دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
عفيف والهيدوس بين الأفضل بدوري الأبطال | بوردو يضم الجزائري خاسف | اليوم مباراتا نصف نهائي بطولة الكاس الدولية | 28 ألف زائر لمنتزه الخور | عنابي السلة في طهران لمواجهة إيران | إطلاق حملة «اللغة العربية فكر» نهاية مارس | وفيات بحادث تصادم أكثر من 200 سيارة في كندا | صورة غريبة من ناسا تظهر اكتشافاً وسط إفريقيا | بحث إطلاق برنامج الدكتوراه في اللغة العربية | كورونا يجبر فرقة باليه شنغهاي على التدرب بالكمامات | القطرية تنقل 300 طن مُساعدات طبية للصين | آلاف الفلسطينيين يصلون الفجر بالأقصى | الأردن يدين بناء آلاف الوحدات الاستيطانية بالقدس | مظاهرات غاضبة بغزة رفضاً لصفقة القرن | كورونا نشرت الكآبة الاقتصادية في العالم | ماليزيا: لا حاجة لفرض حظر نهائي على السياح الصينيين | تفشّي فيروس كورونا في 5 سجون صينية | الباكر: 3 طائرات لنقل مُساعدات طبية إضافية خلال أيام | توقّعات بظهور نتائج تجارب علاج الفيروس خلال 3 أسابيع | قرعة مثيرة لبطولة قطر توتال لتنس السيدات | منافسات قوية في المرحلة الثانية لسباق الهجن | الكويت والعراق تعلقان الرحلات الجوية مع إيران بسبب كورونا | سفراء الأولمبية يتفاعلون مع الخيل بالشقب | نقل مباراة الصين مع المالديف | القطرية توسع محفظتها الاستثمارية العالمية | يوسوفا ينضم للماكينات | الكرملين: مزاعم تدخل موسكو لدعم حملة ترامب «جنون» | تركيا: حفتر مرتزق وغير شرعي ولن نتحاور معه | عوامل تساعد طفلك على الاستمتاع بنوم هادئ | البلدية تدعو لمراقبة الحلال وعدم تناوله للنباتات البرية | قطر واليابان تعززان الشراكة الاستراتيجية | مساعدات قطرية للصين لمكافحة كورونا
آخر تحديث: الخميس 19/12/2019 م , الساعة 4:53 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : مقالات رئيس التحرير :

تأمين مستقبل الأجيال القادمة يتصدر الأولويات السامية

الموازنة الجديدة تتوج احتفالات قطر باليوم الوطني

صاحب السمو يضع مصلحة ورفاهية ومستقبل شعبه فوق كل اعتبار
سموه عبَرَ بنا إلى بر الأمان في ملحمة ستتحدث عنها الأجيال القادمة
90 مليار ريال مخصصات مصروفات المشروعات الرئيسية مقابل 89.5 مليار ريال 2019
قطر حافظت خلال السنوات الماضية على تصنيفها الائتماني القوي
تشكيل لجنة انتخابات الشورى وتسريع إجراءات التقاضي .. قرارات تاريخية
الموازنة الجديدة تتوج احتفالات قطر باليوم الوطني

نحتفل بأمجادنا ورايتنا خفّاقة وإنجازاتنا تتواصل بخطى متسارعة

تطوير أراضي المواطنين ودعم مشاريع الأمن الغذائي .. ركيزة الموازنة

الموازنة العامّة تعكس التزام الدولة بتنفيذ مختلف البرامج التنموية

هنيئاً لقطر قيادة وشعباً .. الفخر والعز بتلك النجاحات والإنجازات وبشائر الخير

حزمة هائلة من التشريعات والسياسات وراء تحقيق المعجزة القطرية


 

بمشاعر الفخر والعزة والانتصار يحتفل أهل قطر باليوم الوطني إحياء لذكرى المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني الذي وضع اللبنات الأولى لبناء دولة قطر المجيدة، وتجسيداً لقيم الولاء للوطن وللقيادة الحكيمة، ودافعاً لتحقيق العزة والنماء للدولة.

نحتفل بيوم من تاريخ أمجادنا، ورايتنا خفاقة، وإنجازاتنا تتواصل بخطى متسارعة تحت قيادة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى (حفظه الله) الذي التف حوله الشعب الوفي دفاعاً عن استقلال وسيادة وأمن ومقدرات الوطن فعبر بنا إلى بر الأمان في ملحمة وطنية ستتحدث عنها الأجيال القادمة بكل فخر واعتزاز.

