باريس – وكالات:

بحث الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مع محمد جواد ظريف وزير الخارجية الإيراني عددًا من القضايا ذات الاهتمام المشترك، قبيل يوم من انطلاق أعمال قمة مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى في مدينة /‏‏بياريتس/‏‏ الفرنسية.

ووصف ظريف محادثاته مع الرئيس الفرنسي بأنها كانت “بناءة وجيدة”، لافتاً إلى أن هذه المحادثات تأتي في سياق الاتصالات الهاتفية التي جرت مؤخرًا بين الرئيس الإيراني حسن روحاني ونظيره الفرنسي، بحسب وكالة أنباء /‏‏إرنا/‏‏ الإيرانية.

وأضاف وزير الخارجية الإيراني بأنه فرنسا قدمت لإيران مقترحًا حول كيفية تنفيذ الاتفاق النووي والخطوات اللازم اتخاذها من قبل الطرفين، مبينًا أن طهران قدمت أيضًا من جانبها رؤيتها في هذا السياق من أجل تنفيذ الاتفاق النووي بصورة كاملة.

ومن المقرر أن يلتقي ظريف، في باريس جان إيف لودريان وزير الخارجية الفرنسي، وستتركز المباحثات أساسًا حول تعهدات أوروبا بشأن الاتفاق النووي مع إيران.

يشار إلى أن الرئيس ماكرون، الذي يدافع عن الاتفاق النووي الإيراني المبرم عام 2015 والذي انسحبت منه واشنطن العام الماضي، بانتظام مع الرئيس روحاني، ولا يخفي أمله في أداء دور الوسيط في الأزمة الحالية بين واشنطن وطهران.