باريس- وكالات:

حذّر وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير أمس من أن أعمال عنف قد تنشب في احتجاجات السترات الصفراء اليوم، الذي سيكون السبت الثالث والعشرين من الاحتجاج، بينما حظرت السلطات تنظيم مسيرات في محيط كاتدرائية نوتردام التي أتت النيران على جزء كبير منها. يأتي ذلك التحذير بعد أسابيع من الهدوء النسبي ومع تناقص أعداد المشاركين في الاحتجاجات، حيث ينتظر المحتجون معرفة ردّ الرئيس إيمانويل ماكرون على مطالبهم التي تشمل خفض الضرائب وزيادة الخدمات الحكومية. وقال كاستانير إن جهاز المخابرات الداخلي أبلغه باحتمال عودة مثيري الشغب لإثارة الفوضى في باريس وتولوز ومونبلييه وبوردو في تكرار لاحتجاجات عنيفة وقعت في 16 مارس. وفي ذلك اليوم قام مُلثمون بنهب وتخريب متاجر في شارع الشانزليزيه بالعاصمة وأضرموا النار في مصرف مما أجبر ماكرون على قطع رحلة تزلج في بيرنيه. وقال كاستانير في مؤتمر صحفي: مثيرو الشغب سيعودون اليوم هدفهم المعلن تكرار (أحداث) 16 مارس.