الدوحة-  الراية :

افتُتح في المؤسّسة العامة للحي الثقافي أمس معرض اللؤلؤ المكنون للخطاط والفنان التشكيلي عمار الدسوقي، وذلك بحضور عددٍ من السفراء المُعتمدين لدى الدولة والمُهتمين والفنّانين. ويضمّ المعرض 18 لوحة قدّم من خلالها الفنان أعماله في الخط العربي مُعتمدًا على الخطوط الكوفية المنوّعة في نقل معانٍ سامية بمعايير فنية وجمالية دقيقة. وبهذه المُناسبة، أوضح الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي المدير العام لكتارا، سعي المؤسّسة الدائم إلى تقديم معارض متنوّعة إلى زوّارها وإطلاعهم على فنون متعدّدة، ومن أبرزها فنّ الخط العربي، مُشيدًا بالمعرض ومثنيًا على براعة الفنان، قائلًا: “لقد جمع الخطاط عمار الدسوقي بين الناحية الجمالية والمعنى، فجاءت لوحاته جميلة متكاملة”. وأكد أنّ كتارا مُهتمة من خلال العديد من الفعاليات الثقافية بإبراز جمالية الخط العربي وعراقته. مُشيرًا إلى أن المعرض يشكّل فرصةً ليطلع الناس على كنوز الثقافة الإسلامية والعربية، حيث ارتبط تطوّر الخط العربي بالعصور الذهبية للحضارة الإسلامية. من جانبه، قال الفنّان عمار الدسوقي:” لقد تشرفت بالعمل على آيات من القرآن الكريم وعدد من الاقتباسات واعتمدت خطوطًا منوّعة من الخط الكوفي بما يعكس مسيرة طويلة من التطوّر التي عرفها الخط العربي الذي يُعتبر الفنّ الإبداعي الذي توج كلًا من الحضارتَين العربية والإسلامية، وهو مُختلف عن الخطوط الأخرى، ويمتاز عنها في تجاوزه مَهمته الأولى وهي نقل المعنى إلى مَهمة جمالية أصبحت غاية بذاتها، وهكذا أصبح الخط العربي فنًّا بديعًا مُستقلًا”. تجدر الإشارة إلى أنّ المعرض يتواصل إلى 17 نوفمبر الجاري في مبنى 22 في الحي الثقافي كتارا.