الدوحة - الراية :

كشف تحقيق جديد لقناة الجزيرة ضمن برنامج «ما خفي أعظم» تفاصيل وخفايا قائمة التصنيف الدولية للأفراد والمؤسسات، المعروفة باسم «وورلد تشيك». ووصل التحقيق إلى قاعدة البيانات والمصادر التي تعتمد عليها القائمة في تصنيفاتها، وأهمها تصنيف الإرهاب، وتضم أكثر من ثلاثة ملايين اسم. وأظهر التحقيق أن القائمة التي تضم مئات الآلاف من المسلمين اعتمدت -ودون تحقق- على قوائم الإرهاب التي أصدرتها دول منها إسرائيل والإمارات ومصر. وتعتمد الشركة في مصادرها على مصارف عالمية كبرى وأجهزة مخابرات لدول مختلفة، إذ تستند أساسًا إلى قوائم أنظمة عربية دون مراعاة هامش الديمقراطية والحرية فيها. كما تستند إلى مواقع الصحافة الصفراء التي تصدرها بعض الدول، ومن أبرزها تلك التابعة لإسرائيل. وتوصل فريق البرنامج من خلال دخوله قاعدة بيانات الشركة -عن طريق أحد عملائها- إلى أن مصادر التصنيف المعتمدة معظمها روابط لمواقع إلكترونية، ومن ضمن المدرجة أسماؤهم في القائمة كإرهابي اللاعب المصري السابق محمد أبو تريكة بناء على أخبار نشرتها مواقع إلكترونية مصرية يديرها النظام.