الدوحة- الراية:

 يعدّ «مع الحكيم» الذي يبثّ على شاشة الجزيرة مباشر، أوّل البرامج التلفزيونية في العالم العربي، الذي يطبق الحجر المنزلي في ظلّ أزمة كورونا. وينقل برنامج «مع الحكيم» متابعة يومية شاملة لكل الأخبار المتعلقة بوباء كورونا العالمي وما يرتبط بها من قضايا طبية كونه برنامجًا طبيًا. ومن خلال استخدام التكنولوجيا استطاعت إدارة القناة وفريق العمل تجهيز أستوديو «أون لاين»، ويتمّ تجهيز وإعداد الحلقة عبر تطبيقات المُحادثة المتوافرة لدى فريق العمل. ويقول مقدّم البرنامج أحمد صبحي: حاولنا أن نكون أوّل برنامج يطبق الحجر المنزلي بشكل كامل، وذلك تنفيذًا للإجراءات الاحترازية المقرّرة وتوصيات منظمة الصحة العالمية للحد من انتشار أو انتقال العدوى، وبالتالي سهولة السيطرة عليه. وأضاف: كانت هذه رؤية إدارة القناة والتي تفكّر في تعميمها على بقية البرامج، لكنها بدأت بنا وهو أمر منطقيّ كوننا البرنامج الطبي الوحيد في شبكة الجزيرة، والذي يجب أن يلتزم بكل إجراءات الحجر الصحي في ظلّ الأزمة.

وتابع مقدم البرنامج: أعمل من داخل المنزل حيث تمّ الآن تجهيز أستوديو صغير، وكذلك يعمل بقية فريق العمل كل من بيته، ونتواصل جميعًا عبر تطبيقات المحادثة العديدة مثل واتساب وزووم، ومن خلال نظام تشغيلي معين نرتّب مع الضيوف.

وبالنسبة للتنفيذ أو التطبيق العملي على الشاشة، يقول صبحي: يتحكّم منتج ومخرج الحلقة في شكل البثّ على الشاشة وهو يتحكم تقنيًا في التنقل بين المذيع والضيف بما يخدم الحلقة.

ويؤكّد مقدم البرنامج أن تطبيق أو تعميم تلك التجربة مهمّ جدًا في الوقت الحالي، ليس فقط من أجل الأزمة الطارئة المُرتبطة بفيروس كورونا، ولكن لتغيير نظرتنا بشكل عام في آليات كثيرة فيما يتعلّق بالعمل لجعله أكثر راحة وأمانًا وبخاصة في وقت الأزمات. ويأمل صبحي أن يخرج المُحتوى للمُشاهدين بنفس الجودة والخدمة المُميزة التي تقدم من داخل أستديو القناة.