وكالات- أ ف ب:

أعلنت السلطات الروسية أمس أنها أوقفت أكثر من 260 بحارًا كوريًا شماليًا كانوا يقومون بصيد السمك بطريقة غير مشروعة في بحر اليابان. ويأتي توقيف هؤلاء البحارة بعد عشرة أيام على حادث مماثل جرح خلاله عشرة من عناصر خفر السواحل الروس خلال محاولتهم وقف سفن صيد كورية شمالية، ما أدّى إلى اعتقال 161 بحارًا. وقالت مسؤولة في أجهزة الأمن الروسية في منطقة بريمورييه (أقصى الشرق الروسي) للتلفزيون الحكومي الروسي إن «ثلاث سفن لصيد السمك وبعض الزوارق المزوّدة بمحركات و262 بحارًا من كوريا الشمالية أوقفوا في المنطقة الاقتصادية الحصرية لروسيا». وأوضحت المسؤولة نفسها «خلال تفتيش السفينة لم يبد البحارة الكوريون الشماليون أي مقاومة واقتيد الموقوفون إلى مرفأ ناخودكا». وكانت روسيا احتجت لدى كوريا الشمالية رسميًا بعد الحادث الأول وطلبت من بيونغ يانغ «اتخاذ إجراءات صارمة لمنع حوادث من هذا النوع» في المستقبل.

ويتم اعتراض صيادي سمك كوريين شماليين من حين لآخر من قبل البحرية الروسية أو اليابانية في بحر اليابان الذي تطل عليه كوريا الشمالية وروسيا وأرخبيل اليابان.