الدوحة -  الراية :

 شهد اللقاء العلمي التعليق على «شرح مختصر البخاري» التجريد الصريح لأحاديث الجامع الصحيح للإمام الزبيدي، الذي ينظمه قسم الإرشاد الديني التابع لإدارة الدعوة والإرشاد الديني بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، في إطار الدروس العلمية المتجددة ضمن سلسلة تأصيل وتحصيل العلمية لعام 2019م، ويعلّق عليه فضيلة الشيخ الدكتور محمد الحسن ولد الددو، على مدى خمسة أيام حتى يوم الأربعاء القادم بجامع الإمام محمد بن عبدالوهاب، شهد إقبالاً لافتاً من الحضور من طلبة العلم الشرعي (ذكوراً وإناثاً).

وأوضح فضيلة الشيخ الدكتور محمد الحسن ولد الددو أن اللقاء العلمي التعليق على «مختصر صحيح البخاري» يهدف إلى أمرين الأول هو: الدفاع عن السنة النبوية المطهرة وحماية الأصل الثاني من التشريع بعد القرآن الكريم، فهي التطبيق العملي لما جاء في كتاب الله، المجلية لمعانيه، الشارحة لألفاظه ومبانيه، فإذا كان القرآن قد وضع القواعد والأسس العامة للتشريع والأحكام، فإن السنة قد عنيت بتفصيل هذه القواعد، وبيان تلك الأسس، وتفريع الجزئيات على الكليات، ولذا فإنه لا يمكن للدين أن يكتمل ولا للشريعة أن تتم إلا بأخذ السنة جنباً إلى جنب مع القرآن.