الدوحة - الراية:

كشف الدكتور ر. سيتارامان الرئيس التنفيذي لبنك الدوحة عن إجراء تحولات رقمية في بنك الدوحة، مشيراً إلى العمل حالياً على تطوير نماذج أعمال مختلفة كلياً تعود بالنفع على العملاء والشركات على حد سواء، وذلك من خلال توفير منتجات مبتكرة تعمل على تقديم قيمة مضافة. وأشار إلى السعي لمواكبة التطورات السريعة والمستمرة للتكنولوجيا من خلال ابتكار منتجات تساهم في جعل حياة العملاء أسهل وأفضل وأكثر متعة. لافتاً إلى أن الخدمات المالية المبتكرة كهياكل التطبيقات السحابية تحفز الابتكار في علم البيانات، وإنترنت الأشياء وغيرها الكثير التي تُشكل فرصاً وتهديدات على حد سواء».

جاء ذلك خلال استضافة بنك الدوحة جلسة حول الذكاء الاصطناعي قدمها الدكتور غانيش ماني الأستاذ المساعد في المكتب الرئيسي لجامعة كارنيجي ميلون ورائد فكري في مجالات الذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا المالية يضاف إلى ذلك مساعدته للعديد من الشركات الناشئة والمؤسسات الضخمة في مجال الابتكار القائم على استخدام البيانات.

وخلال الجلسة قال الدكتور ر. سيتارامان إنّ العديد من القطاعات تُحدث تغييراً بمضمون عملها، فبالإمكان مثلاً تغيير مفهوم العمل بالقطاع الصحي إذ إن التغييرات جارية على قدم وساق في فضاء العمل حيث ستتولى الروبوتات والذكاء الاصطناعي دوراً أساسياً فيها وسيصبح العميل أكثر درايةً ووعياً من خلال البيئة الرقمية. لذلك يتعين على كافة البنوك تبني هذه التطورات والتغييرات من خلال إعادة صياغة نماذج أعمالها وإدارة مصالح الأطراف المعنية كالعملاء والجهات التنظيمية والمساهمين. وأشار إلى أن العالم يشهد حالياً إعادة تنظيم لكافة موارده في ضوء التطورات التكنولوجية الحالية. هذه الأهداف من شأنها زيادة الوصول إلى فرص لتحسين المشاركة الاقتصادية، وتعزيز قدرات الاتصال سواء من خلال الشبكات الهاتفية الثابتة والمتنقلة أو من خلال شبكة الإنترنت. كما تسعى هذه الأهداف إلى تسهيل الوصول إلى الخدمات الصحية بتكلفة ميسورة، بالإضافة إلى تحقيق المساواة في استخدام التكنولوجيا.

وقد بدأ الدكتور غانيش ماني عرضه التقديمي من خلال تبادل وجهات النظر حول تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي وتطورها في الاستخدامات المختلفة. وقد ضرب مثالاً مثيراً للاهتمام عن السيارة ذاتية القيادة. كما تحدث عن أساسيات الذكاء الاصطناعي، والتي تتطلب كماً هائلاً من البيانات، وخبرات وأدوات متخصصة.

كما قام باطلاع الحضور على دراسة الحالة التي قام بإجرائها فريق من فنلندا ابتكر منتجاً قائماً على نظرية الألعاب يمكنه التغلب باستمرار على آلة البوكر، ما يمثل إنجازاً هاماً في مجال الذكاء الاصطناعي.

وتضمن عرضه الحديث عن موضوعات أخرى عديدة مثل منصات الاستشارات القائمة على الذكاء الاصطناعي والإقراض القائم على الاقتصاد الاصطناعي وحلول التأمين، وكان هناك تفاعل كبير مع الحضور في مناقشة كافة تلك الموضوعات.