الدوحة - قنا:

 غادر حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، العاصمة الجزائر، مساء أمس بعد زيارة رسميّة للجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبيّة الشقيقة.

وكان في وداع سموه لدى مغادرته والوفد المرافق مطار هواري بومدين الدولي، أخوه فخامة الرئيس عبدالمجيد تبون رئيس الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبيّة الشقيقة.


كما كان في الوداع عدد من أصحاب السعادة الوزراء وكبار المسؤولين بالجزائر من مدنيين وعسكريين، وسعادة السيد حسن إبراهيم المالكي سفير دولة قطر لدى الجزائر، وسعادة السيد مصطفى بوطورة السفير الجزائري لدى الدولة والسادة أعضاء السفارة القطريّة.

وقد أقيمت لسمو أمير البلاد المفدى لدى مغادرته مراسم وداع رسمي.

وبعث سمو أمير البلاد المفدى ببرقية إلى أخيه فخامة الرئيس عبدالمجيد تبون رئيس الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبيّة الشقيقة ضمنها شكره وتقديره على حسن الضيافة والحفاوة التي قوبل بها سموه والوفد المرافق خلال الزيارة التي أتاحت الفرصة للقاء فخامته وتبادل الرأي معه حول سبل دعم وتعزيز العلاقات الأخوية الوطيدة بين البلدين في مختلف المجالات لما فيه خير ومصلحة الشعبين الشقيقين والقضايا ذات الاهتمام المشترك، متمنياً لفخامته موفور الصحة والسعادة ولشعب الجزائر الشقيق المزيد من الرفعة والتقدّم والازدهار.