 نحتفل لنجدد الوفاء للوطن والولاء للقائد .. ونستحضر تاريخ الأجداد ومسيرة الأمجاد لاستلهام قيم الارتباط بالوطن والتضحية فداء لترابه.. والفخر بمسيرة حاضرنا الزاهر ونهضتنا الشاملة، والتطلع لتعزيز مكانة قطر الإقليمية والدولية.

 وقد توج احتفالات اليوم الوطني هذا العام اعتماد حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، القانون رقم 26 لسنة 2019، باعتماد الموازنة العامّة للدولة للسنة المالية 2020 .. وتعد أعلى موازنة حجماً من حيث الإنفاق منذ خمس سنوات، وهو ما يعكس التزام الدولة بتنفيذ مختلف البرامج التنموية في كافة القطاعات بما في ذلك المشاريع المعتمدة ضمن خطة التنمية الاستراتيجية 2018-2022.

وبحسب الموازنة تمّ اعتماد متوسط سعر برميل النفط خلال عام 2020 عند مستوى 55 دولاراً للبرميل وهو نفس مستوى تقديرات موازنة عام 2019، وبناءً عليه استقرّت تقديرات إجمالي الإيرادات عند نفس مستويات موازنة 2019 والتي تبلغ 211 مليار ريال.

وارتفعت تقديرات المصروفات لتصل إلى 210.5 مليار ريال لعام 2020 مقارنة مع تقديرات بلغت 206.6 مليار ريال لعام 2019، بزيادة نسبتها 1.9%.

وتركز الموازنة العامة على الالتزام بتوجيهات حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى (حفظه الله) لزيادة كفاءة الإنفاق العام وتوفير كافة الموارد المالية اللازمة لتحقيق التنمية المستدامة في إطار رؤية قطر الوطنية 2030 بمختلف ركائزها الاقتصادية والاجتماعية والبشرية والبيئية.

كما تركز الموازنة على توفير المخصصات لتطوير أراضي المواطنين ودعم مشاريع الأمن الغذائي وتطوير البنية التحتية في المناطق الحرة والاقتصادية والصناعية واللوجستية، وذلك لدعم عملية التنويع الاقتصادي وتعزيز النمو الاقتصادي.

90 مليار ريال

وارتفعت مخصصات مصروفات المشروعات الرئيسية بنسبة 0.6% لتصل إلى 90 مليار ريال مقابل 89.5 مليار ريال في موازنة السنة المالية 2019. واستحوذت المشروعات الرئيسية على قرابة 43% من إجمالي المصروفات؛ ما يؤكد استمرار التزام الدولة بتوفير المخصصات المالية اللازمة لاستكمال المشاريع الرئيسية في قطاعات الصحة والتعليم والمواصلات، بالإضافة إلى المشاريع المُرتبطة باستضافة كأس العالم 2022 حسب الجدول الزمني المُعتمد.

ومن المقرّر أن يشهد عام 2020 ترسية مشاريع جديدة في مختلف القطاعات بتكلفة إجمالية تصل إلى 11.5 مليار ريال، وتستحوذ مشاريع هيئة الأشغال العامة على الجزء الأكبر من المشاريع الجديدة بقيمة 8.5 مليار ريال والتي تضم مشاريع البنية التحتية المتكاملة في مختلف أنحاء الدولة ومنها الطرق المحليّة، والصرف الصحي، وتجميل الطرق، ومشاريع تصريف الأمطار، ومشاريع الصيانة والتشغيل.

 موازنة تعكس حجم الإنجازات والنهضة والتنمية الشاملة التي تعيشها قطر العز والخير تحت راية قائدنا تميم المجد، الذي يضع مصلحة ورفاهية شعبه وتأمين مستقبل الأجيال القادمة لتعزيز مكانة قطر الدولية فوق كل اعتبار.

النجاحات تتوالى

 وقد نجحت قطر تحت قيادة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى (حفظه الله) خلال السنوات القليلة الماضية في تحقيق تقدم ملحوظ بمجالات التنويع الاقتصادي، وتشجيع القطاع الخاص، وزيادة القدرات الإنتاجية لمحطات التوليد الكهربائي، وتأسيس منظومة إنتاج زراعي وحيواني وسمكي متطورة.

فعلى مستوى موازنة 2019 حققت قطر فائضاً بقيمة 4.3 مليار ريال على الرغم من ارتفاع المصروفات المتعلقة بالمشاريع الاستراتيجية وإنشاءات البنية التحتية.

