كتبت - منال عباس:

أظهرت إحصائية للهيئة العامة للتقاعد والتأمينات الاجتماعية أن عدد المشتركين المدنيين النشطين في نظام التقاعد والتأمينات الاجتماعية بلغ 72.753 مشتركاً، في نهاية شهر سبتمبر الماضي بينهم 39.416 من الذكور و33,337 ألفاً من الإناث، منهن 25.222 يعملن بالقطاع الحكومي، و5.497 من الذكور يعملون بالقطاع غير الحكومي .. وفي المقابل بلغ عدد المشتركين الجدد 185 مشتركاً بينهم 109 من الذكور، فيما كان إجمالي العاملين في القطاع الحكومي 117 مشتركاً بينهم 46 عاملة.

وأوضحت الاحصائية التي حصلت  الراية  على نسخة منها أن إجمالي المتقاعدين المدنيين بلغ 13.100 مشترك حتى الثلاثين من سبتمبر الماضي، بينهم 6.308 من الإناث و6.792 من الذكور، 11.450 منهم يعملون في القطاع الحكومي، بينما يعمل 1.650 منهم في القطاع غير الحكومي، مشيرة إلى أن نسبة التطور الشهري للمتقاعدين بلغت 0.78%.

ورصدت الإحصائية عدد المتقاعدين المدنيين الجدد في شهر سبتمر الماضي الذي بلغ 24 متقاعداً بينهم 13 من الذكور، 10 منهم يعملون في القطاع الحكومي و4 من الإناث يعملن في القطاع غير الحكومي.

وأشارت إلى أن الإجمالي التراكمي للمشتركين المدنيين النشطين حتى ذات التاريخ، بلغ 72.753 مشتركاً، بينهم 39.416 من الذكور و33,337 ألفاً من الإناث، منهن 25.222 يعملن بالقطاع الحكومي، و5.497 من الذكور يعملون بالقطاع غير الحكومي .. وفي المقابل بلغ عدد المشتركين الجدد 185 مشتركاً بينهم 109 من الذكور، فيما كان إجمالي العاملين في القطاع الحكومي 117 مشتركاً بينهم 46 عاملة.

ورصدت الاحصائية حركة المتقاعدين والمشتركين القدامى والجدد في شهر أغسطس، حيث كان عدد المتقاعدين 12.999 شخصاً، بينهم 6.230 من الإناث و6.769 من الذكور .. وبالمقارنة مع إحصائية شهر سبتمبر الماضي، انضم 101 إلى قائمة المتقاعدين بينهم 78 موظفة و23 موظفاً.

وبينت إحصائية أغسطس أن عدد العاملين في القطاع الحكومي 11,357 بينهم 5.763 من الذكور، بينما بلغ عدد العاملين بالقطاع غير الحكومي 1.642 منهم 1006 من الذكور، و636 من الإناث، وبلغت نسبة التطور الشهري للإجمالي 1.24%، وفيما يتعلق بإجمالي المشتركين المدنيين النشطين حتى 31 أغسطس الماضي، فقد بلغ 72.713 بينهم 39.344 من الإناث و33.369 من الذكور، منهم 59.021 يعملون بالقطاع الحكومي، و13.692 بالقطاع غير الحكومي، وفي المقابل بلغ عدد المشتركين الجدد الذين انضموا لنظام التقاعد والتأمينات الاجتماعية خلال أغسطس 51 مشتركاً، بينهم 33 مشتركة 27 يعملن في القطاع الحكومي و6 بالقطاع غير الحكومي.

وأظهرت الإحصائية أن الإجمالي التراكمي للمشتركين المدنيين النشطين كما ورد في 31 يوليو الماضي، بلغ 72.576 مشتركاً، بينهم 39,270 من الإناث، يعمل 58.922 منهم في القطاع الحكومي. وكشفت الإحصائية عن أن عدد الذكور الذين يعملون بالقطاع غير الحكومي أكثر من النساء، وعددهم 8,155، مقابل 5.599 للإناث، فيما بلغ عدد الذكور في القطاع الحكومي 25.151 مقابل 33.771 للإناث، وبينت الإحصاءات أن إجمالي المشتركين الجدد في يوليو الماضي بلغ 53 بينهم 38 إناث، و15 ذكور، و37 يعملون بالقطاع الحكومي منهم 8 فقط من الذكور، و16 في القطاع غير الحكومي 9 منهم إناث، أما إجمالي المتقاعدين فكان 12.840 يشمل 6.109 من المتقاعدين الإناث، و6.731 ذكور، فيما بلغ عدد العاملين منهم في القطاع الحكومي 11.213 منهم 5.739 من الموظفين الذكور، و5.474 من الإناث، فيما كان عدد العاملين في القطاع غير الحكومي 1.627 992 منهم ذكور، وبلغت نسبة التطور الشهري للإجمالي في ذات الشهر 0.34%.

وبالنظر للإحصاءات وتدرجها يظهر الزيادة في عدد المتقاعدين المدنيين من الجنسين بالقطاعين الحكومي وغير الحكومي، وأيضاً في عدد المشتركين الجدد، ما يعكس أهمية نظام التقاعد والتأمينات الاجتماعية بالنسبة لموظفي الدولة.

وأكدت الهيئة العامة للتقاعد والتأمينات الاجتماعية أن التقاعد ليس نهاية الحياة، وليس من الحكمة التوقف عن العطاء ما دام الفرد قادرًا على المساهمة في بناء نفسه ومجتمعه، بعد بلوغه سن التقاعد التي حددها القانون، والتي تتطلب استعدادًا جيدًا للتأقلم مع متطلباتها قبل حلولها، والتحلي بالعزيمة، فضلًا عن تحديد الأولويات والأهداف، وادخار جزء من الراتب للمشروعات المستقبلية، سيما وأن التخطيط المالي والادخار ضرورتان لمواجهة تبعات ما بعد هذه المرحلة، وللمضي قدمًا في تنفيذ الأحلام التي حالت الوظيفة دون تحقيقها.