نيوزيلندا - وكالات:

أقيم في مدينة كرايست تشيرتش في نيوزيلندا أمس حفل وطني لتأبين ضحايا الهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجدين في المدينة قبل أسبوعين، وراح ضحيته خمسون قتيلا. وخلال الحفل، جددت رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا أردرن رفضها للعنصرية والتطرف بجميع أشكاله، وقالت إن العنصرية موجودة، لكنها غير مرحب بها هنا. الاعتداء على حرية أي واحد منا في صلاته أو دينه هو أمر غير مرحب به. العنف والتطرف بجميع أشكاله غير مرحب بهما هنا. وأضافت أردرن أن قصص ضحايا الهجوم أصبحت تشكل جزءا من الذاكرة الجماعية للنيوزيلنديين، وأكدت على ضرورة تحمل المسؤولية في مواجهة العنصرية والتطرف. وقرئت خلال الحفل أسماء الضحايا الخمسين الذين قتلوا في المذبحة، وشارك في التأبين عشرات من الممثلين الحكوميين لدول عديدة من بينهم رئيس الوزراء الأسترالي، وأعضاء من الجالية المسلمة في نيوزيلندا، ومن الطوائف المسيحية. وقُدر عدد المشاركين في حفل التأبين بعشرين ألفا.