وشهد عاما 2018 و2019 تطوراً في قطاع الطاقة سيعزز من متانة الاقتصاد القطري، ومن مكانة قطر في سوق الغاز الطبيعي العالمي، لتحقيق قفزة نوعية وكمية في إنتاج الغاز المسال وتصديره.

كما شهد العام الجاري مواصلة قطر للبترول مسيرتها العالمية، عبر مشاركتها في الاستكشاف والإنتاج في عشر دول من أفريقيا وأمريكا اللاتينية وآسيا، منها دولتان عربيتان.

التصنيف الائتماني

وحافظت قطر خلال السنوات القليلة الماضية على تصنيفها الائتماني القوي من قبل وكالات التصنيف العالمية، كما أوفت بالتزاماتها في مجال مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب.. فيما شهد العام الجاري إعلان حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى عن تشكيل اللجنة العليا لانتخابات مجلس الشورى للإشراف على تحضير الانتخابات وإعلان موعد الانتخابات حال انتهاء اللجنة من عملها.

 كما شهد العام الجاري اتخاذ خطوات هامة لتسريع إجراءات التقاضي مثل تحديث العديد من القوانين المتعلقة بإجراءات التقاضي بما يحقق سرعة الإجراءات وتيسيرها على المتقاضين، ووضع آليات لسرعة تنفيذ الأحكام، خاصة فيما يتعلق بالنفقات والديون والمنازعات العمالية.

صروح التنمية

ويأتي مطار حمد الدولي في صدارة سجل أهم الإنجازات، الذي ما زال مستمراً في حصد الجوائز العالمية وتبوؤ المراتب المتقدمة، وانطلقت به أعمال المرحلة الثانية من خطة التوسعة، كما عززت الخطوط الجوية القطرية انتشارها وشراكاتها العالمية ونالت العديد من الجوائز الدولية.

وبالحديث عن التحضيرات لكأس العالم، كان لا بد من الوقوف عند ملعب الجنوب الذي افتتح مؤخراً ليكون ثاني الملاعب جاهزية والأول الذي بني من الصفر.

وقد تخطى دور تلك الملاعب تنظيم المباريات إلى تشكيل بيئة تهدف إلى تنمية المواهب الرياضية التي حققت إنجازاً غير مسبوق بفوز قطر بكأس آسيا لكرة القدم التي جرت في دولة الإمارات.

أما عن شبكة المواصلات، فالطرق السريعة ستكون بمثابة شرايين حيوية تضخ البضائع والمنتجات التي تحمل شعار «صنع في قطر»، فضلاً عن مترو الدوحة الذي بدأ تشغيل خطوطه، إضافة إلى ترام مدينة لوسيل قبل بداية كأس العالم 2022.

النقل والمواصلات

كما حققت قطر خلال السنوات الماضية إنجازات كبيرة في قطاع النقل والمواصلات وإنشاء الطرق والموانئ البحرية والجوية، وذلك في إطار سعيها لتطوير شبكة من المواصلات الحديثة. كما تمكنت من استحداث وتطوير شبكة نقل كبيرة بمواصفات عالمية، ساعدها في ذلك ارتفاع معدلات النمو الاقتصادي الذي تشهده البلاد.

وأصبحت الخطوط الجوية القطرية من الناقلات الأسرع نمواً في العالم، حيث تُسيّر رحلاتها إلى أكثر من 150 وجهة في العالم، وتمكنت في وقت قصير من النمو والتوسع في شبكة خطوطها العالمية والتربع على عرش صناعة الطيران، الأمر الذي أهّلها للحصول على جائزة أفضل شركة طيران في العالم بعدة سنوات على التوالي.




القطاع الصحي

كما حقق القطاع الصحي خلال العام الحالي العديد من الإنجازات التي ساهمت بشكل مباشر في تطور المنظومة الصحية وتقديم خدمات عالية المستوى أهّلت دولة قطر لتكون في المراتب الأولى على مستوى العالم في مجال النظام الصحي.

سر الملحمة

يكمن سر تحقيق تلك الملحمة التي طوقت آثار الحصار الجائر المفروض على قطر منذ 5 يونيو 2017 فيما تضمنه الخطاب السامي لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى في افتتاح الدورة الثامنة والأربعين لمجلس الشورى «ويعود الفضل في نجاحنا، بعون الله، في احتواء معظم آثاره السلبية، إلى نهجنا الهادئ والحازم في إدارة الأزمة».

