أيضًا تأثيرًا على الحالة النفسية، كما أنها قد تسبب الحموضة وحرقة المعدة التي من الممكن أن تتحسن بمرور الوقت، محذرًا من شراء هذه الإبرة من الصيدليات واستخدامها دون استشارة الطبيب.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X