بقلم : مازن القاطوني ..

يُنظَر إلى صاحب العمل عادة كمبتكر، ومصدر للأفكار الجديدة، والسلع، والخدمات، والأعمال التجارية، ويلعب رواد الأعمال دوراً رئيسياً في أي اقتصاد، وهؤلاء هم الأشخاص الذين لديهم المهارات والمبادرات اللازمة لتوقع الاحتياجات الحالية والمستقبلية وجلب أفكار جديدة جيدة للسوق.

وفي المقابل يواجه رواد الأعمال عادة العديد من العقبات عند بناء شركاتهم، ثلاث منها يعتبرها الكثير منهم الأكثر صعوبة: التغلب على البيروقراطية، وتوظيف المواهب، والحصول على التمويل. ويساعد رواد الأعمال الاقتصاد بعدة طرق، فبالنسبة للمبتدئين، ينشئ رواد الأعمال أعمالاً جديدة. يخترعون السلع والخدمات، مما يؤدي إلى التوظيف، وغالباً ما يخلق تأثيراً مضاعفاً، مما يؤدي إلى المزيد من التنمية، وعلى سبيل المثال في دولة قطر قام بنك قطر للتنمية بالإعلان عن ارتفاع مستوى التمويل لحاجز (7.5) مليار ريال في عام 2017، مجدداً الالتزام بتمويل كافة المشاريع التي تصب في مصلحة الاقتصاد الوطني وتوفير القيمة المضافة.

ويقوم بتنظيم جائزة قطر لريادة الأعمال «رواد قطر 2019»، والمخصصة لأصحاب الشركات الصغيرة والمتوسطة، وممن يملكون أفكاراً مبدعة من رواد الأعمال القطريين، كما أن هناك العديد من الجهات داخل الدولة تدعم وتهتم برواد الأعمال وأصحاب المشاريع مثل حاضنة قطر للأعمال، التي قام بتأسيسها بنك قطر للتنمية ودار الإنماء الاجتماعي، ومركز بداية للتطوير المهني وريادة الأعمال والكثير غيرها.