وقد تضمنت تلك السياسة حزمة هائلة من التشريعات والسياسات والإجراءات المدروسة والسريعة والحازمة منها تشجيع وتحفيز الصناعة المحلية والتحول من ثقافة المستهلك إلى ثقافة المنتج، وتفضيل ودعم المنتج الوطني بوضع ملصقات عليه في منافذ البيع والمجمعات التجارية، وتشجيع الدولة للمنتجات الوطنية عبر شراء حصة من المنتجات للسوق المحلي، بالإضافة إلى تسهيل وإزالة الصعوبات أمام الصادرات، وإطلاق العديد من المبادرات مثل المبادرات التي أطلقتها وزارة الاقتصاد والتجارة «مبادرة امتلك مصنعاً في قطر خلال 72 ساعة» وهي المبادرة الثانية لمشروع النافذة الواحدة والتي تم فيها طرح 250 فرصة استثمارية بالقطاع الصناعي.

إجراءات طموحة

كما شملت تلك الإجراءات الطموحة إنشاء مناطق تخزينية منخفضة التكاليف تمد السوق بمساحات تخزين تقدر بمليوني متر مربع بشكل سريع وبأسعار تنافسية تتلاءم مع طلباتهم، خلال سنتي 2018 و2019، وسط مؤشرات بأن تحفز تلك المشاريع القطاع الخاص لضخ استثمارات تقدر بمليارين و800 مليون ريال قطري في هذا المجال.

كما شملت تلك السياسات تعزيز الاستثمار المحلي من خلال تخفيض القيمة الإيجارية بنسبة 50% لجميع المستثمرين في المناطق اللوجستية جنوب الدولة التابعة لشركة المناطق الاقتصادية، لعامي 2018 و2019.

كما تم إعفاء المستثمرين في المناطق اللوجستية جنوب الدولة من القيمة الإيجارية لعامي 2018 و2019 في حال تم استخراج رخص البناء قبل 31 يناير 2018 واستخراج رخص إتمام البناء قبل 31 يناير 2019 الأمر الذي أسهم في تنفيذ عملية تطوير المناطق اللوجستية حسب الخطة الزمنية المعتمدة من قبل شركة «مناطق» وساهم في تشجيع القطاع الخاص على الدخول في استثمارات متنوعة في القطاع اللوجستي.

وكذلك تأجيل سداد القيمة الإيجارية للمصانع «المنتجة» بمنطقة الصناعات الصغيرة والمتوسطة لمدة عام واحد بهدف دعم الصناعات المحلية وزيادة الإنتاج بما يضمن توفير مختلف السلع في الأسواق المحلية، فضلاً عن تأجيل أقساط القروض الصناعية لمدة 6 أشهر لأصحاب المشاريع الصناعية المنتجة، وذلك بهدف دعم المستثمرين في القطاع الصناعي.

الأمن الغذائي

كما تم إجراء بعض التعديلات على القوانين والتشريعات والتي شملت العديد من الامتيازات لمواكبة المستجدات والمتغيرات الاقتصادية داخلياً وخارجياً، وكذلك تعديلات قانون المناطق الحرة الاستثمارية والتي تضمنت العديد من التسهيلات بإنشاء منطقة حرة خارج النطاق الجمركي، والسماح للشركات بإدخال وإخراج النقد الأجنبي، وعدم اقتصار الشركات على تحويل الأرباح فقط، للشركات حرية تعيين العاملين وتنظيم حقوقهم، بالإضافة إلى حوافز ومزايا للشركات المسجلة بالمناطق الحرة، وإعفاء الشركات من ضرائب أرباح تجارة «الترانزيت»، وإعفاء الشركات من قيود قانون الوكالات التجارية.

وعملت الدولة على إعادة صياغة استراتيجية الأمن الغذائي بما يتماشى مع الوضع الحالي والاعتماد على الذات والسعي للاكتفاء الذاتي من المواد الغذائية، والعمل على تنويع مصادر الاستيراد بالإضافة إلى تحسين وتطوير البنية التحتية، وتم تشكيل لجنة للأمن الغذائي لمتابعة استراتيجيات وسياسات الأمن الغذائي والتي من أهم أهدافها وضع استراتيجيات للأمن الغذائي.

هنيئاً لقطر قيادة وشعباً، الفخر والعز بتلك النجاحات والإنجازات وبشائر الخير .. ونستذكر معاً العبارة الخالدة لصاحب السمو حفظه الله: «اللهم اجعلنا ممن تحبهم شعوبهم.. ونبادلهم حباً بحب».

 

almuhannadi@raya.com

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .